الرئيسية / ثقافة / ستيفن هوكينغ: ليس هناك إله ولا أحد يدير الكون

ستيفن هوكينغ: ليس هناك إله ولا أحد يدير الكون

كتبه لموقع “بيغ ثينك”: ستيفن جونسن
نُشر بتاريخ: 16/10/2018
ترجمة: عامر فياض
تدقيق: آلاء عبد الأمير
تصميم الصورة: أحمد الوائليّ

نُشر اليوم الثلاثاء الكتاب الأخير لـ “ستيفن هوكينغ”، عالم الفيزياء النظرية والكونيات، تحت عنوان “أجوبة مختصرة للأسئلة العظيمة” (Brief Answers to the Big Questions).
كان “هوكينغ”، الذي عاش معظم حياته وهو مصاب بمرض التصلب الجانبي الضموري، يعمل على كتابه عندما توفي في آذار/مارس. وقد قامت عائلته وناشريه بإتمام عمله، حيث اعتمدوا على”أرشيف شخصي هائل” من المقالات والمقابلات الممتدة على نصف قرن هو عمر مهنة “هوكينغ”.

يقسم الكتاب إلى عشرة فصول مُعنون كل منها كسؤال؛ “ماذا يوجد داخل الثقب الأسود؟” و”كيف بدأ كل هذا؟” و”هل هناك إله؟”. وأجاب “هوكينغ” على سؤال إلاله بشكل مدوٍ: “لا”.
إذ يكتب قائلاً: “ليس هناك إله ولا أحد يدير الكون. لقرون عدة كان يُعتقد أن الناس المعاقين مثلي يعيشون تحت لعنة ألحقها بهم الإله. لكني أفضل الاعتقاد أن كل شيء يمكن تفسيره بطريقة أخرى بواسطة قوانين الطبيعة”.
وهذا التصريح، بالمناسبة، هو أكثر وضوحاً بكثير من مما كتبه “هوكينغ” في كتابه الشهير الأكثر مبيعاً عام 1988 “تاريخ موجز للزمن”: “إذا اكتشفنا نظرية كاملة، فسيكون هذا هو الانتصار النهائي للعقل البشري، ومن هناك سنتمكن من معرفة عقل الإله.”

كما تطرق “هوكينغ” لوجود حياة فضائية، فيقول: “هناك أشكال من الحياة الذكية هناك. وقبل أن نكون قد تطورنا أكثر قليلاً، علينا أن نحترس من ردهم علينا”.

كما يقول أيضاً أنه لا يجب استبعاد إمكانية السفر عبر بالزمن، وإمكانية تفوق الذكاء الاصطناعي على البشر في يوم ما، و”في غضون المائة عام القادمة سنتمكن من السفر إلى أي مكان في المجموعة الشمسية”.

ربما لن يؤثر كتاب “هوكينغ” الأخير كثيراً على المجتمع العلمي، لكنه يمتلك فرصة جيدة للنقر على الوتر الحساس لدى العامة كما كتب “ماتين دوراني” في ”عالم الفيزياء”: “سيكون الكتاب مغرياً لطلاب المدارس والجامعيين وغير العلماء ممن يمتلكون شهية للتحديات الكبرى في الفيزياء. أما أولئك ممن هم أكثر دراية بعلم الكونيات، والنسبية، وعلم الفلك فلن يجدوا الكثير من الأشياء الجديدة، رغم أنه من المثير للاهتمام إلقاء نظرة على رأي “هوكينغ” في مختلف الأمور. من حيث الجوهر، فإن هذا الكتاب و خاصة الفصل الأخير “كيف نشكّل المستقبل؟” سوف يكون بمثابة بيان “هوكينغ”، متفائل ومبتهج وذو بصيرة، يرى العلم وفهم العلم كشيء حيوي لمستقبل البشرية.”

في حفل اطلاق الكتاب يوم الأثنين في لندن، قام المنظمون بعرض بعض الملاحظات من “هوكينغ” وهو يأسف على تغير الطرق التي صار المجتمع يستقبل بها العلماء. فيقول: “مع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وممارسة ترامب لسياسات جديدة فيما يتعلق بالهجرة وتطوير التعليم، فإننا نشهد ثورة عالمية ضد الخبراء، وهذا يشمل العلماء”.

المقال باللغة الإنجليزية: هنا

عن Alaa Abdel Ameer

شاهد أيضاً

كيف تركز على شيء واحد فقط

نشر في: موقع فوكس تأليف: ريبيكا جينينغس بتاريخ: 4 سبتمبر 2019 ترجمة: مازن سفان تدقيق …

هل تجعلنا قراءة قصص الخيال أشخاصاً أفضل؟

تقديم: كلوديا هاموند ترجمة: ياسين إدوحموش تصميم الصورة: امير محمد كل يوم يُباع أكثر من …