الرئيسية / صحة / التصوير الإشعاعي لأمراض الرئة المرتبطة بالتدخين الإلكتروني

التصوير الإشعاعي لأمراض الرئة المرتبطة بالتدخين الإلكتروني

بقلم: D.C. Christiani

بتاريخ: 6/ 9/ 2019

لموقع: The New England Journal of Medicine

ترجمة: فاطمة القريشي

تدقيق: عمر أكرم المهدي

تصميم الصورة: امير محمد

 

 

أقرت المؤلفات الطبية بالإصابة الرئوية المرتبطة بالتدخين الإلكتروني، أو استخدام أنظمة استنشاق النيكوتين الإلكترونية المعروفة اختصارًا بــ (ENDS)، كما نُشرت العديد من هذه الإصابات في الجريدة. وعلى الرغم من أن التدخين الإلكتروني هو السبب المباشر لإصابة الرئة، إلا أن الآلية المسببة لهذه الإصابة غير مؤكدة. فعلى عكس السجائر التقليدية، تستخدم أنظمة استنشاق النيكوتين المذيبات لتسخين المنكهات أو ما تُسمى بالعُصارات “juices” التي تتكون من الألديهايدات والكحول المختلفة، والتي بإمكانها طرح معقدات جديدة  من مضاعفات خليط وهبات هذه المكونات. وعلاوة على ذلك، تُستخدم أنظمة استنشاق النيكوتين الإلكترونية (ENDS) بشكل متزايد لتحرير زيوت القنب والمركزات.

 

قد تفحصنا تسع عشرة حالة معًا، وراجعنا مؤلفات خمس عشرة حالة مماثلة. عُرفت جميعها بالإصابة  الرئوية المرتبطة بالتدخين الإلكتروني والتي تضمنت تشوهات ظاهرة في التصوير الإشعاعي. شخّصنا أربعة نماذج من التصوير الإشعاعي لحالات مرضية سببها التدخين الإلكتروني بما فيها ذات الرئة اليوزيني الحاد والتضرر السنخي المنتشر وذات الرئة المنظم وذات الرئة الشحمي. بالإضافة إلى بعض الحالات المصاحبة للتصوير الإشعاعي الملون. ومن خلال الفحوصات المرضية والسريرية تم تشخيص أنماط مختلفة للالتهاب الرئوي، منها ذات الرئة الخلالي ذي الخلايا العملاقة والتهاب فرط التحسس الرئوي ونزيف الحويصلات الهوائية المنتشر.

 

على الرغم من تعدد أنماط التصوير الإشعاعي التي توحي بآليات مختلفة للإصابة، وربما ستُسجَّل أنماط أخرى أيضًا، إلا أن معظم هذه الأنماط  ذات تكثفات منتشرة في قاعدة الرئة وعتامة الزجاج المغشَّى، وغالبًا ما تكون مصحوبة بمناطق رئوية فصيصية ومناطق تحت الجنبة غير متأثرة. ترتبط سرعة الإصابات الرئوية الحادة (مثل ذات الرئة اليوزيني الحاد والتضرر السنخي المنتشر) بإصابات الاستنشاق وهي ذات دلائل مرضية وإشعاعية متداخلة معها، وقد تم تسجيل حصول هذه الحالات مع التدخين الإكتروني. التهاب فرط التحسس الرئوي هو استجابة مناعية لمستضد بيئي، ولكن المستضدات البيئية للتدخين الإلكتروني غير معروفة. يعتبر ذات الرئة الشحمي استجابة التهابية لوجود الدهون في الحيّز السنخي، وتحدث هذه الاستجابة عادة من استنشاق الهيدروكربونات أو المنتجات زيتية القوام، لكنها لُوحظت في الآونة الأخيرة مع التدخين الإلكتروني. في حالات إصابات الرئة المرتبطة بالتدخين الإلكتروني، لم نلاحظ علامات تخفيف الدهون في نسيج الرئة في نتائج تصوير المفراس الإشعاعي، وهي السِمة المميزة لذات الرئة الشحمي. ليست كل تلك الحالات هي حالات حادة، فغالبًا ما يتطور ذات الرئة المنظم بفترة شبه حادة تتراوح بين أيام إلى أسابيع، وأيضًا الحالة الوحيدة لمرض ذات الرئة الخلالي ذي الخلايا العملاقة (وهو مرض نادر يسبب تليفًا في النسيج الرئوي الخلالي) وهو مرتبط بالمعادن الصلبة الموجودة في أنظمة استنشاق النيكوتين الإلكترونية تم تسجيلها  خلال فترة ستة أشهر.

 

 

 

المصدر: هنا

 

عن Fatima Alquraishy

شاهد أيضاً

ماذا تعرف عن سرطان القولون

السرطان الذي قتل تشادويك بوسمان هو السبب الثاني لوفيات السرطان في الولايات المتحدة، والمعدلات اخذة …

كيف تعمل اللقاحات وما سبب احتمالية فشل لقاح كورونا؟

بـقــلـــم: تشوانغ بينغوي  كتبتـه لـ: صحيفة جنوب الصين الصباحية نُـشر بتأريخ: 11آب/أغسطس 2020 ترجـمـة: ورود …