الرئيسية / بايولوجي / هل الجينات شيء شخصي؟بماذا نحن بهذا الشكل؟

هل الجينات شيء شخصي؟بماذا نحن بهذا الشكل؟

[ms_list icon=”fa-user” icon_color=”#000000″ icon_boxed=”no” background_color=”” boxed_shape=”circle” item_border=”yes” item_size=”20″ class=”” id=””] [ms_list_item]ترجمة : [/ms_list_item] [ms_list_item]تدقيق : [/ms_list_item] [ms_list_item]إعداد : [/ms_list_item] [ms_list_item]تصميم : [/ms_list_item] [/ms_list]

[spacer height=”20px”]
في لقاء صحفي مع سيدارثا موكيرجي: “الجينات شيء شخصي”، وأفراد عائلتي يتسالون لماذا نحن بهذا الشكل؟”
اخصائي علم الاورام والمتحصل على جائزة بليتزر يعود مجددا في دراسة حول الجينات والتي تعتبر دراسة تؤرخ للمرض العقلي المتوارت في عائلته.
[spacer height=”20px”]
س/لقد قيل عن الكتاب ” الجينات” بانه يؤرخ لتجربة شخصية تعرض لها الكاتب، هل يمكن ان توضح لنا هذا الامر؟
[spacer height=”20px”]
من اول صفحة بالكتاب يمكن ان تلمس التجربة الشخصية، فاثنان من أعمامي مصابون بانفصام الشخصية والتخلف العقلي، ولاحقا احد أبناء أعمامي قد شخصت حالته بالانفصام وتم إيوائه بمصحة للأمراض العقلية كذلك. نعم فالقصة قد أرقتني منذ كنت طفلا واثارت سؤلا ملحا جدا: هل من الممكن ان اتأثر بالمرض؟ ، هل يمكن ان يتوارث عبر الجينات؟، ما هذا الامر الذي حل بعائلتي؟، لقد كان جل تفكيرنا حول الجينات من منظور معملي أو من منظور علمي بالجامعة، لكن الأمر بدأ كأنه أمر شخصي. قد تكون قصتك، او قصتي ، انه قصة عن كيفية تاثرنا بالعوامل الواراثية في حياتنا. انه السؤال الذي نطرحه جميعا ويسبب لنا هاجسا: لماذا نبدو كذلك؟، ولماذا نتصرف على هذا النحو؟
[spacer height=”20px”]
س/هل قمت بالافصاح عن اشياء حول نفسك بالكتاب؟
[spacer height=”10px”]
مطلقا، لقد قمت بالتحفظ عن ذكر اي شيء يتعلق بالمرض العقلي، لم اكن اريد ذلك لانني كنت خائفا جدا من التوصل لفهمه، لكن تأليف هذا الكتاب سمح لي بالاجابة عنه بوضوح ما كنت أجده بأي وسيلة خارج هذا الكتاب. فعندما تجد نفسك في عائلة ذو تاريخ مرضي من هذا النوع، عادة قوة ما تدفعك للانكار. وخلال تاريخ عائلتي واثناء فترة طفولتي كنا قد وطنا انفسنا على اننا لا نعاني من شي.
[spacer height=”20px”]
س/لقد أجج ما كتبته حول تجربة امك كونها ولدت كتوأم متطابق مشاعر التعاطف : قصة التوأم الحاملين لنفس الجينات بينما طحنتهما تجارب الحياة بطريقة مختلفة بحيث يبدو كأن احدهما يعيش الاخر” توأم الروح” بينما يتعرضان لتجارب حياة مختفلة كليا بدأ مؤثرا جدا. هل تفكر حاليا ما يقوم به شبيهك “تؤام روحك” الاخر؟
[spacer height=”20px”]
انه سؤال رائع. هل تعرف لو أردت أن تفكر حول الجينات بطريقة أكثر تفصيلا، فيجب عليك ان تفكر حول الحياة الاخرى لشبيهك “توأم روحك،” ماذا سيحدث لنفس الجينات التي يحملها توأم روحك عندما تتعرض لظروف وتجارب مختلفة. انه سؤال بديهي يجب ان يطرح. اعتقد ان كل شخص مشغول بالحياة البديلة ، نحن ” التوأم” نملك حسا خياليا بخصوص ” التوأم الشبيه”. لقد ظلت هذه الفكرة مطروحة لفترة طويلة، لكن زيادة المامنا بالجينات زاد من قلقنا بخصوصها. بالرغم ما قلته.
[spacer height=”20px”]
س/إلا انك ترواغ لتتجنب الاجابة عن السؤال، كان من الممكن أن أستمر بالعيش في الهند ولم أغادر الحي الذي ترعرت فيه ، كان من الممكن الا اصير عالما ،، كان من الممكن ان اصير شيئا ما مختلفا تماما عما انا عليه. على الرغم من ذلك، أرى انك تتقمص أكثر من دور وأكثر من نسخة : فأنت عالم باحث، ومتخصص في علم الأورام، و كاتب حائز على جائزة في الكتابة، انه لأمر كثير بالنسبة لشخص واحد اليس كذلك؟
[spacer height=”20px”]
نعم انه كذلك. اعني انني احاول ان أؤدي دوري ، والذي سيعود دائما على المرضى، فكل الابحاث التي أقوم بها تتركز على تطوير العلاج الطبي. حسنا، فحصر التركيز واقتصاره على مغزى معين سيجعل من الامر اكثر سهولة.
[spacer height=”20px”]
س/يبدو ان مجالك عملك كباحث بالغ التعقيد الامر الذي يتطلب ذكاءا خارقا وتفرغا، وهو ما جعلني مندهشا : من اين تأتي بالدافع الذي يحفزك على الكتابة ايضا؟
[spacer height=”10px”]
أتى هذا الكتاب من الحاجة لوصف ما كنت ابحث عنه بخصوص ايجاد اجوبة عن طبيعة المرض في عائلتي. لقد بدا الامر بمحاولة التوصل لمعنى ذلك وما سيعنيه مستقبلا فأتى على شكل مجموعة مقالات ثم تطور الامر بعد ذلك ليصبح في صورة اكتشاف لتاريخ المرض واشياء اخرى. لقد قادتني الحاجة الملحة لاكتشاف هذا.
[spacer height=”20px”]
س/ كتابك الاخير بخصوص تاريخ مرض السرطان ” إمبراطورية كل الأمراض” الذي نلت عليه جائزة بليتزر بدى انه عمل تطلب منك جهدا ليرى النور؟
[spacer height=”10px”]
انه لمن المهم ان اكتب موضوعا جديد كليا بخصوص السرطان، لقد اعتقدت في البدء انني اكتب مقالا، لكن الامر تطور بشكل تلقائي ، هكذا هي الكتب، بمجرد ان تتضح أطرها وتتطور، يجب ان تنهيها.
[spacer height=”20px”]
س/في مقطتف من الكتاب نشر حديثا في صحيفة ” نيويوركر” حول علم التوارث الجيني “التطبع” قد أثارت ردة فعل عنيفة من قبل علماء الاحياء الذين اتهموك بالتبسيط، هل صدمك هذا الخبر؟
[spacer height=”10px”]
لقد كان مجرد اقتباس ينظر في إعادة البحث في تاريخ الجينات، لقد كنت سأركز بأكثر تفاصيل حول الدور الأساسي للآلية التي تتهجها الخلايا في تنظيم الجينات، لقد تم التعرض لها باستطالة في الكتاب حيث استلزمت 3 صفحات لكتاب من أصل 600 صفحة.
[spacer height=”20px”]
س/من منطلق تخصصك في مجال الأورام، لقد تحدث عن بقائك إلى جانب المرضى في أحلك لحظاتهم واصفا أيها بــــ ” لحظات التسامي فوق التجربة العادية” فهل توضح لنا ماذا تقصد بذلك؟
[spacer height=”10px”]
لا اقصد من الجانب الروحي، إنما اعني به التسامي على الأمور العادية. معظمنا لم يحدث وان احتك بشخص ما يواجه موته الحتمي إنها بلا شك لحظة سمو، لكن في مجال الأورام يمكنك آن تفعل ذلك يوميا، حيث نواجه بشر يملكون تحديا مذهلا ويظهرون طاقات داخلية لا نهائية بالرغم من حتمية هلاكهم.
[spacer height=”20px”]
س/كيف اثر هذا الشيء عليك شخصيا؟
[spacer height=”10px”]
بعض الأشخاص يحزنهم هذا الأمر، لكنني شخصيا أجد نفسي أكثر حيوية. فمع كل زيارة للمصحة تتجدد طاقتي واجد نفسي أكثر فهما، أكثر احتراما. نعم أجد نفسي ازداد تعلما مع كل زيارة لي للمصحة او في قسم الإيواء.
[spacer height=”20px”]
س/هل أثر هذا على نظرتك للحياة والموت ؟
[spacer height=”10px”]
فعلا، ما اقصده هو إنني ليس لدي رد فعل انطباعي حول ماهية الموت والحياة، لكن الشيء الوحيد الذي استخلصته هو أن ردة فعل البشر للموت مختلفة. إنها تتباين بشكل كبير بحيث لا يمكن أن تخضع للكمال. في الغرب ، حيث النزوع للتعامل مع الموت على انه ظاهرة طبية أكثر منها مفهوم فلسفي، لذا فإن البشر ينتهي بهم المطاف في المستشفيات وهم ملحقون بأجهزة طبية للعلاج، فعلا، لقد كتبت حول هذا المفهوم. لقد انطبعت لحظات موت جدتي في ذاكرتي، لقد كان أحد أكثر لحظات موت سلاما التي شاهدتها. لقد ماتت جدتي في المنزل دون أي مساعدة طبية، لقد كان موتا هادئا ومريحا جدا وشيئا ساميا.
[spacer height=”20px”]
س/انطلاقا من مجال مهنتك، فأنت لازلت صغير جدا ببلوغك سن الخامسة وأربعون، ما هي الخطوة التالية؟
[spacer height=”10px”]
انا في الأساس أحاول أن أتفهم كيف يمكن للتداخل بين الطب وعلم الأحياء والثقافة أن يحدد ماهيتنا نحن البشر. إنني لا زالت أحاول مرمرا وتكرارا لتفهم ذلك، وكل كتاب اكتبه هو محاولة للإجابة عن هذا السؤال، ولا أعرف هل سـأؤلف كتابا مرة أخرى لأنني عادة أؤلف كتابا كلما كنت في حيرة من أمر ما.
[spacer height=”20px”]
س/ماذا بخصوص طموحك العلمي؟
[spacer height=”10px”]
نحن نعمل ألان على مرض اللوكيميا، و الذي هو في الأساس يبحث في بنية الدم، مع العمل على دراسة تكون العظام لحد ما. كما أن معظم العمل يتركز على محاولة إيجاد طرق لعلاج اللوكيميا.
[spacer height=”20px”]
س/هل أنت متفائل بالتوصل إلى علاج؟
[spacer height=”10px”]
نعم انا متفائل جدا. فكل سنة تتضح لنا الأمر اكثر حول العلاج النافع والغير نافع وإمكانية السير قدما باتجاه التوصل لعلاج مرض له عدة أعراض، إلا أن أوجه التشابه تعتبر هي السائدة خلال هذه الأعراض.
[spacer height=”20px”]
س/ في مقالة في صحيفة ” فوجي” الأمريكية تم وصفك أنت وزوجتك، سارة : فنانة النحت، بالزوجان الأكثر عبقرية في نيويورك، يبدو الأمر أنكما تعيشان لترضيا طموحكما ووعودكما العملية؟
[spacer height=”10px”]
لا نحن لا نبدو أننا الزوجان الأكثر عبقرية في نيويورك في معظم الأحيان. هل تعلم اشعر إنني اقضي وقتي بشكل طبيعي خلال اليوم؟ حيث ادفع مخالفات ركن السيارة في المكان الخاطئ واذهب لعملي بالمستشفى وأحاول ان انهي كتابة كتبي ، ولا اشعر بأنني عبقري معظم الوقت.
[spacer height=”20px”]
س/المقال يمضي أيضا واصفا إياك بأنك زوج قد رفع من سقف دلال الزوجات على كل الرجال، حيث لم تقم فقط بإعادة تصميم مطبخ منزلك كمفاجأة لزوجتك التي كانت متغيبة في زيارة لمدينة البندقية، بل انك اشتريت منزلا صيفيا أيضا ؟
[spacer height=”10px”]
الأمر لا يبدو كأخذ مطرقة ومسامير لبناء مطبخ جديد، فكل الأمر أنني قد استغليت فترة خلو المنزل وحيث أن المطبخ كان متهالكا فأوكلت المهمة لصديق لنا يعمل معماريا ليتولى الإشراف على إعادة تصميم المطبخ. وحيث كان يتوجب علينا الانتقال لمكان أخر ريثما تنتهي ألأعمال بالمطبخ، فقد قمت بشراء منزلا أخر. والفكرة أيضا أبعد من كوننا زوجان مشهوران يمضيان حياة رفاهية، لأننا بالكاد نظل مع بعض لفترة طويلة نظرا لانشغالنا.
[spacer height=”20px”]
س/في نهاية كتابك ذكرت بأن للجينات تأثير كبير عميق ومخيف بدرجة أكثر مما نتصور، كيف ذلك؟
[spacer height=”10px”]
تشكل الجينات عاملا حيويا يلعب دورا فعلا في تحديد ماهيتنا ” من نكون؟” بشكل لا يصدق، وهي الفكرة التي أجدها مخيفة جدا. وكما تعلم فإننا محكومون بتقلبات القدر ما بين سعادة وخيبة وتتقاذفنا الفرص و عشوائية الأحداث وغيرها، ولكن خلف كل ذلك يكمن نوع من السلوكيات المسبقة او التركيبات، واعتقد بأن هذه السلوكيات والتركيبات تتحكم بها الجينات. وهذا ما نسعى لاكتشافه، والذي أرى أنه سيكون شيئا مذهلا.
[spacer height=”20px”]
س/هل تراه على هذه الطريقة عندما يتعلق الأمر بأطفالك ومدى تأثيره على الطريقة التي ستنشأهم عليها؟
[spacer height=”10px”]
لدي طفلتان، أعمارهما في السادسة والحادية عشرة، واعتقد أن أي أبوين يواجهان معضلة كيفية التوصل لمعرفة مدى تأثير الجينات والبيئة والصدفة في تكوين ماهية البشر في صورة متفردة، وما هؤلاء البشر إلا أطفالي وأطفالك. اعتقد أنه السؤال أو اللغز المبهم الذي يطرحه أي أبوين وهو ما أسعى للإجابة عليه في كتابي. ولكن كما تعلم لا يستطيع المرء أن يقضي حياته وكأنه يمضي فترة امتياز في أحد المصحات.
[spacer height=”20px”]
المصدر : هنا
[spacer height=”20px”]

عن رفل مناضل

شاهد أيضاً

“حمضٌ من بين ملايين الأحماض”: حمض الـ DNA ليس الجزيء الجيني الوحيد

تقديم: مات دافيس بتاريخ: 21. نوفمبر. 2019 لموقع: BIGTHINK.COM ترجمة: هندية عبد الله تصميم الصورة: …

“محرك الوعي” في الدماغ هي منطقة بالغة الصغر

بقلم: ستيفن جونسن بتاريخ: 12/شباط/2020 ترجمة: رهام عيروض بصمه جي تدقيق: ريام عيسى  تصميم الصورة: …