الرئيسية / علوم إنسانية / هل التحدث مع النساء الجميلات يجعل الرجال أغبياء؟

هل التحدث مع النساء الجميلات يجعل الرجال أغبياء؟

كيف يتأثر الذكاء عند التحدث وجهاً لوجه مع شريك محتمل؟
بقلم البروفيسور مادلين أي. فيوجر
نُشِر بتاريخ 5/2016 في موقع سيكولوجي تودَي
ترجمة محمد علي العوادي
تصميم الصورة امير محمد

لقد راجعنا في كتاب “العلاقات الرومانسية والانجذاب في علم النفس الاجتماعي” أهمية وجود شريك جذاب وذكي في حياة كلا الجنسين. أظهر بحث أنه عندما سُئل مجموعة من الرجال والنساء أن يرتّبوا بعض الصفات المهمة حسب الأولوية، قدّم كلا الطرفين صفة الذكاء على صفة الجمال، خصوصاً عندما وضعوا بعين الاعتبار اختيار شريك لمدى طويل (بوس وآخرون، 2001؛ ليبا، 2007). تعترف النساء بأهمية الذكاء في العلاقات قصيرة الأمد أيضاً (بروكوش وآخرون، 2009)؛ يُولي الرجال أهمية أكبر للذكاء في الثقافات التي تساوي عاداتها بين الجنسين (ليبا).
وعلى نحو لافت، يبدو أن الرجال الأسوياء والنساء السحاقيات يقدّرون الذكاء أكثر من الرجال المثليين والنساء السويات (ليبا).
هل نستطيع تقييم الذكاء بدقة؟
أكد عدد من الدلائل أن بإمكان المتلقين تقييم ذكاء الشخص المقابل بدقة وبسرعة. فعلى سبيل المثال، وجدت زبرويتز وآخرون (2002) أن طلاب الجامعة يقيّمون بدقة ذكاء الناس بمجرد رؤيتهم صوراً ثابتة، بينما وجد بروكوش وآخرون (2009) أن النساء يقيّمن بدقة ذكاء الرجال عند مشاهدتهن مقاطع فيديو صغيرة. في كلا الدراستين، استُعمِلت معدلات درجة الذكاء لغرض تقييم دقة إجابات المتلقين. وعلى نحو شيّق، وُجِد أن للانجذاب الجسدي أثراً فعالاً في درجات معدل الذكاء، مما جعل منه دليلاً هاماً لقياس الذكاء (زبرويتز وآخرون). أظهرت نتائج كلا البحثين أن النساء قيّمن بدقة ذكاء الرجال من خلال مقاطع الفيديو والصور – لكن ماذا يحدث حينما يلتقي الرجال والنساء شخصياً؟
لمدة وجيزة يُصبح الرجال أقل ذكاءً عندما يتحدثون مع النساء شخصياً
طلب كاريمانز وآخرون (2009) من المشاركين في البحث أن يتحدثوا بمواضيع محايدة. انتظم الطلاب بصورة عشوائية لكي يتفاعلوا إما مع شريك من نفس الجنس أو من الجنس الآخر. حُدِّد الأداء الذهني قبل التفاعل وبعده بإخضاعهم لمهام تتطلب تنشيط الذاكرة والانتباه. انخفض الأداء الذهني في هذه المهام لدى الرجال بشكل ملحوظ بعد تفاعلهم مع النساء (مقارنة بتفاعلهم مع من يماثلونهم في الجنس)، وانخفض أكثر بعدما تفاعلوا مع الحسنيات منهن. بقي أداء النساء الذهني على حاله سواء تفاعلن مع بنات جنسهن أو من الجنس الآخر – وبغض النظر عن مدى جمال الطرف المقابل. كما اقترح بحث أحدث من سابقه أنه بمجرد توقع إقدام الرجل على التواصل مع امرأة لا يعرف شيئاً عن مدى جاذبيتها قد يضعف من قابلياته الذهنية (ناتس وآخرون، 2012).
لماذا يصبح الرجال أقل ذكاءً؟
اقترح المؤلفون أنه قد يهبط أداء الرجل في مثل هذه المواقف لأنه ربما يكون منقاداً برغبته الجنسية في المرأة، وقد يحاول دائماً كسب إعجاب شريك محتمل (كاريمانز وآخرون، 2009). أظهر عدد من البحوث أنه بحكم المواقف من المحتمل أن يبالغ الرجل في رغبة المرأة الجنسية فيه (ليفاسك وآخرون، 2006؛ ستلمان ومانر، 2009؛ بريلوك وآخرون، 2012).
ماذا ينبغي للرجل أن يفعل إذن؟
أولاً، علينا أن نركز على تفاصيل البحث الخاصة التي تشرح “انحطاط القدرات الذهنية” لدى الرجال: طُلِب من الرجال والنساء أن يؤدوا مهام تنشّط الذاكرة والانتباه (كاريمانز وآخرون، 2009) – إلا أن هذه المهام ليس لها دور بارز فيما يحدث عادة في الموعد الأول أو اللقاء الشخصي. ثانياً، ليس ثمة ما يشير إلى بقاء هذا الانحطاط الذهني لمدة طويلة. فمن المحتمل جداً أن ترجع قابليات الرجال الذهنية إلى كامل طبيعتها بعد انقضاء مدة في الحديث مع امرأة جذابة. ثالثاً، إذا كنت حريصاً جداً على أن تبدو ذكياً، فإنك تستطيع تأجيل اللقاء الشخصي معها إلى أن تحرز اقتناع الطرف المقابل بأنك ذكي – ربما بمراسلتها عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي أو البريد الإلكتروني. وتذكر جيداً: أنك قد تبرهن على ذكائك بطرق مختلفة، كأن تمتلك قدراً جيداً من حس الدعابة مثلاً، أو المهارات المكانية، أو الطلاقة في الكلام.
للاطلاع على المراجع والبحث الأصلي انقر هنا

عن Iraqi Tanslation Project

شاهد أيضاً

الهرطقات الست الكبرى في القرون الوسطى ضد الكنيسة

بقلم: جوشوا مارك ترجمة: سيف داوود تدقيق: ريام عيسى تصميم الصورة: اسماء عبد محمد أسست …

13نوفمبر 2014 بقلم: جون باركر ترجمة : زينب عبد محمد تدقيق: ريام عيسى تصميم الصورة: …