الرئيسية / تعليم / مغامرات المعلم الجديد

مغامرات المعلم الجديد

ترجمة: فاطمة القريشي
تدقيق: ريام عيسى
تصميم: حسام زيدان

دائما مايُعرف المعلمون الجُدد بمعاناتهم، وهذه حقيقة، لكن يجب أن نركز على مواطن قوتهم.

إذا نظرت إلى كتب المعلمين الجُدد البارزة حالياً، ستجد كل اربعة من أصل خمسة كتب مصنفة كأكثرها مبيعاً حالياً على موقع أمازون، تحتوي هذه الكتب على عبارات البقاء _او النجاة_ سواء في عناوينها الأصلية او العناوين الثانوية. وهذه عبارات لايستخدمها سوى المبشرين والمخلصين في حديثهم عن القيامة، فهي غير مستخدمة حتى في النصوص الليبرالية.

الثبات المشدد على عبارات البقاء إن كان يدل على شيء فهو بمثابة عدسة تخترق المجتمع التعليمي لتسلط الضوء على المعلمين الجُدد. ففي نهاية المطاف مايُعرف هؤلاء المعلمون حقاً ليس مهاراتهم ومساهماتهم فقط، بل الاشياء التي تُلزمهم بالبقاء كالصراعات وطول الايام والعثرات.

يعرف كل معلم، كان في يوم من الايام معلم جديد، أهمية الصراعات والعثرات المحرجة والأيام الطويلة الموحشة التي كانت جزء كبير من سنوات التعليم الاولى. تحدثت مقالة حديثة على موقع اتلانتك ارتكل Atlantic artical تحت عنوان “السنوات الاولى من التعليم تمنحك شعور الإخوة الصاخبة” عن كيفية إهمال المعلمين وجبات غذائهم وكيف يتملك القلق حياتهم الشخصية حيث لا يسير أي شيء كما كان عليه، ومع هذا تأتي العديد من هذه الصراعات بفاعلية.

كون هذا الموضوع جزء من القصة فانه لايعني أن يكون محورها. فكل سنة لايتأخر المعلمون في حصصهم ولازيعانون من السيطرة عليهم فقط، إنما ينشؤون ويبتكرون ويتواصلون مع التلاميذ ويلهمونهم ويعيدون الحياة في المناهج القديمة ولكن هذه الاشياء غالباً لاتحظى بالخط العريض.

سماع القصة فقط من المعلم الجديد هي مشكلة جدية لأنها قد تشوه سمعة احتياجات المعلم والتي بامكانها أن تكون اداة المعلمين الجُدد وعملهم. فهناك علاقة وثيقة ومُتوقعة بين انخفاض معنويات المعلم وانخفاض اداء الطلاب، في حين بإمكان مشاعر عدم المنافسة التي تلازم معاناة السنة الاولى أن تؤثر فعلياً على شخصية المعلم الجديد التي سيتحلى بها فيما بعد وبشكل ما ستلعب دور مهم في سبب تخلي اكثر 50% من المعلمين الجدد والكفؤيين عن مهنتهم في أول خمس سنوات.

أحد اكبر الاشياء التي يعمل عليها المُدربون هو تدريب المعلمون الجُدد على أنهم أكبر من صراعاتهم، فنحن بحاجة للتأكيد على مساهماتهم الحالية ومدى استفادتهم من مواطن قوتهم وإيجابياتهم.

يناقش توماس نيوكيرك في كتابه “الاحراج والعواطف وتأكيدها في التعليم” كيف أن معرفة نقطة قوة واحدة كفيلة بتزويد الثقة التي تجعلك تجتاز اقسى دروس الحياة، وكيف لها أن تجعل من المعلمين الجُدد مواظبين على كسب نقاط قوة معينة وبعض الايجابيات ليتغلبوا بها على المعلمين المخضرمين، وهذا فعلاً ما يجعلهم يتغلبون على مشاكل السنين الاولى.

نقاط القوة الشائعة للمعلم الجديد

المعلمون الجُدد لديهم أفكار جديدة: في الاسبوع الماضي، أفضى لي أحد الزملاء بأنه يتمنى لو كان لديه معلمين جُدد اكثر في قسمه لأن مجموعته تكافح بانتظام أكثر بكثير من بقية الأقسام، على حد قوله.
قد سمعت وجهة نظر كهذه من قبل، وهي تدل على جوهر القوة لعدة مدرسين جُدد فهم يأتون بأفكار جديدة. فعلى سبيل المثال لاحظ مدرس اللغة الانكليزية الجديد في مدرستي أن اختبارات الكفاءة الدراسية تتطلب من الأطفال فهم أعمق من البلاغة والأقناع اكثر مما كانت عليه سابقاً. ولتحسين فهم الطلاب لهذه المواضيع، قام هذا المعلم بتنظيم مهرجان اساسه المرح يقوم فيه الطلاب بمناقشة نظريات غير منطقية مستخدمين تقنيات بلاغية مقنعة.
كانت فكرة ذات أثر عميق وسريع حثت التلاميذ على استخدام تقنيات عدة مثل تقنية *الباثوس و*جاكستوبوزشن والترتيب بالتوازي على اساس التركيب بصورة عميقة لم تشهدها من قبل.

المعلمون الجُدد لديهم وجهات نظر جديدة: بالاضافة إلى الأفكار، بإمكان المعلمون الجُدد أن يستخدموا وجهات نظرهم الجديدة لتحديد الفجوات غير المرئية في المدرسة. خلال سنتي الأولى في التعليم، كنت اعمل في مدرسة صغيرة لديها العديد من الفرق الرياضية ولكن لم يكن من ضمنها فريق سباق ميداني، والذي يشكل جزء كبير في تطويري. أتعبتني هذه الحقيقة لذا قررت انشاء هذا الفريق بنفسي.
وخلال عامين، اصبح الفريق اكبر فريق في المدرسة حيث ضم اكثر من ربع طلاب المدرسة للركض والقفز والرمي. وعندما غادرت المدرسة ذكر الجميع تقريباً تأسيسي للفريق، وفِي الحقيقة كانت هذه احد اكثر افكاري تحديداً لإنجازها.

غالبا مايمتلك المعلمون الجُدد خبرة في مجالات لا يملك فيها المخضرمون أدنى خبرة: التعليم مجال واسع النطاق، لذا فحتى اكثر المخضرمون خبرة قد يعانون من مواكبة الابتكار والبحث. وهذا يعني في الوقت الذي يمتلك فيه المخضرمون معرفة جيدة في عدة مجالات اكثر من المعلمين الجُدد، الا أن الجُدد غالباً مايمتلكون فهم افضل للبحوث الحديثة وأفضل التدريبات والتقدم التكنولوجي والتربوي. إذا ما تمت مشاركة هذه الخبرة بلباقة ودراسة فمن شأنها أن تضيف الكثير للقسم والمدرسة وحتى المنطقة.

المدرسون الجُدد لديهم مخزون طاقة فريد: على الأرجح طاقة شخص أقام علاقة جديدة منذ 10 أسابيع تختلف عنها في شخص قضى اخر 10 سنوات من عمره في أقوى علاقه له. يحمل نفس المبدأ حقيقة طاقة المعلمين الجُدد، الذين وبسبب مشوارهم الجديد غالباً مايمتلكون طاقة فريدة. هذه الحيوية المفعمة بامكانها مساعدتهم في التواصل والهام الطلاب الفاقدين للطاقة والحماس بطرق يجهلها اكثر المخضرمين خبرة.

الباثوس (pathos: وهي تقنية تفاعلية تستخدم في تعليم الادب فتعتمد على استنزاف المشاعر؛ المترجم)

جاكستوبوزشن (juxtaposition = وهي تقنية تستخدم لتنظيم الأشياء حسب اساسيات مشتركة كالشكل او الحجم … الخ؛ المترجم)

المقال باللغة الانكليزية: هنا

عن Amna Alsoofi

شاهد أيضاً

الرسم ليس مجرد فن بل أداة رائعة للتعلم 

بقلم : مات ديفيس  بتاريخ :20-9-2018  ترجمة : دعاء عماد  تدقيق : ريام عيسى تصميم …

الطالب اللامع للعالم العربي.. مالذي تعلمه تونس لجيرانها عن قيمة التعليم

كتبه لفورين بوليسي: كيم غطاس منشور بتاريخ: 9/ 4/ 2019 ترجمة : ياسين إدوحموش تدقيق …