الرئيسية / تأريخ وتراث / الجنة الضائعة – عندما كانت صقلية مسلمة

الجنة الضائعة – عندما كانت صقلية مسلمة

بقلم: توماس هوفمان، بروفيسور في الكلية اللاهوتية، جامعة اوهوس
ترجم من الدنماركية: بلسم عبود
بوستر: أحمد الوائلي
_________________________

كانت جزيرة صقلية في القرون الوسطى جنة حقيقية لأصحاب السلطة المسلمين. هل كان الأحتلال الاسلامي في عام 902 ميلادية بداية لمجتمع متعدد الديانات والثقافات في الجزيرة والذي أستمر طيلة الحكم النورماني أي الاسكندنافي منذ عام 1091 إلى 1194؟.

لقوى البحر المتوسط في القرون الوسطى اطماع في صقلية. عندما بدأ المسلمون في أحتلال الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في بداية نهاية العصور القديمة المتأخرة أعتبر البحر الأبيض المتوسط ساحة معركة جديدة.

الطموح لدى القوة الامبريالية الإسلامية لم تستخدم فقط سفن الصحراء أي الجمال، لكن حرفياً أستخدموا سفن عابرة للبحار. الكثير منا يفكر بأن كلمة الأميرال مشتقه من الكلمة العربية أمير البحر.

أول خليفة في الدولة الأموية معاوية بن أبي سفيان (602-680)، أدرك في منتصف القرن السادس بأن السيطرة على البحر الأبيض المتوسط كان له دور استراتيجي مهم في الصراع على السلطة بين الأمبراطورية الإسلامية والأمبراطورية البيزنطية القديمة. ألاسطول البحري الأول له كان موظفيه من البحارة المسيحيين وجنود عرب.

كانت صقلية تحت المجهر، ولم تكن تحت السيطرة العربية حتى وقت لاحق ما يقرب الـ 200 عام. بدقة أشد بدأ احتلال صقلية في عام 827، لكن لأول مرة في عام 902 تمت السيطرة عليها بشكل كامل من قبل الحكام المسلمين واعتبروها منذ ذلك الحين بالامارة. سكان صقلية الاصليين أصبحو متعددي الأعراق: العرب، والبربر، والأسبان، والسودانيين. هذا التنوع العرقي انخفض بعد زيارة الراهب ثيودوسيوس للجزيرة في نهاية الـ 800 قائلاً: ”يبدو لي بأن كل الشرقيين (مصطلح مسيحي عن شعبية المسلمين) ناس من الغرب ومن الشمال إلى الجنوب مجموعين هنا ومخلوطين مع الصقليين، واليونانيين، واللومبارد، واليهود. كان العرب، والبرابرة، والفارسيين، والتتار، والزنوج ملفوفين في أردية طويلة وعمائم، وبعضهم يرتدي الجلود وبعضهم نصف عاري؛ وجوه بيضاوية، مربعة أو مستديرة، من كل لون وكل شخص، اللحية والشعر في أصناف من الألوان وتسريحات الشعر”.

صقلية، الدجاجة التي تبيض ذهبا

بجانب ثراء الألوان في صفوف المسلمين الا أن الجزيرة ظلت متعددة الأديان. مسيحيين وأقلية صغيرة من اليهود كان المسلمين يقبلوهم لأنهم من أهل الكتاب وحكم عليهم بلقب أهل الذمة، أي الشخص الذي يخضع لسلطة شخص أخر ويكون ”محمي” بدون تدخل عسكري بشرط أن يدفع ضريبة خاصة للسلطات المسلمة [هذه الضريبة هي الجزية، المترجم].

هذا القبول المشروط للاقلية المسيحية كان السبب في أستمرارية وجود المسيحيين في الجزيرة. لكن التسامح كان نقطة الضعف المميتة على الرغم من كل القوة التي كانت موجودة لدى المسلمين عندما بدأ النورمانيون في النصف الاخير من القرن العاشر بكل جدية في الضغط على المسلمين عسكريا، وبالتالي دعم المسيحيين لهم ضد الملوك المسلمين.
لكن ليس التنوع العرقي والديني هو الوحيد الذي كان يميز الجزيرة. تزامنا مع سقوط حكم المسلمين ومع الثورة التجارية في العصور الوسطى أصبحت صقلية المدينة ذات الأستراتيجية الأقتصادية في نهاية القرن التاسع وبداية القرن العاشر، لانها كانت تقع في وسط الطرق التجارية في البحر الأبيض المتوسط: بين الأندلس المسلمة في شبه الجزيرة الايبيرية في الغرب والمملكة الاسلامية في الشرق. الأوروبيون كانوا يفضلون البحث عن بضائع شرقية من السكر والتوابل في صقلية أكثر من الدول الشرقية الأخرى. بالاضافة إلى ذلك، ازدهار الزراعة: روما وبيزنطة ركزت على منتجات الحبوب، توسع انتاج المسلمين للقطن، القنب، التمور، قصب السكر والحمضيات.

في أعقاب هذه الأبتكارات جاءت عدد من الصناعات المنزلية ذات الصلة، من صنع الحبل إلى الورق والحرير والغزل والنسيج. النورمانيون واصلوا في انتاج الحرير والغزل والنسيج بعد حصولهم على صقلية، وهذا نراه في ملابس روجر الثاني وعباءة التتويج الخاصة له.

التسامح العالي

تحت الحكم النورمانيين الذين كانو أحفاد الفايكنج، وعلى وجه الخصوص خلال فترة حكم روجر الثاني (1095-1154) وصلت صقلية إلى ذروتها من التنوع العرقي والديني، في وقتها عرفت بالثقافة النورمانية العربية البيزنطية.

كان المسلمون تحت الحكم النورماني المسيحي، لكن سمح للمسلمين ببقائهم مسلمين والحفاظ على قيمهم وازدهرت ثقافة التسامح بشكل ملحوظ. لفترة من الوقت- ظلت اللغة العربية أحدى اللغات الكبيرة في الجزيرة على سبيل المثال.
الحكم النورماني المسيحي كان يعادل الحكم المسلم في تعددية الأديان و التسامح.
مع ذلك ينبغي للمرء أن يكون حريصا بعدم المبالغة بوصف صورة الثقافة السعيدة والمتسامحة، عدم الثقة، المجازر والمذابح كانت أيضاً صورة اخرى لأفعال المسلمين في الماضي. مع ذلك: الرحالة المسلم أبن جبير وصل إلى الجزيرة عام 1184 كان مذهولاً بأن كثير من المسيحيين كانوا يجيدون اللغة العربية. ومثل الراهب ثيودوسيوس، قال بأنه أعجب جداً بحياة المدينة والملامح الكوسموبوليتية، بما في ذلك أبقاء المسلمين مساجدهم في حالة جيدة، وكان لهم قاضي، أي عالم دين كان يفتي في المسائل الداخلية، وكان للمسلمين مناصب بارزة في المحمة.

يا للسخرية، صار على المسلمين الآن أن يدفعوا ضريبة خاصة لحمايتهم- المسيحيين تعلموا من أسلافهم.
الانبهار الاكبر كان عندما علم أبن جبير بأن أبن الملك ويليام الثاني كان يجيد العربية كتابة وقراءة.

قصائد عن الوطن المفقود

بعد أربعة عقود فقط أنتهى عصر مسلمي صقلية. التسامح والتعايش كان في وقت مقترض فقط، في عام 1224 طرد القيصر الألماني الروماني فريدريك الثاني آخر مسلمي صقلية، قبل أن يمضي في حرب صليبية وتوج نفسه ملكاً على القدس في عام 1229. قد يكون هنا من المناسب الانهاء مع ملاحظة عن اخر شاعر عربي في صقلية، أبن حمديس (1056-1133)، الذي كان مصيره في المنفي وشعره الذي عبر عن الحنين إلى الوطن.

في سن المراهقة, اشترك أبن حمديس في اخر معركة شنها مسلمي صقلية، باليرمو. لكن النورمانيون كانوا المنتصرين في النهاية. لهذا حياة أبن حمديس تبدأ بالهجرة، وألم الخسارة التي كان يعالجها عن طريق الحنين إلى الوطن المفقود في قصائد كانت تدعى الصقليات أي قصائد عن صقلية، التي بدورها كانت تترجم حياة المسلم المحاكم. هذا عن الاندلس لكن عندما أطيح بسيده المعتمد، وجد أبن حمديس مقر جديد لرعاية الشعر، هذه المرة في شمال افريقيا. كان شعر المنفى مشهور، لانه فهم كيف يلعب على موضوعين رئيسيين من الشعر العربي الكلاسيكي. أولهما كان شعر الخمريات أي الشعر الذي كان يتحدث عن النبيذ والخمر والسكر والنعيم، هذا كان أحد الانواع الراسخة من الشعر الكلاسيكي العربي على الرغم من تحريم الإسلام له. تأثير الشعر تحت تأثير النبيذ جعلهم يتغنون و ينغمسون في حياة عاطفية. ثانياً، الحنين الحزين. العرب القدامى كانوا ليحبوا الاقوال المأثورة عن المملكة الخالدة المفقودة. كانت هنا صقلية هي المملكة المفقودة والدافع الواضح للحفاظ على الشعر المؤلم الممتع.
نترك الكلمة لأبن حمديس:

بلدي صقلية، الألم اليائس
الذي يتجدد من ذاته اليك في الذكريات
الشباب، أرى الجنون السعيد
واصدقائي الرائعين
عندما نفيت من الجنة

المصدر:
http://videnskab.dk/kultur-samfund/det-tabte-paradis-da-sicilien-var-muslimsk

للأطلاع على المزيد عن الحكم النورماني:
http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%86%D9%88%D8%B1%D9%85%D8%A7%D9%86

عن Iraqi Tanslation Project

شاهد أيضاً

كيف بدأ تقليد أشجار عيد الميلاد؟

كتبه لموقع انسايكلوبيديا بريتانيكا: آمي تيكانين نشر بتاريخ: 14/ 12/ 2018 ترجمة: سارة الأعرجي تدقيق: …

هل النبي محمد شخصية حقيقية؟ خلاف بين الباحثين في الدين الإسلامي

كتبه لموقع شبيغل أونلاين: ياسين موشربش نشر بتاريخ: 18/ 9/ 2018 ترجمة: إبراهيم العيسى تدقيق: …