الرئيسية / علم نفس / الأشخاص الحكماء أقل شعوراً بالوحدة! إليكم الأسباب

الأشخاص الحكماء أقل شعوراً بالوحدة! إليكم الأسباب

بقلم: مات دايفيس

لموقع: Big Think

ترجمة : رهام بصمه جي

تدقيق: ريام عيسى 

تصميم الصورة: حسن عبدألامير

 

  • يمكن أن يضر الشعور بالوحدة الصحة النفسية والجسدية للفرد، كما أن له تأثيراً على الإدراك والحياة. وما هو أسوء من ذلك أن أعداد المصابين بالوحدة في ارتفاع مستمر.
  • ركز معظم الباحثين في هذا الشأن على التأثيرات السلبية  للوحدة.
  • اقترحت دراسات حديثة أن الأشخاص الحكماء يشعرون بالوحدة بشكل أقل بغض النظر عن عدد العلاقات الاجتماعية لديهم.

 

كتب هنري ديفيد ثورو الذي قضى معظم حياته معتكفاً في الغابة بالقرب من بحيرة والدن بوند: (أجد أنه لمن المفيد أن أبقى وحيداً معظم الوقت, فسرعان ما أشعر بالضجر والتشتت عندما أكون مع رفيق حتى أقربهم إلي . أحب أن أكون وحيداً ولم أجد رفيقاً أفضل من العزلة.)

قد يختلف معه الكثيرون فالعيش في عزلة أمر شاق على الكائنات الاجتماعية مثل البشر. فحتى ثورو المعروف بعزلته التي فرضها على نفسه احتاج أشخاصاً في حياته, فقد اعتادت أمه أن تزوره كل أسبوع لتقدم له الطعام وتقوم بغسل ثيابه.

 

يعد ثورو مفكراً مبدعاً وعلى استعداد لتحمل الوحدة أكثر من أي شخص طبيعي ولكن لم تكن فلسفته واعتماده على نفسه وعزلته مثالاً يحتذى به .

 

ساعدت عدة دراسات حديثة على توضيح الصلة بين الحكمة والقدرة على تحمل الوحدة. نشر الدكتور ديلب جيستي بالتعاون مع زملاءه في جامعة سان دييغو في كالفورنيا دراسة حول الطب النفسي لكبار السن أظهرت أنه كلما كان الشخص أكثر حكمة كلما شعر بالوحدة بشكل أقل.

 

وباء الوحدة

يعاني الشعب في الولايات المتحدة من شعور خانق من الوحدة حيث تضاعفت في السنوات الخمسين الأخيرة معدلات الشعور بالوحدة المبلغ عنها مما يعتبر خبراً سيئاً للصحة العامة.

 يمكن أن تؤدي الوحدة إلى الاكتئاب وتعاطي المخدرات وضعف في الإدراك وسوء تغذية وسهولة في الانقياد  وقلة النوم وعدد كبير من الآثار الجانبية غير المرغوب بها. قال طبيب الجراحة العامة فيفيك ماكارثي : ( ترتبط الوحدة بمعدل العمر حيث يماثل تأثير الشعور بالوحدة على الحياة تأثير تدخين 15 سيجارة في اليوم.)

بالنظر لخطورة الوحدة وارتفاع عدد الأشخاص الذين يعانون منها نحن بحاجة ماسة لباحثين بهذا المجال ولهذا قام جبستي وزملاؤه بدراسة على 340 شخصاً من سان دييغو لمعرفة المزيد عن الشعور بالوحدة وكيف يمكن التصدي له.

 

تعريف الوحدة والحكمة

في مقابلة مع CNN قال جيستي :(يجب أن ننوه أن الوحدة تنبع من داخلنا , فهي لا تعني البقاء وحيداً ولا تعني عدم امتلاك أصدقاء. يمكن تعريف الوحدة على أنها ألم ذاتي! فجوة ملموسة بين العلاقات التي بين يديك والعلاقات التي ترغب بالحصول عليها.)

 

في حين أننا نعلم القليل عن طبيعة الوحدة تم اجراء أبحاث أقل عن العلاقة بين الوحدة والحكمة.

أظهر التحليل المنطقي في هذا المجال من خلال القصص المحكية مرونة تعاطي الأشخاص الحكماء مع الوحدة وأظهرت دراسة أخرى أن من طبيعة الحكماء معارضة شعور الوحدة.

 

اقترح فريق من الخبراء مستندين على مراجع أدبية وبتدقيق الكتب المقدسة القديمة أن الحكمة هي سمة بشرية معقدة ذات عناصر خاصة مثل تنظيم العواطف والتأمل الذاتي والحسم والإرشاد الاجتماعي وتقبل القيم المختلفة والروحانية والسلوكيات الاجتماعية كالتعاطف والشفقة.

 

ذروة الشعور بالوحدة في ثلاث مراحل عمرية

باستعمال سلسلة من معدات المسح المصدق عليها لقياس كل من الشعور بالوحدة والصحة النفسية والجسدية والحكمة قام جيستي وزملاءه بفحص مستوى الوحدة والحكمة على عينة من الأشخاص تتراوح أعمارهم بين 27 إلى 101 عاماً.

كانت النتيجة غير مبشرة حيث أظهر حوالي 76% من الأشخاص شعوراً بالوحدة بين المتوسط إلى الحاد وكان أكثرهم وحدة يعاني من قدرات عقلية وجسدية أقل وضعف في الادراك.

 

وجد الباحثون علاقة غير عادية بين الشعور بالوحدة والعمر فهناك ثلاث ذروات للشعور بالوحدة واحدة في أواخر العشرينات وأخرى في منتصف الخمسينات وأخيراً في أواخر الثمانيات.

على الرغم من أن الدراسة لم تكن مهيئة لتفسير ذلك قدم جيستي ببعض التكهنات:

تعد أواخر العشرينات فترة قرارات حاسمة تدعو للتوتر حيث ينتابك شعور بأن أقرانك يتخذون قرارات أفضل من تلك التي اتخذتها وقد ينتابك في كثير من الأحيان شعور بالذنب أو الندم حول بعض أفعالك.

في منتصف الخمسينات, تشهد وفاة عدد من أصدقاءك وتبدأ بالملاحظة للمرة الأولى أن الحياة أصبحت قصيرة.

في أواخر الثمانيات, توفي معظم أصدقاءك المقربون, لقد اقتربت نهاية الحياة والضغوطات المالية قد تضيف ضغطاً أكبر على حياتك المجهدة.

 

رب ضارة نافعة

بالنظر إلى الجانب الإيجابي, كلما كان الشخص حكيماً أكثر كلما قل شعوره بالوحدة المضرة بصحة الفرد.

تم قياس الحكمة عن طريق ست جوانب أساسية: (الإيثار, الشعور بالإنصاف, الفطنة, المعرفة العامة بالحياة, القدرة على إدارة المشاعر, تقبل القيم المختلفة عنك, القدرة على الحسم.)

استطاع الشخص الحكيم بحسب الخبراء بناء علاقة جيدة مع نفسه بقدر ما قام بذلك مع الآخرين حيث يميل الشخص الحكيم إلى بناء علاقات جيدة مع من حوله سواء أكان محاطاً بالأصدقاء أم لا.

السؤال الذي يطرح نفسه كيف نستطيع تنمية الحكمة في داخلنا؟

لسوء الحظ هناك العديد من الإجابات بخصوص هذا السؤال وأفضلها لا تعطي جواباً شافياً, لصعوبة تعريف مفهوم الحكمة غير أنه مجموعة سلوكيات مؤيدة من قبل المجتمع. نستطيع اختصار الإجابة بقول “يمكن أن تصبح حياتك أقل وحدة إذا أصبحت أكثر حكمة عن طريق التكتم وتعلم المزيد عن المشاعر وزيادة التعاطف مع الآخرين. 

 

المصدر: هنا

عن Fatima Alquraishy

شاهد أيضاً

لماذا يحب الناس المصابون بالاكتئاب الاستماع للموسيقى الحزينة؟

يشير بحث إلى ان الناس المصابون بالاكتئاب يجدون الموسيقى الحزينة مهدئة – او حتى مطمئنة. …

لماذا يعد تجسيد الجوكر للمرض النفسي شلال معلومات خاطئة

ترجمة: رحاب الهلالي تدقيق: ريام عيسى تصميم الصورة: أسماء عبد محمد مع فيلم تلعب حبكته …