الرئيسية / تأريخ وتراث / 7 تشابهات تاريخية لـ”صراع العروش”

7 تشابهات تاريخية لـ”صراع العروش”

إعتمد جورج ر. مارتن في خلق عالمه الخيالي الأكثر من رائع بتفاصيله الدقيقة في “صراع العروش” على كثير من الأحداث التاريخية في التأريخ الأوربي في العصور الوسطى. وقد إعتمد بقوة على “حرب الورود” التي أقامها نبلاء الشمال ضد مكراء الجنوب. في هذا المقال نوضح 7 روابط تاريخية بين الواقع ورواية صراع العروش:

 

1. الملك جوفري هو إدوارد لانكاستر

بنفس القدر من الشر، يبدو أن شخصية الملك جوفري لها جذور تاريخية. كان إدوارد لانكاستر ابن الملك هنري السادس ومارغريت أنجو، يشبه جوفري وكان يشاع عنه أنه ابن غير شرعي. وكذلك كان لإدوارد مس من الجنون، فهو يشارك جوفري الرغبة بقطع رؤوس أعدائه. وقد كتب سفير ميلان ذات مرة عنه “هذا الولد، بعمر 13 سنة فقط، لا يتحدث بشيء سوى قطع الرؤوس وإشعال الحروب، كأن كل شيء بين يديه او كأنه إله الحرب او أنه المحتل السلمي للعرش.” وقد قدم التاريخ القصاص العادل لإدوارد فقد طُعن حتى الموت من قِبل إدوارد الرابع حاكم يورك، وهي الشخصية المماثلة لروب ستارك.

2. ثيون غريجوري هو جورج بلانتاغنت أول دوق لكارينس

theon

نشأ ثيون في “ونترفيل” تحت وصاية لورد إدوارد ستارك والأخ غير الشقيق لروب. بعد اندلاع حرب الملوك الخمس كان ثيون أكثر مستشارين روب ثقة. وبعد أن أرسل روب ثيون للقاء والده “بالون غريجوي”، إنقلب ثيون على صديقه وغزا الشمال.

وكان نظيره التاريخي، جورج بلانتغينت، شقيق إدوارد الرابع حاكم يورك، كـثيون، بدأ بحرب الورود كمدافع قوي عن يورك وبعدها إنقلب جورج بلانتغينت على شقيقه خلال حرب الورود ولجأ الى لانستير. بعد أن ربح إدوارد المعركة، اُغرق جورج في حوض من النبيذ ثمناً لخيانته، وهو عقاب ألطف بكثير من الفظائع التي تحملها ثيون.

3. الإيمان الأحمر هو الزرادشتية

fire_0

في المسلسل يتبع ستانس نصيحة المرأة الحمراء ” ميليسندرا “، والتي تعبد إله غريب هو إله النور “رهلو”. ويتضح أن أساس الإيمان رهلور جاء من ديانة فارسية قديمة هي “الزرادشتية”. تُعتبر النار في الزرادشتية وسيلة للوعي الروحي والحكمة، وعادة ما يصلي المتعبدين بوجود النار او في معابد النار. مثل أتباع إله النور، فإن الزرادشتية تؤكد على صراع كبير بين ثنائي الخير والشر (في المسلسل يُشار اليها ب “إله النور” و”الأخر العظيم”). في الوقت الحالي لا يوجد دليل على وجود أطفال ظلال الشياطين (أطفال ظلال الشياطين نتاج من زواج ميليسندرا وستانس براثيون وهو عبارة عن كائن سحري يخدم سيد الضوء ويقوم بتنفيذ مهمات خطيرة تنتهي حياته بانتهاء مهمته. المترجم).

4. جيمي لانستر هو غوتفريد فون بيرليشنغن

hands

في الموسم الرابع من “لعبة العروش” تلقى جيمي لانستر يد ذهبية جديدة لتحل محل تلك التي بُترت. على أي حال فإن قاتل الملك تبع خطوات غوتفريد فون بيرليتشنغين او كما يعرف ب “غوتس ذو اليد الذهبية”. مثل جيمي فإن غوتس ولد لعائلة نبيلة قبل أن يخدم كفارس إمبراطوري. فقد غوتس يده خلال المعركة بسبب إصابة مدفع، وبصعوبة صمم غوتس يد حديدية وعاد للقتال. وعُرف بعبارته الشهيرة “er kann mich am Arsche lecken” والذي يعني “يمكنه لعق مؤخرتي”، (قالها كإهانة للقائد الامبراطوري الذي حاصره حين رفض تسليم نفسه-المترجم.

5. ليانا ستارك هي لوكريشا

lyanna

ليانا ستارك هي أخت إدوارد ستارك والحب الوحيد لروبرت باراثيون. بينما لم يصور ذلك قط في العرض التلفزيوني، الإخطاف المزعوم لها من قِبل رايغر تارغارين وأحداث ثورة روبرت التي وضعته على العرش الحديدي. لوكريشا هي شخصية رومانية انتحرت بعد اغتصابها من قبل ابن الملك اتروسكان، وهي المأساة التي أشعلت الثورة التي أسقطت النظام الملكي وأسست الجمهورية الرومانية. كلماتها الأخيرة كانت “أوعدني بكلماتك الجليلة أن عقوبة الزنا لن تمر بدون عقاب” ويبدو أنها تقليد لكلمات ليانا الأخيرة المشهورة “أوعدني، نيد”.

6. معركة شاطئ المياه السوداء هي الحصار العربي الثاني للقسطنطينية

1024px-greekfire-madridskylitzes1

معركة شاطئ المياه السوداء، عندما حاول ستانس باراثيون محاصرة عاصمة الملك والتي رُكز عليها في الجزء الأخير من الموسم الثاني. هُزم ستانس بعد أن هاجم تايرن قواته البحرية ب “wildfire”، مادة كيميائية مركبة تحترق حتى على سطح الماء. ربما أخذ تايرن فكرته من الحصار العربي الثاني للقسطنطينية، عندما إستُخدمت نار الاغريق وهي مادة شبيهة لصد الغزاة. بالإضافة الى أنه في الكتب فإن تايرن استخدم سلسلة عملاقة لقطع طريق بحرية ستانس، والتي أخذت فكرتها بشكل واضح من السلسلة العظيمة في القسطنطينية، واستخدمت أيضاً في الحصار العربي الثاني للقسطنطينية.

7. الزفاف الأحمر من كوجيكي

cat

الزفاف الأحمر في لعبة العروش هو واحد من أكثر اللحظات الصادمة في تاريخ التلفزيون. بحركة واحدة يقوم تايون لانستر (بالتواطؤ مع روز بولتون ووالدر فري) بقتل روب ستارك وإنهاء التمرد الشمالي وتنهي المجزة بأغنية “امطار كاستمير” استند الزفاف الأحمر على مجزرتين بريطانيتين، لكنه أيضاً مشابه لحدث ياباني قديم: يدعى كوجيكي، حدث نصف تاريخي ونصف سطوري أرخ لظهور أول حاكم ياباني الإمبراطور “جيمو”. الجزء الثاني من الكوجيكي يصف كيف عزز جيمو سلطته بقتل جميع خصومه السياسيين في وليمة. مماثلة للزفاف الأحمر بداية المجزرة كانت أغنية، نفسها التي غناها جيمو بنفسه.

المصدر: هنا

عن Reyam Issa

شاهد أيضاً

كيف بدأ تقليد أشجار عيد الميلاد؟

كتبه لموقع انسايكلوبيديا بريتانيكا: آمي تيكانين نشر بتاريخ: 14/ 12/ 2018 ترجمة: سارة الأعرجي تدقيق: …

هل النبي محمد شخصية حقيقية؟ خلاف بين الباحثين في الدين الإسلامي

كتبه لموقع شبيغل أونلاين: ياسين موشربش نشر بتاريخ: 18/ 9/ 2018 ترجمة: إبراهيم العيسى تدقيق: …