الرئيسية / علوم إنسانية / أسئلة الأطفال عن كيفية عمل العلماء

أسئلة الأطفال عن كيفية عمل العلماء

بقلم: ماريا بوبوفا

العلماء والفلاسفة يُجيبون على أسئلة الاطفال الاكثر إلحاحاً عن كيفية عمل العالم. لماذا نقع في الحب؟ مم نحن مصنوعون؟ كيف يكون نظام عمل الاحلام؟ والمزيد من الاسرار الاخرى البسيطة عن كيفية عيشنا.

فمثلا هناك سؤال لفتاة تبلغ من العمر 9 سنوات تقول فيه لماذا لدينا كتب؟ أرجو إجابتي اجابة صحيحة مع فائق الاحترام! ثم تضيف تلك الفتاة الصغيرة سؤالاً اخر تقول فيه:”اذا كنت ترغب بعمل فطيرة التفاح من الصفر كيف تفعل ذلك؟” وقد أجابها العالم الشهير كارل ساجان مقدم برنامج الكون :” يجب أن يوجد الكون أولاً!.”

الاسئلة التي يسألها الاطفال غالباً ما تكون بسيطة جداً، لكنها اساسية جداً، بحيث تتحول عن غير قصد الى بعد فلسفي عميق، انظر الى تساؤل الفتاة حول اشتراط عمل فطيرة التفاح من الصفر ونوع الاجابة عليه.

لإستكشاف هذا التقاطع الخصب بين البساطة والاتساع طلبت جيما الوين هاريس من الاف الاطفال من المدارس الابتدائية الذين تتراوح اعمارهم بين الرابعة واثنتي عشر سنة، طلبت منهم ارسال اكثر اسئلتهم الحاحاً ثم دعت ابرز العلماء والفلاسفة الموجودين اليوم للاجابة عليها والنتيجة هي كتاب” الاسئلة الكبرى من الصغار والاجوبة البسيطة من العقول العظيمة” الكتاب فيه خلاصة وافية من التفسيرات الرائعة للظواهر اليومية البسيطة والمخادعة. ويضم الكتاب اجابات  لسلسلة من رموز العلم والفلسفة في العصر الحديث منهم ماري روش، نعوم تشومسكي، فيليب بولمان، ريتشارد دوكنز وغيرهم الكثير. وقد ذهبت اجزاء كبيرة من العائدات لمؤسسة “انقذوا الطفولة”.

وفي ثنايا الكتاب نجد آلان دي بوتون يستكشف لماذا نحلم:

في اغلب الاوقات، أنت تشعر بالسيطرة على عقلك، اذا كنت تريد لعب الليغو مثلا فدماغك موجود لتحقيق ذلك. لديك رغبة بقراءة كتاب؟ يمكنك من خلال المرور بعينيك على الحروف أن تنشط خيالك فتظهر لك شخصيات من العدم في خيالك. بينما في الليل، وانت في سرير النوم، ستحدث اشياء غريبة ومدهشة سيصنعها عقلك، واحياناً ستكون من اكثر العروض رعباً التي ستمر بحياتك.

في غابر الازمان، كان الناس يعتقدون أن الاحلام مليئة بقرائن تدل على المستقبل، اما في الوقت الحاضر فنحن نميل للاعتقاد بأن الاحلام وسيلة العقل لاعادة ترتيب وربط الاحداث بعد فعاليات واحداث اليوم الذي عشته.

لماذا تكون الاحلام مخيفة احياناً؟ خلال النهار، يمكن أن تحدث اشياء تخيفنا ولكننا مشغولون جداً وليس لدينا الوقت للتفكير بشكل صحيح عن تلك المخاوف. في الليل، وحين ننام بسلام، يمكننا أن نقوم باشعال تلك المخاوف، او ربما حدث امر جميل خلال نهارك الفائت ولكنك كنت في عجلة من امرك ولم تعطه الوقت الكافي للتفكير، ستجده يطفو على السطح اثناء المنام. في الاحلام، انت تعود للرد على الاشياء التي افتقدتها، او محاولة اصلاح ما تضرر، او خلق القصص عمّن تحب، او استكشاف المخاوف التي عادة ما تضعها في الاجزاء الخلفية من عقلك.

ستجد أن الاحلام اكثر حماسة وروعة او اكثر اثارة للمخاوف من الحياة اليومية، وهذه علامة على أن ادمغتنا الآت رائعة وأن لديها قوى وصلاحيات لا نُعير لها الاهتمام غالباً، ونظن أننا نستخدم ادمغتنا لاداء الواجب المدرسي او اللعب بالكومبيوتر دون الانتباه لاهمية الدماغ الحقيقية وقدراته. تُبين لنا الاحلام أننا لسنا المسيطرين تماماً على أنفسنا وأننا لسنا زعماء انفسنا.

***********************************

عالم الاحياء التطورية ريتشارد دوكنز يسعى لاثبات أن جميع البشر والكائنات الاخرى ذات صلة مع بعضهم البعض إذ يقول مجيبًا على  اسئلة أحد الاطفال:

نعم، نحن جميعاً متصلون، كنت “ولكن من جد بعيد” ابن عم الملكة، وكذلك ابن عم رئيس الولايات المتحدة. انت وانا وهم ابناء عمومة مع بعضنا البعض، يمكنك أن تثبت ذلك بنفسك.

فكل شخص لديه والدان والوالدين كل منهما لديه والدان وهلم جرا .اي يمكنك العودة الى أي عدد من الاجيال السابقة والعمل عليها والبحث حولها لتجد أننا قريبون من شخص ما انت تحدده.

لنفترض أننا نعود لعشرة قرون، لايام القبائل الانجلوساكسونية وقبل الفتح النورماني لانكلترا، ربما ستجد أن العديد من اسلافك كانوا على قيد الحياة في ذلك الوقت.

إن عدد سكان العالم زمن يوليوس قيصر كان بضعة ملايين فقط، وكل واحد منا، نحن المليارات السبعة ينحدر من اولئك. نحن نرتبط فيما بيننا اكثر مما نتوقع. فكل زواج هو زواج بين ابناء عمومة سواء بعدوا او قربوا فعند البحث سنجد أن الكثير من الاقارب يتشاركون بالفعل بنفس الاجداد حين البحث.

وعلى نفس نمط الحجة نحن ابناء عمومة ليس لجميع البشر فقط بل لجميع الحيوانات والنباتات فربما كنت ابن عم للخس الذي تتناوله او ابن عم أحد الطيور التي تراها من نافذتك.

**************************

اما ديفيد ايغلمان عالم الاعصاب، فيجيب عن سؤال : لماذا لا نستطيع دغدغة انفسنا؟

لنفهم لماذا، علينا أن نعرف المزيد عن كيفية عمل الدماغ، فواحدة من مهامه الرئيسية هي محاولة اكتشاف التخمينات الجيدة حول ما سيحدث بعد ذلك. فبينما انت مشغول بامور حياتك، كالنزول للطابق السفلي او تناول وجبة الافطار فاجزاء من دماغك تحاول أن تتنبأ بالمستقبل. هل تذكر عندما تعلمت ركوب الدراجة اول مرة؟ ففي البداية تأخذ منك الكثير من التركيز للحفاظ على ثبات المقود وتحريك الدواسات. لكن بعد فترة زمنية معينة، أصبح ركوب الدراجة امراً يسيراً، انت الآن لا تحتاج أن تبذل كل ذلك الجهد الذي بذلته للحفاظ على اتزانك في الدراجة ذهاباً واياباً. فمن التجربة، تعلّم دماغك بالضبط كيف يتوقع أن يستوي جسمك على الدراجة تلقائياً. فالدماغ يتوقع جميع الحركات التي تحتاج لعملها لقيادة الدراجة.

انت تحتاج الى الوعي متى ما حدث تغيير حول أمر ركوب الدراجة كهبوب ريح قوية او أن تمر في طريق فيه زيت مثلاً، حيث سيضطر العقل لتغيير التوقعات بناء على ما سيحدث بعد ذلك. اذ عليك أن تتكيف مع الرياح القوية مثلاً حتى لا تقع. هل إن هذا الامر مهم لعقولنا أي التنبؤ لاحداث ستقع بعد ذلك؟ نعم، إنها تساعدنا على تقليل عدد الاخطاء، حتى نتمكن من انقاذ حياتنا.

لذا-بالعودة للسؤال حول دغدغة نفسك- فإن الدماغ يتوقع جميع الحركات التي تقوم بها لذلك لن يستشعر جسمك النتيجة، لذا لا يمكنك دغدغة نفسك. يمكن للاخرين دغدغتك لانها تمثل مفاجاة لك، لأنك لا تتوقع للاخرين كيف سيدغدغونك.

*****************

اما فيزيائي الجسيمات وعالم الكونيات لورنس كراوس فيفسر لنا لماذا نحن مصنوعون من غبار النجوم:

كل شيء في جسمك او كل شيء تراه من حولك، يتكون من اشياء صغيرة جدا تسمى الذرات. تأتي الذرات في انواع عديدة تسمى العناصر، الهيدروجين والاوكسجين والكربون من اكثر العناصر اهمية في الجسم.

كيف نحصل على العناصر تلك في اجسادنا؟ للتعرف على  ذلك علينا أن نفهم كيف تكونت الارض. حيث تكونت الارض من نجوم انفجرت منذ ازمان بعيدة وانتشرت مكوناتها في الفضاء، ثم قبل حوالي 4.5 مليار سنة تشكلت مجموعتنا الشمسية. ففي هذا الجزء من مجرتنا بدأت المواد بالتشكل بعد الانهيار الذي حدث للنجوم. هذه هي الطريقة التي تشكلت بها الشمس والنظام الشمسي من حوله وكذلك الارض وجميع اشكال الحياة عليها.

لذلك فإًن الذرات في جسمك تشكلت سابقا داخل النجوم. وقد تكون الذرات في يدك اليسرى من نجم مختلف عن الذرات في يدك اليمنى. انت حقاً طفل النجوم.

***************************

لكن اجابتي المفضلة هي على سؤال يجتاح كل شيء، إنه سؤال كيف نقع بالحب؟ تُجيب الكاتبة جانيت وينترسون بشاعرية:

انت لا تقع في الحب كوقوعك في حفرة، بل إنه مثل الوقوع من الفضاء. إنه مثل القفز من كوكب تعيش فيه الى كوكب يعيش عليه شخص اخر. وعندما تصل الى هناك، سيبدو لك كل شيء مختلف، الزهور والحيوانات، الملابس التي يرتديها الناس. إنها مفاجاة كبيرة أن تقع في الحب لأنك كنت تحيا في كوكبك الخاص بك، لكن بعد قفزتك الفضائية تلك تغير كل شيء فقد وقعت في مدار كوكب اخر واندمج الكوكبين معاً فيما يسمى “المنزل”.

اذاً كل ما عليك فعله لتقع في الحب: أن تكون شجاعاً.

***************************

اما المتخصص في علم النفس التطوري وعلم الاجتماع روبن دنبار يوازن بين النظرة الشاعرية والنظرة العلمية للحب فيتحدث عما  يجري في الدماغ عندما نحب فيقول:

 ما يحدث عندما نقع في الحب هو على الارجح واحد من اصعب الامور للشرح. إنه شيء نقوم به دون تفكير. في الواقع، اذا كنا نفكر في الحب كثيراً فعادة ما ينتهي الحب على نحو خاطئ. عندما نقع في الحب فإن الجزء الايمن من الدماغ يكون مشغولاً جداً ويظهر فعالية عالية، يبدو أن الجانب الايمن من الدماغ له اهمية خاصة لعواطفنا، بينما تُحدث اللغة نشاطاً كبيراً في الجانب الايسر من الدماغ وهذا هو أحد الاسباب التي تجعل من الصعب جداً أن نتحدث عن عواطفنا ومشاعرنا فمجالات اللغة في الجانب الايسر لا يمكن أن تُرسل الرسائل بصورة جيدة الى المناطق العاطفية في الجزء الايمن من الدماغ، لذا نتعثر بالكلمات في تلك اللحظات الحرجة ونكون غير قادرين على وصف مشاعرنا.

إن الآت مسح الدماغ تتيح لنا مشاهدة الدماغ اثناء العمل. حيث نرى اجزاء مختلفة من الدماغ تضيء على الشاشة اعتماداً على ما يقوم به الدماغ. عندما يكون الناس في حالة حب تكون المناطق العاطفية نشطة جداً فتضيء، لكن الاجزاء الاخرى من الدماغ والتي تكون مسؤولة عن التفكير والقرارات العقلانية تكون اقل نشاطاً من المعتاد. لذا فإن المناطق التي ستقول لك :”لا تفعل ذلك إنه ضرب من الجنون” ستكون مطفئة تقريباً بينما المناطق العاطفية ستقول:”هيا كن شجاعاً، إنه امر جميل”

من الاسباب الاخرى للوقوع بالحب هو المواد الكيميائية المتدفقة في ادمغتنا. واحد منها يسمى الدوبامين وهذا يعطينا الشعور بالاثارة. الاخر يسمى الاوكسيتوسين وهذا يكون مسؤولاً عن الشعور بالراحة عندما نكون مع الحبيب. لكن كل ذلك لا يُفسّر لنا لماذا نقع في حب شخص معين. حيث تحيط بالامر شيء من الغموض حيث لا يبدو أن هناك سبب وجيه لاختياراتنا.

إن هذا الكتاب اسئلة كبيرة من الصغار هو كتاب رائع حيث يُجيب فيه اكثر من 75 من العلماء والكتاب لتوضيح عجائب العلوم  ومن المؤكد ان ذلك سيُريك انك تعرف أقل مما تعتقد، او على اقل تقدير سيُحيي فيك الكتاب ذلك الفضول الطفولي لمعرفة الانسجة الاساسية للعالم الذي نعيش فيه.

 المصدر: هنا

عن Raad Talib

شاهد أيضاً

الحقيقة المخيفة حول ميمات الحرب العالمية الثالثة

بقلم: مولي روبرت ترجمة: سرى كاظم تدقيق: ريام عيسى تصميم الصورة: اسماء عبد محمد غيوم …

الهرطقات الست الكبرى في القرون الوسطى ضد الكنيسة

بقلم: جوشوا مارك ترجمة: سيف داوود تدقيق: ريام عيسى تصميم الصورة: اسماء عبد محمد أسست …