الرئيسية / فيزياء / عُلماء يُثبتون ”الضوء السائل“في درجة حرارة الغرفة للمرة الاولى

عُلماء يُثبتون ”الضوء السائل“في درجة حرارة الغرفة للمرة الاولى

حالة غريبة من المادة  

الشكر للتقدم العلمي، العلماء الان يمتلكون طرق متعددة للتلاعب بالمادة. في بعض الأحيان النتائج في اكتشاف أنواع جديدة من المادة تمتلك خصائص فريدة من نوعها   -مثل الهيدروجين المعدني(metallic hydrogen) المشهور وكريستال الزمن الغريب(  time crystal ).

[spacer height=”20px”]

اكتشاف مثل هذه المواد يقود الى مجموعة واسعة من التطبيقات المحتملة في مجال الالكترونيات وواحد منها يسمى  “الضوء السائل liquid light ” نوع غريب من المادة التي شُكلت من قبل الباحثين في معهد (CNR nanotech) لتقنية النانو في إيطاليا  و(Polytechnique Montréal) في كندا مؤخرا في درجة حرارة الغرفة للمرة الأولى.

[spacer height=”20px”]

 الضوء السائل ممكن ان يُصنف على انه مائع فائق مستمد من قدرة الجزيئات على التكثف في مستوى يعرف بمكثفات بوز-اينشتاين. في الأساس انه ضوء يصف سلوك السائل ولاسيما قدرته على التدفق من الاناء الذي يحتويه، الضوء العادي يُعتقد على انه متكون من موجات، لكن الاكتشافات الجديدة تُظهر ان الضوء يمتلك أيضاً خصائص السائل.

[spacer height=”20px”]

  الموائع الفائقة مكثفات بوز-اينشتاين تتبع قوانين الفيزياء الكمية بدلا من الفيزياء الكلاسيكية غالباً ما تكون قادرة على التواجد لكسور من الثانية عند درجات الحرارة التي تقترب من الصفر المطلق، لكن هذا العمل نشر في مجلة (Nature Physics ) مثبتة انه ليس ضروري دائماً. وقال الباحث الرئيسي دانييل سانفيتو في بيان صحفي  “الملاحظة الاستثنائية في عملنا هو اننا أثبتنا ان الموائع الفائقة ممكن ان تحدث أيضاً في درجة حرارة الغرفة تحت الظروف المحيطة باستخدام جسيمات ذات مادة خفيفة تسمى بولاريتونات “

[spacer height=”20px”]

 قابلية التوسع

[spacer height=”20px”]

 لقد حقق الباحثون ذلك من خلال وضع طبقة بسمك 130 نانومتر من الجزيئات العضوية بين اثنين من المرايا شديدة الانعكاس والتي عرضت لخمسة وثلاثين ومضة ليزر تطلق في زمن قدره بضع عشرات من الفيمتو ثانية. وبسبب تفاعل الضوء القوي مع الجزيئات العضوية مادة خفيفة وهجينة مائع فائق قد تشكل.

[spacer height=”20px”]

 وقال ستيفان كينا – كوهين منسق فريق مونتريال في البيان الصحفي”تحت الظروف العادية يتموج السائل ويلتف حول أي شيء يتعارض مع تدفقه ” وأضاف قائلاً    “في المائع الفائق هذا الاضطراب ينضغط حول العائق مما يسبب استمرار تدفقه في طريقه بدون تغيير”

[spacer height=”20px”]

 وبطبيعة الحال فريق البحث بحث عن التطبيقات المحتملة لهذا الشكل الجديد من المادة. فضلاً عن توفير موطئ قدم أفضل في دراسة الهيدروديناميكا الكمية (ديناميكا الموائع)، قال البحاثون أنه يمكن أيضا توسيع نطاق دراسة أجهزة درجة حرارة الغرفة البولاريتون وخاصة في صنع المواد فائقة التوصيل للإلكترونيات مثل المصابيح، الألواح الشمسية، وأشعة الليزر.

[spacer height=”20px”]

وقال الباحثون في الدراسة “حقيقة ان مثل هذا التأثير لوحظ في ظل الظروف المحيطة يُمكن أن تُثير قدراً هائلاً من العمل في المستقبل” وقالوا ايضاً   ” ليس فقط لدراسة الظواهر الأساسية المتعلقة بمكثفات بوز-اينشتاين مع التجارب التي في رأس القائمة ولكن ايضاً لتصور وتصميم أجهزة الموائع الفائقة الضوئية المستقبلية حيث يتم خفض الخسائر تماماً وظواهر جديدة غير متوقعة يمكن استثمارها”

عن رفل مناضل

شاهد أيضاً

أرقام غريبة حيرت الفيزيائيون

بقلم بول راتنر 30/12/2018 ترجمة: أحمد طريف المدرس تدقيق: ريام عيسى تصميم الصورة: اسماء عبد محمد هل يعتمد عالمنا، بما في ذلك …

إمكانية السفر عبر الزمن

بقلم: جيم خليلي 11 تموز 2019 ترجمة: ريام عيسى إنه السؤال العلمي المفضل للجميع: هل …