الرئيسية / بيئة / ملايين من البشر يتناولون اللدائن دون أن يشعروا!

ملايين من البشر يتناولون اللدائن دون أن يشعروا!

ترجمة: نوفل علي خلف
تصميم: مكي السرحان

ان نتائج التحاليل والفحوصات المختبرية حول العالم لمياه الشرب اثبتت وبشكل مثير للقلق وجود ملوثات ذات منشأ لدائني في 83% من العينات التي تم اختبارها لمياه الصنبور والمستخدمة غالباً في الشرب . ولازال العلم عاجزاً لحد الآن عن تحديد التأثير المترتب من وجود المكونات اللدائنية على صحة البشر، كذلك فإن التحقيقات حول الموضوع والتي قامت بها (Orb Media) وهي منظمة غير ربحية دفعت الى ضرورة إجراء بحوث مستعجلة وضرورية حول تأثير الدقائق والألياف اللدائنية على الملايين من البشر ومن مختلف اعراقهم ومن جميع البلدان نامية كانت ام متقدمة. وتم إجراء الفحوصات والاختبارات في العديد من الدول من ضمنها امريكا واندونيسيا حيث قام الفريق من الباحثين بتحليل أكثر من 150 عينة مختلفة من المياه مأخوذة من 14 بلدا مختلفا في خمس قارات، ووجد أن الأغلبية الساحقة ملوثة بالألياف اللدائنية متناهية الصغر. وتثبت البحوث وبشكل جازم وجود للبلاستيك في حياتنا الحديثة والذي لا زلنا لا نعرف إلا القليل عن تأثيره ليس على البيئة فحسب، بل على أجسادنا أيضا. ومن بين جميع البلدان التي تم أخذ عينات منها، تصدرت الولايات المتحدة القائمة، حيث كانت 94٪ من العينات التي تم اختبارها تؤكد وجود مكونات لدائنية. وشمل ذلك مياه الصنبور المأخوذة من مبنى الكونغرس، ومقر وكالة حماية البيئة، وحتى أبراج ترامب. وعادت أوروبا بنسبة 72 في المئة من العينات الملوثة، في حين سجلت الإكوادور ارتفاعا بنسبة 75 في المئة، وكانت الهند 82 في المئة. وتأتي المواد اللدائنية من مجموعة متنوعة من المصادر، وتحتل عملية غسل الملابس المصنوعة من مواد لدائنية كالبوليستر والنايلون العامل الأكبر ، اضافة الى بقايا إطارات السيارة الناتجة عن الاحتكاك بالشوارع و الغبار الناتج من اعمال الطلاء، فضلاً عن الميكروبات. أحد أهم جوانب هذا التقرير الجديد هو اكتشاف أن هناك طرقا متعددة تدخل فيها هذه القطع الصغيرة من البلاستيك الى أجسادنا. وان هناك معلومات سابقة قد ثبتت ومنذ وقت طويل أن بعض الأسماك والطيور البحرية تستهلك اللدائن الدقيقة في البحر، ورغم انه ليس جميع البشر من محبي اكل الاسماك وليس بالضرورة ان يأكلوا المأكولات البحرية. ولكن الجميع يجب أن يشرب، وهذه الألياف البلاستيكية وجدت في جميع عينات مياه الصنبور في جميع أنحاء العالم، من نيويورك إلى كمبالا. يقول مولي بينغهام، المؤسس والرئيس التنفيذي لمنظمة أورب ميديا، في بيان: “يقول العلماء إنهم لا يعرفون حقا كيف تصل هذه اللدائن الصغيرة إلى صنابيرنا أو ما هي المخاطر الصحية”. “ولكن تبين أن اللدائن الدقيقة تمتص المواد الكيميائية السامة من البيئة البحرية، ثم تطلقها عندما تستهلكها الأسماك والثدييات. أنا جائف من هذا الأمر”. ويدعو الفريق الآن إلى إجراء المزيد من البحوث للنظر في الكيفية التي يمكن أن تؤثر بها هذه الألياف على صحتنا، فضلا عن طرق للحد من تدفقها إلى محيطاتنا ومياه الشرب.

المصادر: 1 2 3

عن Mustafa Shahbaz

مهندس مدني ومترجم، مهتم بتحسين المحتوى العربي على شبكة الانترنيت.

شاهد أيضاً

حل مشكلة التبريد العالمي

بقلم: فارس مختار  بتاريخ:٩ من يونيو ٢٠٢٠  لموقع:Bloomberg Green  ترجمة:  ريهام ماهر تدقيق: ريام عيسى …

6 أسباب تدفعك للاهتمام بالبيئة

ترجمة: لبنى جمال تدقيق: ريام عيسى تصميم: نورا محمود “لطالما كان تاريخ الحياة على الأرض …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *