الرئيسية / صحة / الأدوية المخدرة قد تقلل من أعراض الاكتئاب 

الأدوية المخدرة قد تقلل من أعراض الاكتئاب 

 

بقلم: إيريك دبليو دولان

ترجمة: الطيب جابر

تدقيق: ريام عيسى

تصميم الصورة: حسن عبدالأمير

 


يشير بحث جديد إلى ظهور أدلة أولية على أن العقاقير المخدرة يمكن أن تحسن الصحة العقلية من خلال دفع الأفراد إلى تحمل التجارب المؤلمة، وتضيف الدراسة المنشورة في مجلة Frontiers in Psychiatry إلى مجموعة متزايدة من الدراسات السابقة التي تشير أن استخدام مواد، مثل بسيلوسبين يمكن أن ينشأ عنها استمرار التحسينات في أعراض الاكتئاب.

وذكر ريتشارد زيفمان، القائم على الدراسة، وباحث الدكتوراه في جامعة رايرسون والمتدرب البحثي في مركز أبحاث المخدرات في إمبريال كوليدج لندن:” أظهر العلاج المخدر نتيجة واعدة وناجحة باعتباره علاجًا جديدًا لمجموعة من مخاوف الصحة العقلية، بما في ذلك الاضطرابات الكبيرة الناجمة عن الاكتئاب، وحالات الضيق المرتبطة بمرض يهدد الحياة واضطرابات تعاطي المخدرات”. 

“على النقيض من التدخلات الدوائية التقليدية، يبدو أن آثار العلاج المخدر تستمر لأشهر وحتى سنوات بعد انتهاء العلاج، وفهم الطريقة التي يؤدي بها العلاج المخدر إلى تحسينات طويلة الأمد في الصحة العقلية عبر مجموعة من الحالات لم يتم فهمه بالكامل بعد، ولكنه مهم لتعزيز وتقديم العلاج المخدر للأفراد الذين قد يستفيدون منه”.

كان الباحثون مهتمين اهتمامًا خاصًا بالبنية التشخيصية المعروفة باسم التجنب التجريبي، مما يعني الميل إلى تجنب الأفكار والمشاعر غير السارة، ويتفق الأشخاص الذين يسجلون درجات عالية على مقياس التجنب التجريبي مع عبارات مثل ” سأتناول الكثير حتى يتوقف الألم، و” أتخلى عما أسير عليه الآن لتجنب المرور بالمواقف غير المريحة”.

وفي سياق دراستهم استخدم الباحثون الإعلانات عبر الإنترنت لاستخدام عينة متألفة من 104 فرد خططوا لاستخدام مادة مخدرة وعينة ثانية مكونة من254 فردًا خططوا لحضور احتفالات تناول عقاقير مخدرة. وأكملت كلتا العينتين مقاييس شدة الاكتئاب، وتجنب التجارب، والتفكير الانتحاري من أسبوع واحد إلى أربعة أسابيع من مدة استخدام المادة المخدرة التي يختارونها.

وجد زيفمان وزملاؤه أن استخدام مخدر في كل من الأماكن الاحتفالية وغير الاحتفالية كان مرتبطًا بانخفاض التجنب التجريبي، والذي ارتبط بدوره بانخفاض في شدة الاكتئاب والتفكير الانتحاري بعد 4 أسابيع من استخدام المخدر. وكان فطر البسيلوسيبين/الفطر السحري وثنائي إيثيل أميد حمض الليسرجيك والآياهواسكا من بين المواد الأكثر استخدامًا في الدراسة.

وتشير النتائج التي توصلنا إليها أن أحد الأسباب التي تجعل العلاج المخدر له آثار علاجية إيجابية هو أنه يساعد الأفراد على أن يكونوا أقل تجنبًا وأكثر قبولاً لمشاعرهم وأفكارهم وذكرياتهم (على الرغم من أن مثل هذه التجارب قد تكون مؤلمة على المدى القصير)” حسبما ذكر زيفمان لمجلة ” PsyPost”.

“توفر نتائجنا على نطاق أوسع مزيد من الدعم لآثار الصحة العقلية السلبية المرتبطة بالتجنب، ويمكن تلخيص ذلك بالقول أنه يستخدم في غالب الأمر في سياق العلاج بالمخدر، وأن ” السبيل الوحيد للخروج يتم من خلاله”.

لكن الدراسة-مثل جميع الأبحاث-تتضمن بعض التحذيرات.

“كانت هناك قيود مهمة مفروضة على دراستنا، بما في ذلك أن دراستنا لم تجر في سياق تجربة سريرية خاضعة للرقابة أو ضمن عينة سريرية، وطبقًا لذلك نجري في الوقت الحالي أبحاثًا، إذ نقارن آثار العلاج المخدر مع مضادات الاكتئاب التقليدية (دواء يسمى إسيتالوبرام) على التجنب التجريبي. وسيساعد هذا البحث على دراسة إمكانية أن يؤدي العلاج المخدر إلى التغيير من خلال آليات مختلفة عن التدخلات الدوائية التقليدية للاكتئاب”.

الدراسة ، “ترتبط التخفيضات ما بعد المخدر  في التجنب التجريبي  بانخفاض في شدة الاكتئاب والتفكير الانتحاري” ، من تأليف ريتشارد جي. زيفمان، وآن سي. فاغنر، وروس واتس، وهانس كيتنر، وليا جاي. ميرتنز، وروبن ألـ..

المصدر: هنا

عن Fatima Alquraishy

شاهد أيضاً

كيف تعمل اللقاحات وما سبب احتمالية فشل لقاح كورونا؟

بـقــلـــم: تشوانغ بينغوي  كتبتـه لـ: صحيفة جنوب الصين الصباحية نُـشر بتأريخ: 11آب/أغسطس 2020 ترجـمـة: ورود …

بيل غيتس يُعلن موعد انتهاء جائحة كورونا

بقلم: زانى مينتون بيدويس كتبته لـ: مجلة ذي إيكونوميست تأريخ نشره: 18 آب/ أغسطس 2020 …