الرئيسية / علم نفس / لماذا يحب الناس المصابون بالاكتئاب الاستماع للموسيقى الحزينة؟

لماذا يحب الناس المصابون بالاكتئاب الاستماع للموسيقى الحزينة؟

يشير بحث إلى ان الناس المصابون بالاكتئاب يجدون الموسيقى الحزينة مهدئة – او حتى مطمئنة.
كتبه: كرستيان جاريت
بتاريخ: 03 أيار , 2019
ترجمة: حيدر كاظم
تدقيق: ريام عيسى
تصميم الصورة: أسماء عبد محمد
  • اكتشفت دراسة أُجريت عام 2015 أن الناس المشخصون بالاكتئاب يميلون للاستماع للموسيقى الحزينة بشكل اكثر.
  • اعتقد الباحثون حينها أن هذا الاكتشاف يعني أن الأفراد المكتئبون يسعون إلى الحفاظ على مزاجهم السيء.
  • نُشرت دراسة جديدة في مجلة الإيموشن, قلبت ذلك التضمين رأساً على عقب: عوضاً عن المحافظة على مزاجهم, يقول الباحثون الآن أن الموسيقى الحزينة قد تكون مهدئة للناس المصابين بالاكتئاب – وحتى مطمئنة.
نعرف جميعاً التأثير القوي للموسيقى على المزاج. قد تشعر بالملل إلى حدٍ ما, ثم تسمع شيئاً حزيناً على راديو السيارة وتصل للمنزل وانت عابس (على العكس من ذلك, وبكل تأكيد, فأن الألحان السعيدة يمكنها أن ترفع معنوياتنا).
هذه المؤثرات ليست بالشيء المهم بالنسبة لنا. ولكن كيف إن كنت مكتئباً؟ اصبحت المقتضيات اكثر جدية الآن. ووفقاً لدراسة استفزازية نُشرت قبل عدة سنين, بعيداً عن البحث عن موسيقى راقية, الناس المصابون بالاكتئاب هم اكثر ميلاً من الضوابط الصحية للاستماع للموسيقى الحزينة (والنظر لصور حزينة).
إن النتائج المثيرة للجدل هي أن الناس المكتئبون يتصرفون عمداً بطرق من المحتمل أن تحافظ على مزاجهم السيء. الآن توجد دراسة في مجلة الإيموشن قد كررت هذا الاكتشاف, ولكن الباحثون يقدمون أدلة تشير إلى أن الناس المكتئبون لا يسعون للحفاظ على مشاعرهم السلبية, ولكنهم يجدون الموسيقى الحزينة مهدئة ومطمئنة.
كتب الفريق في جامعة جنوب فلوريدا، بقيادة سنكيونغ يون
“إن الدراسة الحالية هي الأكثر تحديدًا حتى الآن في البحث عن التفضيلات المتعلقة بالاكتئاب للموسيقى الحزينة باستخدام مهام مختلفة، وأسباب هذه التفضيلات”.
شمل البحث 38 طالبة جامعية مشخصات بالاكتئاب و 38 طالبة جامعية غير مشخصات بالاكتئاب. الجزء الاول من الدراسة كانت محاولة للتكرار باستخدام نفس المواد المستخدمة في ورقة عام 2015 والتي وجدت أن الناس المكتئبون يفضلون الموسيقى الحزينة. استمعنَ المشاركات إلى مقتطفات حزينة مدتها 30 ثانية (“Adiago for Strings” لسامويل باربر) و (Rakavot”” لأفي باليلي), موسيقى سعيدة ومتعادلة, وقلن أي الموسيقى سيفضلن الاستماع اليها مجدداً في المستقبل. تكرر البحث السابق بنجاح, وجد يون وفريقه أن المشاركات المكتئبات كُنَّ اكثر اختياراً لمقطوعات الموسيقى الحزينة.
على أي حال, عكس ما كان في البحث السابق, فريق يون سأل المشاركات عن سبب اختيارهن لهذه الخيارات. غالبية المشاركات المكتئبات اللواتي فضلن الموسيقى الحزينة قُلنَ انهن اخترن هذه الموسيقى لأنها كانت مريحة, مهدئة او مسكنة.
اُستخدِم في الجزء الثاني من الدراسة عينات موسيقى جديدة: 84 زوج من كليبات مدتها 10 ثواني من موسيقى الافلام المتضمنة عزف الآلات فقط بدون غناء وموسيقى غير سعيدة وحزينة ومحفزة للخوف وايضاً مقطوعات ذات طاقة عالية ومقطوعات خاملة. في كل حالة وكما في السابق حددن المشاركات أيّ موسيقى سيفضلن الاستماع إليها لاحقاً. وقمنَ بالاستماع لجميع العينات في النهاية وذكرنَ التأثير الذي حصل على مشاعرهن.
وجد الباحثون مجدداً أن الناس المكتئبون يفضلون بشكل كبير الموسيقى الحزينة والخاملة (ولكن ليس الموسيقى المحفزة للخوف). رغم ذلك وبشكل حاسم, عندما قمن بالاستماع لتلك المقطوعات مجدداً, قلن بأنها جعلتهن يشعرن بسعادة أكبر وحزن أقل, على النقيض من الفكرة الاستفزازية القائلة أن الناس المكتئبون يسعون لإدامة مزاجهم السيء.
لا يمكن لهذه الدراسة أن تتكلم عن السبب الذي يجعل الناس المكتئبين يجدون أن الموسيقى الخاملة والحزينة مطمئنة, على الرغم من أن المنطق السليم يشير أن الاستماع للحن سعيد, سريع الخطى يكون مزعجاً وغير ملائم إن كنت تشعر بالإحباط, بينما الاستماع للحن مهدئ قد يكون مريحاً. هناك أدلة اخرى من دراسة حديثة تحققت عن سبب قيام الاشخاص غير المصابين بالاكتئاب بالاستماع للموسيقى الحزينة عندما يشعرون بالإحباط بشكل عام – على سبيل المثال, بعض المشاركين قالوا أن الموسيقى الحزينة كانت بمثابة الصديق الداعم.
تضمن البحث الجديد فقط عينة صغيرة من الطالبات الجامعيات, وتمحور البحث فقط حول التأثيرات العاطفية خلال اطار زمني قصير. يقرّ يون وزملاؤه بأن هناك حاجة لبحث جديد لمعرفة لماذا يفضل المكتئبون الموسيقى الحزينة على وجه التحديد. حتى الآن, تشير الاكتشافات إلى أن هذا التفضيل “… قد يعكس رغبةً لتهدئة التجربة العاطفية بدلاً من الرغبة في زيادة المشاعر الحزينة.”
المصدر: هنا

عن Fatima Alquraishy

شاهد أيضاً

الإنسحاب من العلاقات العاطفية بصمت أصبح عادياً

بقلم : ليزا بونوس بتاريخ : ‏13‏/02‏/2020 لموقع : The Washington Post ترجمة : حسين …

لماذا يعد تجسيد الجوكر للمرض النفسي شلال معلومات خاطئة

ترجمة: رحاب الهلالي تدقيق: ريام عيسى تصميم الصورة: أسماء عبد محمد مع فيلم تلعب حبكته …