الرئيسية / تأريخ وتراث / صعود وسقوط الإمبراطورية

صعود وسقوط الإمبراطورية

ستيفن فان ايفيرا
[spacer height=”5px”]

أمريكا في خضم ما يبدو أنه نقلة نوعية ، اعتقدت ذات مرة أنها امبراطورية لا يمكن إختراقها، فالبلد الذي يقوم على المثالية والرومانسية كما كان أجداده ، يواجه الآن مستقبلا هشا، وبعد أن قرر باراك أوباما ترك منصبه في نهاية العام المقبل، اعتقدنا أن الوقت قد حان لتقييم المكان الذي تتوجه اليه الولايات المتحدة.
[spacer height=”5px”]

جلسنا مع أستاذ العلوم السياسية الدولية في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، ستيفن فان ايفيرا، لمناقشة كيفية وصول الولايات المتحدة إلى هذه النقطة المقلقة، و لماذا يجب أن يكون تغير المناخ على رأس جدول أعمال الولايات المتحدة ، ولِمَ يعتقد أن الحضارة البشرية لا تملك فرصة في القرن الحادي والعشرين؟
[spacer height=”5px”]

يبدو أن العديد من الناس لديهم آراء مختلفة حول ماهية مسار الولايات المتحدة المستقبلي ، حيث قال روبرت رايش، احد الخبراء الاقتصاديين البارزين في البلاد، ان اميركا “تتجه بسرعة كاملة الى القرن التاسع عشر”.
[spacer height=”5px”]

ما رأيك في الصورة العامة للولايات المتحدة الآن؟ (في الوقت الذي يبدو ان صراعا اخلاقيا و ايدولوجيا عميقة تحدث فيه)
كنت تسألني ما هي نظرة العالم لنا الأن ؟ حسنا، يمكنني أن أجيب أنني أرغب بتغييرات كبيرة في نهج الولايات المتحدة بالنسبة للأمن، ولكن هل سنحصل على ذلك التغيير الكبير ؟ لا انا لا اعتقد ذلك.
[spacer height=”5px”]

إن كنت تريد أن تفهم ما تفعله الولايات المتحدة في العالم اليوم، يجب أن تدرس الحركة المحافظة، فهي جماعة قوية جدا ، أنا أتحدث عن مجموعة من المنظمات المحيطة بالمؤسسة الامريكية ، مؤسسة التراث – وسائل الإعلام مثل ويكلي ستاندرد وول و ستريت جورنال. هذا الحزب في امريكا منظم تنظيما جيدا و له قدرة سياسية ، حيث أن كيفية اخذ السياسة المحلية و الخارجية بنظر الاعتبار بالنسبة لي هي المعيار الذهبي للعمل السياسي في أمريكا ، إنني أختلف معهم في معظم الأمور، ولكنهم يراعون ما يقولونه ويفعلونه، لأنهم يعملون معا.
[spacer height=”5px”]

و أحد الأشياء التي أجدها مثيرة للاهتمام هي النقطة التي أدلى بها النائب البريطاني شيرلي ويليامز، الذي قال إنه بدون أمريكا، سيكون هناك إنغماس في الفوضى، لكنه قال أيضا إن أمريكا تعتمد حاليا على نظام خطير من النزعة الفردية، حيث يكون السياسي الفردي أكثر أهمية من الجماعة ككل ، و هكذا نعود إلى تعليقي حول الحركة المحافظة..
[spacer height=”5px”]

عندما أقول “حركة محافظة” أتحدث عن حركة يعود تاريخها إلى الأربعينيات، ولكن أنشأت شكلها الحالي في السبعينيات عندما تأسست مؤسسة التراث، هناك على الأرجح حوالي 40 منظمة في واشنطن تنتمي لهذه الحركة .
[spacer height=”5px”]

تريد ان تعرف من هم ، كيف يفكرون و من اين يحصلون على أفكارهم؟ لديهم تراث لينيني ، الناس مثل إيرفينغ كريستول وغيرهم من حوله يتبعون نهجهم السياسي رجوعا إلى شبابهم عندما كانوا أتباع تروتسكي و يعترفون بديونهم للينين.
[spacer height=”5px”]

أعتقد أن لينين كان ذكيا جدا يريد أن يفكر في كيفية الاستيلاء على السلطة، ولكنه أيضا كان رجلاً شريراً جداً. وترى الحركة المحافظة أن السياسة حرب، فأنت لا تشارك في السياسة للتنافس ومن ثم الحكم المشترك ، حيث ان وجهة نظرهم كانت مشابهة لتلك التي لدى لينين ، وهي أن السياسة تدور حول ( الهزيمة، التدمير، الانتصار الكلي) ، وانها وجهة نظر جديدة في أمريكا.
[spacer height=”5px”]

و إن أردت رأيي فهذه هي طريقة التفكير الأمريكية ، فإن دستورنا يفترض التوصل إلى حل وسط بين الأطراف والمؤسسات كما لو أنه ترتيب لتقاسم السلطة .
وكان الآباء المؤسسون يحاولون إنشاء نظام تمتلك فيه مختلف الفصائل مؤسسات مختلفة، وكان الافتراض هو أن هذه الفصائل في نهاية المطاف سوف تنهي الأمور إلى حلول وسطية توفيقية . ولكن لدينا الآن فصيل في سياستنا لا يؤمن بالحل التوفيقي، بل هو السبب الأساسي في الجمود الذي نشهده الآن.
كم من الوقت مضى على تنظيم كل هذا ؟
[spacer height=”5px”]

أود أن أقول أنك يمكن أن تتبع ذلك إلى أوائل 1980، لكنه زاد حقا في السنوات العشر الماضية، لم نر أي شخص يدعم مجلس الشيوخ الأمريكي الذي رفض صراحة فكرة التسوية حتى عام 2010، عندما بدأنا نرى مرشحين جمهوريين يقولون “أنا ضد التسوية، وأنا فخور بذلك”.
السياسة ليست مسألة تسوية ، فأنت تنخرط في اغتيال شخصية، تكذب، تغش، أيا كان. الجميع يتحدث عن كيف أصبحت السياسة غير مدنية و هذا صحيح . لقد شهدنا انخفاضا كبيرا في السياسة المدنية الأمريكية.
[spacer height=”5px”]
قبل ثلاثين عاما، كان اثنان من أهم أعضاء الكونغرس دان روستينكوسكي وبوب ميشيل. وكان روزتنكوسكي رئيسا ديمقراطيا، و بوب ميشيل الزعيم الجمهوري، وكان كلاهما من إلينوي وفي العطلة كانا يقودان السيارة معا من العاصمة إلى إلينوي، لقد كانا صديقين وهذا أمر لا يمكن تصوره اليوم.
لا يوجد جمهوريون مثل ميشال الآن.. القادة الذين جاءوا فيما بعد ينظرون إلى السياسة على أنها معركة ، إن كنت ستركب في سيارة مع ديمقراطي فالشيء الوحيد الذي سيكون عليك القيام به هو العراك معه دون توقف ، حصل تغيير كبير، ويمكنك أن تقول أنني ألوم الجانب اليميني لأنني لا أعتقد أن تغييرا في اليسار الأمريكي قد حصل ،هناك الكثير من الكلام عن الحركة الأمريكية المحافظة وأنتقد زملائي الذين يدرسون السياسة و لا يكتبون عنها.
وهذا أمر بالغ الأهمية ، كيف تفترض أننا قادرون على عدم سرد الحق ، خاصة عندما يكون لديهم جدول أعمال متشدد و نهج عسكري كهذا ؟ هل ينبغي أن نشعر بالقلق إزاء المستقبل؟
[spacer height=”5px”]
عندما أُسأل عن هذا، أقول: سوف يكون لنا سيطرة على خطابنا السياسي وسياساتنا من قبل الحركة المحافظة إلى أن تأتي حركة غير يمينية مساوية في مهاراتها و مظهرها الاستراتيجي للحركة المحافظة. لكن اليوم لا شيء في الأفق يوحي ببذور منافسة للحركة المحافظة فهي قوية جدا ، فكما قلت ، هناك حوالي 40 منظمة تابعة للحركة المحافظة و لا يظهرون أي علامة على التراجع و لديهم وسائل شتى لتدريب أتباعهم .
انها حقا عسكرة الصوت.
[spacer height=”5px”]
حسنا، إنها أكثر لينينية. يعتقد لينين أن السياسة لديها 6-8 بديهيات، أحدها هو أن النضال السياسي يكون على مدى طويل فأنت لا تفعل شيئا لتراه يطير بليلة واحدة ، عليك ان تكون صبورا ، وهذا ينطوي على تجنيد الشباب، وتدريبهم بشكل جيد للحفاظ على ولائهم ومنحهم سببا طويل الأجل للبقاء معك.
بمجرد ان يتعلم الناس كيف يصبحون فعالين فانت لن تدعهم يخرجون و ينضمون لوول ستريت او يذهبون للعمل بل ستجعلهم يبقون معك و لكن للقيام بذلك لا بد ان يكون لديك البنية التحتية التي يمكن ان توفر لهم وظائف على المدى الطويل و الحركة المحافظة تفعل ذلك . لا يوجد شيء من هذا القبيل في النظام الغير يميني حيث لا يمكن للخريجين الشباب ان يقولوا : ” أوه ، أود أن أكون عاملا غير متحفظ في السياسة ” فلا وجود لنظام يضمن لهم فرصا على المدى الطويل .
“إن باراك أوباما لا يبدو انه ينسجم مع نخبة واشنطن، يحب أن يتسكع مع أصدقائه القدامى من شيكاغو. ‘يا باراك! فقط لهذه السنوات الثمانية سوف تزج نفسك في هذا المكان الذي يدعى واشنطن و تقضي بعض الوقت مع هؤلاء الناس، و تشرب الخمر؟ ”
[spacer height=”5px”]

لذلك، الحديث عن الدبلوماسية العامة والتقييم والخطاب في الولايات المتحدة، حيث تعتقد أنه كان خطأ بالنسبة لأمريكا؟ وأنا أعلم أن مشروع توبين يهدف إلى إدخال القضايا التي كتبتها على مر السنين.
[spacer height=”5px”]

هذا يعود إلى النزعة الفردية في الولايات المتحدة وارتفاع أخلاقيات جديدة من الجشع كنمط حياة .. وضرورة استبدال ذلك مع أخلاقيات المساهمة أو رعاية الصالح العام.
[spacer height=”5px”]

يمكنك رفع اثنين من الأسئلة منفصلة، كلاهما تحت عنوان الأفكار ، أحدهما يدرك أن الكثير من هذه الأمور ينبع من الأفكار، وليس الحقائق، وأن القوة العسكرية لن تحلها – بل عليك تغيير شروط النقاش.
[spacer height=”5px”]

لقد شعرت بالإحباط لأن النهج الأمريكي لمشكلة القاعدة لم يتناول جانب الأفكار، فبوش وأوباما كانا غير قادرين على محاولة تطبيق شروط النقاش في الخارج ، و لم يعملا في التعامل مع النظرة العالمية حول القاعدة ، وأعتقد أن هذه نظرة عالمية قوية لا يصعب هزيمتها، ولكننا ننفق فقط مليار ونصف على الدبلوماسية العامة.
[spacer height=”5px”]
كانت رؤية إدارة بوش للشرق الأوسط أن الخطأ الوحيد في المنطقة هو أن الناس لم يخافوا من الولايات المتحدة، كان لديهم نظرية الترهيب في السياسة، ويعتقدون أن هذه الدول الصغيرة الشحيحة تتصرف بسبب أنها ليست خائفة “.
[spacer height=”5px”]

كانت حرب العراق محاولة لترهيب المنطقة وإظهار أننا يمكن أن نغلب البلدان سيئة التصرف ، حيث أن أحد الأسباب التي دفعت رامسفلد لإنقاص التمويل للحرب على العراق و افغانستان كي يظهر للمنطقة أن بإمكاننا مهاجمة الناس الذين لا نحبهم حتى دون بذل جهد ، ولكن العالم لا يتفاعل بشكل جيد مع الترهيب ،عليك أن تطمئن العالم بأنك تهتم بالمصالح الأخرى بما في ذلك مصالحك.
[spacer height=”5px”]

هل تتوقع وجود مستوى من الحس السليم أو سيادة درجة معينة من التفكير ؟
[spacer height=”5px”]

أنت تصف الشخص المستنير أو الناس المستنيرين بانهم مدركون دائما و يحاولون تحسين أدائهم ، ولكن هذه ليست الطريقة التي يعمل بها العالم حقا، المنظمات تتجنب التقييم لأنه يهدد الوظائف ، إن وجدت أي عيوب في الأداء.. فسيتم إقالة العاملين او استبدالهم ، وبالتالي فإن أفضل شيء يجب القيام به هو عدم تقييمها.
وأرى أن المجتمع يعمل بنفس الطريقة. من الذي من المفترض أن يقيم الأفكار الوطنية والثقافية والسياسية، والطرق المقبولة على نطاق واسع للقيام بالأشياء؟ انها حقا الأوساط الأكاديمية والصحافة.. وأعتقد، بشكل عام، أنها تقوم بعمل ضعيف لأنهم يواجهون الكثير من المقاومة. وهم فاسدون وغالبا ما يتم استدعاؤهم لتقييم الفاعلين الاجتماعيين الأقوياء ولن يقدروا على انتقادهم. فتم إنشاء مشروع توبين ليكون موازنا لذلك، ليطلب من الأكاديميين المساهمة وتقييم السياسات العامة.
[spacer height=”5px”]
لقد رأينا وكلاء للإرهاب ظهروا في سيدني ومدريد وبالي وأماكن أخرى. لقد سبق لك أن قلت إنك تعتقد أن السرد الذي يستخدمه تنظيم القاعدة هو أن “آخر ألف سنة شهدت هجمة لا هوادة فيها من قبل العالم المسيحي على المسلمين ” و ذكرت ان بعض هذا الكلام هو مبالغ فيه . فكيف ستتصرف الولايات المتحدة مع هذا الزعيم الجديد للإرهاب في كل مكان والذي يبدو أنه مراوغ و فعال جدا ؟
[spacer height=”5px”]

حسنا، أعتقد أن المستوى الحالي للهجمات الإرهابية هو أمر مقبول، إذا أردنا أن نستمر كما كنا على مدى السنوات ال 14 الماضية ، سيكون لدينا بعض الأخبار الفظيعة كل 4-5 أشهر، ولكن العدد الإجمالي للقتلى أصغر من عدد الناس الذين ماتوا في مختلف الحروب العالمية.
بالنسبة لي.. ردود الفعل هذه تعود الى 11/9 حيث ان هناك توقعات بأنها ستتكرر من جديد او سنواجه المزيد منها، و لكن يموت شهريا لدينا على الطريق السريع عدد مماثل لمن ماتوا في حادثة 11/9.
[spacer height=”5px”]

أعني إذا كنت تريد إنقاذ حياة الأميركيين، فقم بخفض معدل السمنة وهذا من شأنه أن يحفظ حياة العديد من المواطنين أكثر بكثير من منع المزيد من الاحداث المشابهة ل11/9.
[spacer height=”5px”]

الخطر من الإرهاب الذي يملك أسلحة دمار شامل .. من الجهات السيئة التي ستحصل على دعم من جهات اكثر قوة بكثير. هذا هو السيناريو الذي يجدر بالناس ان يركزوا عليه ، سألت عن القرن ال 21 و إلى أين نتجه ؟ أنا متشائم لأنني لا أرى نهاية لمشكلة إرهاب أسلحة الدمار الشامل.
“إن وجهة نظر إدارة بوش في الشرق الأوسط كانت أن الخطأ الوحيد في المنطقة هو أن الناس لم يخافوا من الولايات المتحدة، كان يتبعون نظرية الترهيب في السياسة.”
[spacer height=”5px”]

هل تعتقد أن الصين والدول الناشئة هي دول مسؤولة في هذا السياق؟
[spacer height=”5px”]

أنا لست على دراية كبيرة بخطاب السياسة الصيني ، أود أن أقول فقط إنني لا أعتقد أنهم يسألون هذه الأسئلة. و إن الفكرة القائلة بأن “هناك مسائل مشتركة عالميا وأن عليهم أن يساعدوا في حمايتها جنبا إلى جنب مع أي شخص آخر” لم تدخل اصلا الى طريقة تفكير الحكومة و النخب الصينية .
إن إستمعت لما يقولونه بخصوص تغير المناخ ستجد كل كلامهم عن أنفسهم ، انا اركز على اذا ما كنا نوقع على مشاركة عادلة ام غير عادلة ، فإن طلب منك ان تعتني بشيء غير عادل فلن يكون بمقدورك ان تساعد. الولايات المتحدة والصين وقعوا على اتفاقية بشأن التغير المناخي في الخريف الماضي و كان أمرا مهما جدا للمستقبل و لكن عموما كلا المجتمعين ترى انهما يركزان على تنميتهما الخاصة و ترى ان هناك اعتراف ضئيلا جدا ان هناك مسائل عالمية مشتركة علينا ان نحميها معا . وأعتقد أن مشاكل أسلحة الدمار الشامل الناشئة سوف تزداد سوءا عندما نرى المزيد من تطوير العلوم في الهند والصين، فهذا الامر لم يعد مسألة سياسة بلد واحد ( سنحتاج إلى نوع من الإدارة الدولية للتكنولوجيات الناشئة).
[spacer height=”5px”]

العودة الى النظام الانفرادي امر سيء ، فعندما تذكر مسألة التغير المناخي للناس يقولون نعم ان التعاون مهم و لكن لا احد يريد ان يمد يد المشاركة.
نعم فعلا. أعتقد أنها مأساة المشاكل العالمية. الجميع يهتم بمسائل قيادة سيارات الدفع الرباعي و استخدم غاز البروبان للتسخين في المنازل و لكن يجب علينا ان نقدم الحلول لهذه المشاكل .
[spacer height=”5px”]

بالنسبة لي ارى ان التكلفة النهائية ستكون بأدنى مقدار عن مشاركة العمل ،فعندما تفترض برنامجا معقولا للتعامل مع تغير المناخ، فانت لن تسبب ضررا كبيرا على الناس. و لنفكر في الأمر، فإن مشروع محاولة تخليص عملية انتاج الطاقة في العالم من الكربون هي أبسط بكثير من مشكلة تحويل الاقتصاد الأمريكي في الحرب العالمية الثانية إلى اقتصاد حرب.
[spacer height=”5px”]

من 1941-1944، حولت الولايات المتحدة اقتصادها من تكريس 1.5٪ من الناتج المحلي الإجمالي للدفاع .. لتخصيص 45٪ منه للدفاع. منشأت الطاقة تشكل حوالي 8٪ من الاقتصاد ، مع بنية تحتية من هذا القبيل ، ستستبدلها دائما ، لذلك ما يجب عليك القيام به هو استغلال اي فرصة لاستبدال البنية التحتية ببديل اخضر.
[spacer height=”5px”]

أنا لا أعرف إذا كنت على دراية ب Heartland Institute و George C. Marshall Institute ؟ وكلاهما من الدعاة الفعالين جدا للحجة القائلة بأن لا وجود لتغير المناخ وأن الحل سيكلفنا الكثير .
“إنها تشبه حجة التبغ في الثمانينات”
[spacer height=”5px”]

نعم فكلا الامران متشابهان .. انهم يزرعون الشك .. استراتيجيتهم تدور حول زراعة ما يكفي من الشك حول حجة تغير المناخ التي سيقبلها الناس و باننا يجب ان نؤجل العمل لوقت لاحق يجب الا ننفق الاموال بعد لأننا لسنا متأكدين .
هل فكرت في أن تكون مسؤول مكتب ؟
[spacer height=”5px”]

كطفل كنت تطمح لذلك . ظننت أنني سأكون عضوا في مجلس الشيوخ و أقوم بحل كل شيء. المشكلة هي أنني لا استطيع ان اتذكر اسم اي شخص و هذه مشكلة ، لذا اضطررت لرمي تلك الفكرة!
[spacer height=”5px”]

ما رأيك في أوباما عموما، كشخص؟
[spacer height=”5px”]

أعتقد أن عقله السياسي عموما ممتاز و لديه حس سليم و قد اصدر احكام مبكرة في ادارته حول ما ينبغي ان يكون عليه المخطط العام للسياسة الخارجية للولايات المتحدة ، واعترف بأن حل الأزمة المالية يجب أن يحظى بأولوية قصوى. كان مصيبا في الاهتمام بالرعاية الصحية ايضا و الطريقة التي أعاد بها تشكيل سياسته الخارجية، مع التركيز على الإرهاب وأسلحة الدمار الشامل والانسحاب من الاخطاء مثل الحرب العراقية. و لكن فشل في التنفيذ ، انه ليس منفذا جيدا، وضع المسار الصحيح ثم سار بعيدا. وهو ليس مديرا، ولذلك تم تحويل سياسته الخارجية إلى أوكرانيا وإلى رسم خطوط حمراء في سوريا بحيث لا ينبغي رسمها.
[spacer height=”5px”]

على الصعيد المحلي، فقد أيضا الشعبية لأنه لم يضع استراتيجية لتشكيل النقاش في الولايات المتحدة ،كان يجب أن يتعلم من رونالد ريجان. و ارتكب بعض الأخطاء الأساسية جدا.
[spacer height=”5px”]
أوباما كانت لديه فكرة انه يجب ان يخرج شخصيا ليلقي الخطاب و بالتالي سيستمعون له . وبطبيعة الحال، لا أحد يستمع، بسبب الصخب. كانت استراتيجيته الاعلامية غير جيدة .
[spacer height=”5px”]

كيف سيُذكر إرث باراك اوباما .. سنرى في كتب التاريخ .. ما الذي تأمل أمريكا أن تفعله في السنوات الأربع المقبلة تحت القيادة الجديدة ؟ ما هي الخطوات التي تعتقد أنه يمكن لأمريكا أن تتخذها؟
V
أنا اخشى من ان تسبب الحركة المحافظة الكثير من الضرر للولايات المتحدة و العالم .
الحركة تتجه أكثر وأكثر نحو الأفكار المتطرفة ، فهي منغلقة تماما عن بقية المجتمع .. وإذا استولوا على جميع فروع الحكومة، أخشى أنهم سيتخذون إجراءات متطرفة. وإذا أخذوا مجلس النواب ومجلس الشيوخ والرئاسة ولديهم بالفعل خمسة أصوات في المحكمة العليا، أتوقع منهم أن يلغوا التصويت في مجلس الشيوخ ..

لذا اعتقد ان التاريخ سيذكر اوباما بطريقة جيدة لأنه قام بأشياء كبيرة و مهمة بشكل صحيح و هذا هو الأهم .
[spacer height=”5px”]
المصدر: هنا

عن رفل مناضل

شاهد أيضاً

كيف بدأ تقليد أشجار عيد الميلاد؟

كتبه لموقع انسايكلوبيديا بريتانيكا: آمي تيكانين نشر بتاريخ: 14/ 12/ 2018 ترجمة: سارة الأعرجي تدقيق: …

هل النبي محمد شخصية حقيقية؟ خلاف بين الباحثين في الدين الإسلامي

كتبه لموقع شبيغل أونلاين: ياسين موشربش نشر بتاريخ: 18/ 9/ 2018 ترجمة: إبراهيم العيسى تدقيق: …