الرئيسية / تأريخ وتراث / خمسة أشياءٍ ربما لم تكُن تعرفها عن (ليوناردو دافنشي)

خمسة أشياءٍ ربما لم تكُن تعرفها عن (ليوناردو دافنشي)

ربما طننتَ أنك تعرف كلَّ شيء عن رَجُل عصرِ النهضة الشهير الذي رسم لوحة الموناليزا وأذهل العالم برسوماته عن الآلات الطائرة؛ و لكن في الحقيقة هناك بعض الأشياء التي لا تعرفها عنه ومن الممكن أن تفاجئك.

عندما توفي ليوناردو دافنشي عام 1519 تَرَك خلفه أكثر من 6000 صفحة عن حياته الشخصية وقوائم بقالة ونكات فاحشة. كما دَوّن أيضا عن مصادر إلهامه، وعن رغبته بشهرة غيرِ منقطعة، وعما يحزن قلبه ويؤلمه.

ساعدَتْ كلُّ هذه المشاعر في تكوين الفيلم الجديد «في داخل عقل ليوناردو»؛ وهو فيلمٌ يتحدث عن الفنان والمخترع ليوناردو دافنشي، والذي سيُعرَض لأول مرة في نيويورك يوم الجمعة الموافق الثاني عشر من ديسمبر. لقد قام الممثل الأسكُتلندي بيتر كابالدي Peter Capaldi بتأدية دور ليوناردو (قام أيضا بتمثيل دور الطبيب في الإصدار الجديد من مسلسل «دكتور هو»). يقوم فيلم دافنشي بتوضيح هذه الصفحات والكشف عن أعمق الأسرار المتعلقة بأصل رَجُلِ عصر النهضة.

 

ليوناردو ابن غيرُ شرعي:

وُلد ليوناردو دافنشي قُرب مدينة فينشي، والتي تقع حاليا في الإقليم الإيطالي (توسكاني). أما والده، ميسير بيرو فروانسينو دي أنتونيو دافنشي Messer Piero Fruosino di Antonio da Vinci، فكان كاتبَ عدل ومالك أراضي؛ وبالنسبة لوالدته، كاترينا، فكان يُعتقد أنها فلاحة محلية. وعلى كل حال، يعتقد بعضُ الخبراء أنها كانت أَمَةً مملوكةً لوالده.

لم يتزوج والدا ليوناردو قط. وعاش مع والدتِه حتى بلغ الخامسة من عمره، ثم انتقل إلى بيتِ أبيه الذي قد كان تزوج من امرأةٍ أخرى. وبيَّن دفترُ يوميات الفنان ليوناردو أنه قد حافظ نوعا ما على علاقة بعيدة المدى مع والدته عند بلوغه سن الرشد، عبر تبادل الرسائل من وقتٍ لآخر. وتوضح كتاباته أنه على علاقةٍ أقوى مع أبيه الذي ناحَ و حزن عليه كثيرا عند موته.

 

ليوناردو أُمّي:

على غرار الكثير من فناني عصر النهضة، لم يتلقّ ليوناردو تعليما رسميّا. وعلى الرغم من ذلك، فقد تلقى دافنشي التعليمَ في بعض المواد، ولكن في المنزل، مثل: القراءة والكتابة والحساب.

ترعرع دافنشي في توسكاني التي تقع في الأرياف، حيث أمضى الكثيرَ من وقته في الهواء الطلق متأملا المناظرَ الطبيعية؛ ويشير دفترُ مذكراته إلى أنه كان لديه اهتمامٌ خاصٌ تجاه خصائص الماء وحركة الطيور الجارحة. في الواقع، لقد أوضح الفنانُ أن ذكراياته الأولى مستوحاة من حلم، حيث كان في الحلم طائرٌ جارحٌ هبط على وجهه ووَضع ذيلَه بين شفتيه.

وعندما أَصبحَ في سن المراهقة، أُرسِل إلى مدينة فلورانسا ليعمل مساعدا للرسام المتمرس أندريا ديل فيروشيو Andrea del Verrocchio. ويُقال أن دافنشي رسم أحدَ الملائكة في عمل فيروشيو، معمادية المسيح، ومن شدة ذهول فيروشيو بموهبة دافنشي؛ أخذَ عهدا على نفسه ألّا يرسم مجددا.

 

لم يُكمِل العديدَ من أعماله:

عُرف دافنشي ببطئِه في الرسم، ولم العديد من أعماله أبدا. يستضيف متحف اللوفر الواقع في باريس لوحة (الموناليزا) الشهيرة و«المكتملة»، بالإضافة إلى لوحة تُصوِّر (مريم العذراء مع أُمِّها، القديسة آن، وعيسى الرضيع) غير المكتملة.

وتُعلَّق لوحةٌ أخرى غير مكتملة لدافنشي اسمها (القديس جيروم في البرية) في إحدى متاحف دولة الفاتيكان؛ تُصوِّرهذه اللوحة القدّيسَ جيروم مع أسدٍ مُرَوَّض.

ربما من أكثر لوحات دافنشي غير المكتملة غرابةً، لوحة (عشق المجوس)، والتي تصور دافنشي نفسَه؛ بقيَت هذه اللوحة غير مكتملة من عام 1481، وعُلِّقت في معرض أوفيزي في مدينة فلورانسا بإيطاليا.

بالإضافة إلى لوحاته غير المكتملة، ترك دافنشي خلفَه الكثيرَ من الاختراعات غير المكتملة؛ في الحقيقة، لا يوجد أيُّ برهان يدل على أنه قد صُنِع أيٌّ من اختراعات دافنشي. وبالمثل، لم تُنشَر أيُّ كتابات له خلال حياته.

 

كان مضطهدًا:

عندما كان ليوناردو في سن الرابعة والعشرين، اعتُقِل مع العديد من أصدقائه بتهمة الشذوذ الجنسي؛ وبسبب عدم وجود أي شهود، أُسقِطَت جميعُ التهم الموجهة ضدهم. ولكن أشار دافنشي في مذكراته إلى أن تلك الحادثة كانت مدمرةً لشخصٍ أحبّ أن يحافظ على خصوصية حياته الشخصية.

أبقت هذه الحادثة دافنشي مرتعدا طيلة حياته. وفي القرن الخامس عشر، أُصدِرت عقوبةُ الشذوذ الجنسي في فلورانسا بالقتل. و بعد فترةٍ وجيزة، غادر ليوناردو مدينةَ فلورانسا إلى مدينة ميلان.

 

كانت لديه ميولٌ عسكرية:

بعد تركه حياة الريف في فلورانسا ليبدأ من جديد في ميلان، كان بحاجة لإنشاء عملٍ آخر له؛ وخطّط لفعل ذلك عبر الوصول إلى دوك ميلان لودوفيكو سفورزا Ludovico Sforza وتقديمِ نفسَه إليه.

وبأمرٍ من سفورزا، كُلِّف دافنشي ببناء ما يمكن أن يكون أكبر انجازاته في حياته الفنية، وهو تمثال حصانٍ مصنوعٍ من البرونز. أُوقِف المشروعُ في مطلع القرن الخامس عشر، عندما غزت فرنسا إيطاليا.

ولكن لم يكن صنعُ تمثالٍ لحصان حربٍ هو ما خطط له دافنشي مع دوك ميلان فقط، بل خطط كذلك لصنع الكثير من آلات الحرب. و يحتوي دفترُ رسومات دافنشي على مخطوطاتٍ لمدافع وآلاتٍ باعثة للدخان، وجسورٍ محمولةٍ، بل وعربات مدرعة.

ومثلها كمِثل مخطوطات آلته الطائرة، لا يوجد أيُ برهان أيضا يدل على أنه قد صُنِعت أي من تلك الآلات العسكرية.

المصدر: هنا

عن Momen Ashour

طالب لغة انجليزية و آدابها، مترجم و كاتب حر.

شاهد أيضاً

كيف بدأ تقليد أشجار عيد الميلاد؟

كتبه لموقع انسايكلوبيديا بريتانيكا: آمي تيكانين نشر بتاريخ: 14/ 12/ 2018 ترجمة: سارة الأعرجي تدقيق: …

هل النبي محمد شخصية حقيقية؟ خلاف بين الباحثين في الدين الإسلامي

كتبه لموقع شبيغل أونلاين: ياسين موشربش نشر بتاريخ: 18/ 9/ 2018 ترجمة: إبراهيم العيسى تدقيق: …