الرئيسية / فيزياء / كيف غير نيكولا تسلا الطريقة التي نستخدم بها الطاقة (الحلقة الثالثة والأخيرة)

كيف غير نيكولا تسلا الطريقة التي نستخدم بها الطاقة (الحلقة الثالثة والأخيرة)

التيار المتناوب ضد التيار المستمر (تسلا ضد أديسون)

كان جوروج وستنغهاوس(1)، وهو مقاول ومستثمر أمريكي، يكافح مع شركته للوصول إلى نظام ناجح للتيار المتناوب AC، عندما سمع عن محاضرة تسلا في العام 1888 فافتتن بأفكاره على الفور. وعندما أغرى بيك وبراون وستنغهاوس للتسويق لاختراع تسلا فانه وافق على دفع 25000$ نقداً فضلاً عن 50000$ عن كل حصان(2) من الطاقة الكهربائية التي يتم توليدها.

حمل وستنغهاوس اختراع تسلا إلى بيتسبرغ، بنسلفينيا. حيث كان يأمل باستخدام هذه التكنلوجيا لتشغيل شبكة النقل بالمدينة. لكن المشروع لم يمضي بسلاسة وكثيراً ما اختلف تسلا مع مهندسي وستنغهاوس. كان كل منهم يروم التوصل لصيغة مثالية للنظام واتفقوا أخيراً على نظام تيار متناوب AC ثلاثي الطور وبتردد 60 هيرتز(3) وهو النظام المستخدم اليوم في الولايات المتحدة وكندا.

ومنذ ذلك الحين (بعد 1890) شعر أديسون وأنصار التيار المستمر بالتهديد. استمروا بالتخويف من مخاطر التيار المتناوب واستخدموا تجربة فاشلة جرت في 1890 كدليل على ذلك. لكن محاولاتهم تلقت ضربة قاصمة عندما كسب وستنغهاوس محاولته لتسليط الضوء على مشروعه في معرض شيكاغو الدولي عام 1893. حيث كانت منافسه الرئيس شركة جنرل ألكتريك (GE) وهي الشركة التي تكونت من اندماج “أديسون جنرل ألكترك” مع “توماس هيوستن”، حيث كانت حاملة للواء الريادة في مجال الطاقة وقتها، لكن حينما أراد الرئيس غروفر كليفلاند إنارة 100 ألف مصباح في المعرض، عدد قليل جداً من كان يشك بقدرة التيار المتناوب على ذلك.

أخرس وستنغهاوس أخر المشككين في 1895 عندما افتتح أول محطة كهرومائية في شلالات نياغرا، حيث كان من المخطط لها أن تزود فقط مدينة بوفالو في نيويورك، بالطاقة لكن لم يستغرق الأمر وقت طويل عندما تم تجهيز ولاية نيويورك كاملة. وهذا مما سيعزز شهرة شارع برود وي وسمعته على إنه الطريق الأبيض العظيم في المخيلة العامة.

قبل هذا كان تسلا قد انسحب شيئاً فشيئاً من تفاصيل إنشاء محطات توليد التيار المتناوب وتطبيقاته. وعاد إلى نيويورك ليفتتح مختبره الجديد ليكتشف أفكار وأجهزة أخرى. العديد من هذه الأختراعات لم تكن لها علاقة مباشرة بتوليد الطاقة الكهربائية لكن تأثيرها على الهندسة الكهبرائية كانت مذهلة. بالحقيقة الآن يمكننا القول إن محرك تسلا للتيار المتناوب ونظامه متعدد الأطوار للتيار التناوب كسبت الحرب الكهربائية لأنها اليوم تشكل أساس توليد الطاقة وتوزيعها في الوقت المعاصر. مع ذلك فإن طفل أديسون المدلل -التيار المتناوب- لم يبقى على الهامش فهو أساس عمل كهربائيات السيارات والقطارات وبعض المحركات كذلك

رؤية الكاتب:

في أيام الطفولة عندما كنا نشاهد برنامج مدرسة الروك (4) حيث الأغاني عن دور الأم و بعض المخترعين العظام في تأريخ أمريكا. ايلي ويتني، صموئيل مورس، الكسندر غراهام بيل، وبطبيعة الحال، توماس أديسون. لكن مهلاُ أين هو نيكولا تسلا؟!

مرة أخرى وأنت تقرأ عن تسلا ستفكر بالحروب المستعرة لاكتشافات الكهرباء في أواخر القرن التاسع عشر، كم يمكن أن يكون اللاعبين الرئيسيين بهذا المجال غير رحماء. وبعد كل شيء كان هناك الكثير على المحك، مثل ماهو مقدار ما يجنيه الأغنياء من توصيل الكهرباء للأمة كاملة؟

ربما لدى أديسون إختراعات عظيمة. لكنه لم يكن لطيفاً دوماً ولم يلعب بعدالة على طول الخط كذلك. في كثير من الأحيان حاول قمع تسلا لتعزيز الثقة في نموذجه لتوليد الطاقة بالتيار المستمر-DC. ونتيجة ذلك بقيت سمعته مزروعة بقوة في أذهان الجمهور.

الشيء الأخر الذي دفعني لأكتب عن هذه الحقبة من التأريخ الأمريكي بالذات ليس الأضواء التي ستنيرها في المستقبل بل الظلام المخيم وقت ذاك. فقبل أن يمد المهندسين كالبلات الكهرباء لإنارة كل زاوية في نيويورك، كانت المدينة ترزح ليلاً تحت ظلام قاتم لاتتخلل دياجيه إلا بعض مصابيح الغاز. ومن شأن الخروج ليلاً أن يجعلك فريسة لجشع ضعفاء النفوس. فقط عندما جائت الإنارة الكهربائية تحولت جوثام(5) إلى المدينة التي لاتنام.

 

المصدر: هنا

 

الهوامش:
(1)جورج وستنغهاوس: مقاول ومهندس أمريكي http://goo.gl/qzXegZ

(2) الحصان :وحدة لقياس القدرة http://goo.gl/QTWM7d http://goo.gl/H1aA

(3) الهيرتز: وحدة لقياس التردد وتساوي 1/ثانية كون التيار المتناوب بتردد 60 هيرتز يعني إن موجة الكهرباء تكمل 60 دورة كاملة في الثانية والدورة الكاملة هي البعد بين قمتين متتابعتين أو قعرين متتابعين في الموجة.

(4)جوثام – Gotham: المدينة التي يقيم فيها البطل الخيالي الشهير بات مان أو الرجل الوطواط وهي مدينة تعج باللصوص والمجرمين حيث يحاربهم بات مان، المدينة خيالية من نسج خيال بل فنجر كاتب الرواية، إستعارة كاتب المقال تأتي لتوصيف حال نيويورك قبل أن تنير زواياها المصابيح الكهرباء.

(5) (مدرسة الروك-Schoolhouse Rock): برنامج أمريكي تعليمي موسيقي للأطفال.

عن حسن مازن

مدون مهتم بتبسيط العلوم والترويج للمنهج العلمي. محرر في موقع العلوم الحقيقية ومتطوع في المشروع العراقي للترجمة. طالب دكتوراه (رياضيات تطبيقية) في جامعة إكسيتر، الممكلة المتحدة وحاصل على ماجستير في الرياضيات من الجامعة المستنصرية، العراق.

شاهد أيضاً

أرقام غريبة حيرت الفيزيائيون

بقلم بول راتنر 30/12/2018 ترجمة: أحمد طريف المدرس تدقيق: ريام عيسى تصميم الصورة: اسماء عبد محمد هل يعتمد عالمنا، بما في ذلك …

إمكانية السفر عبر الزمن

بقلم: جيم خليلي 11 تموز 2019 ترجمة: ريام عيسى إنه السؤال العلمي المفضل للجميع: هل …