الرئيسية / أجتماع / كيف جعلتنا الثورة الزراعية غير متساوين؟

كيف جعلتنا الثورة الزراعية غير متساوين؟

كتبه لموقع “بيغ ثينك”: ماثيو ديفيس
نُشر بتاريخ: 7/10/2018
ترجمة: أحمد طريف المُدرّس
تدقيق لغوي: عقيل صكر
تصميم الصورة: أحمد الوائليّ

على الرغم من رفوف اللحم في المطاعم؛ وممرات السلع المعلّبة في متاجر البقالة، وأطنان الخس في أسواق المزارعين، فإن بعض الباحثين يؤكدون أن اتخاذ قرار الزراعة كان أحد أسوأ القرارات التي اتخذتها البشرية على الإطلاق. بالنسبة للغالبية العظمى من البشر. كان الصيد والجمع أهم طرق الحصول على الطعام، وبذلك، تمتعنا بنظام غذائي متنوع يتطلب القليل من العمل مقارنة مع الزراعة.

عندما حدثت الثورة الزراعية، تسببت باكتظاظ كل من البشر والحيوانات الأليفة والتحول إلى نظام غذائي قائم البقوليات والحبوب، وترافق مع ذلك مجموعة متنوعة من المشكلات الصحية. من خلال فحص الهياكل العظمية للمزارعين الأوائل وأخر الصيادين، يمكننا أن نرى أننا فقدنا حوالي خمس بوصات من الطول، والتي استعدناها فقط في القرن العشرين. كما أظهرت هذه العظام علامات أكبر للأمراض والمرض، وكان المزارعون الأوائل يعيشون حياة أقصر من حياة الصيادين الجامعين.

إن الحجة القائلة بأن الثورة الزراعية كانت أمراً سيئاً هي فكرة سخيفة. المجتمع الحديث يتواجد بفضل الثورة الزراعية ويرى باحثون آخرون أن أسلوب الحياة عند الصيادين والجامعين كان عنيفاً للغاية مقارنة بالحياة الحديثة، وإن الفرق بين النظامين تظهر أن المزارعين الأوائل أشد بأساً.
وبينما لا يزال الباحثون يتناقشون حول مدى أهمية التحوّل إلى الزراعة فقد تخلينا عن شيء ما؛ لم نتمكّن بعد من التعافي من آثاره حتّى اليوم (المساواة).

لسوء الحظ ليس لدينا آلة وقت للسفر [عبر الزمن] لـ (12.000) سنة [الماضية] إلى المرحلة السابقة للثورة الزراعية، ولكن هذا لا يعني أننا لا نستطيع الحصول على صورة دقيقة للفرق بين حياة الصيد والحياة الزراعية.

إحدى الطرق هي النظر إلى مجتمعات الصيد والجمع الموجودة حالياً. مثل قبائل “الكونج” في صحراء كالاهاري التي تظهر مساواة جنسية لا يتوقعها المرء بالضرورة من قبيلة بدوية. يميل الرجال عادة إلى الصيد وتميل النساء إلى الجمع، ولكن غالبا ما تتداخل هذه الأدوار. تحتفظ النساء بالسيطرة على الطعام الذي يجمعن. ويقوم كل من الرجال والنساء بتربية الأطفال على قدم المساواة. دراسات على مجتمعات أخرى تماثل درجة مماثلة من المساواة الجنسية.
بين “الهادزا” في تنزانيا والكونغ، وغيرهما من القبائل البدائية التي تعتمد الصيد والجمع، يتم تقاسم الموارد على قدم المساواة. إن مفهوم الملكية، عندما يكون موجوداً، يأخذ عادة شكل الارتباط بمكان أو شيء بدلاً من امتلاكه. تتم مشاركة الغذاء بالتساوي بين جميع أفراد القبيلة. في بعض الأحيان يكون الشخص الأهم أو المسن مسؤولاً عن صرف الطعام، ولكن هذا الشخص يتلقّى نفس القسط من الطعام كأفراد القبيلة الآخرين. وبشكل عام فإن الأفراد الذين يحاولون فرض سيطرتهم أو تأسيس منصب قيادي يتم نبذهم. مما يمكن أن نقول، هذه الممارسات ينطبق على الصيادين – الجامعين القديمة – أيضاً.

صعود الزراعة وعدم المساواة
صفات المساواة هذه لم تكن موجودة في المجتمعات الزراعية في وقت مبكر. الميزة الكبرى للزراعة على الصيد والجمع هي أنها تمكّن من إنتاج الفوائض الغذائية. لكن الزراعة متقلّبة. عندما يكون الطقس غير موات، أو عند مرض النباتات، يتحوّل الصيد والجمع إلى مصدر غذاء آخر. هذا لا يمكن القيام به في المجتمعات الزراعية، التي تعتمد على مجموعة صغيرة من المحاصيل المنتجة على نطاق واسع. مثل مجاعة البطاطا في أيرلندا.
لم تعد الفوائض الغذائية مطلوبة للمجتمعات الزراعية من أجل البقاء، بل أصبحت مرغوبة للغاية للسيطرة عليها. في الواقع أظهرت الأبحاث الحديثة أن المجتمعات القديمة التي لديها فائض غذائي أكبر تميل إلى أن يكون لديها مستويات أعلى من عدم المساواة.

أصبحت أدوار العمل أكثر اعتماداً على الجنس كذلك. بشكل عام؛ قام الرجال بأغلبية العمل الميداني؛ في حين تم هبوط المرأة إلى تربية الأطفال والعمل المنزلي. وبدون المساهمة بالطعام (ودون السيطرة عليه)، أصبحت النساء مواطنات من الدرجة الثانية. كما كان لدى النساء أطفال بشكل أكثر، ولد في المتوسط كل سنتين بدلاً من ولد واحدة كل أربعة في مجتمعات الصيد والجمع.

ولأن شخص ما كان يتحكم في فائض الطعام، أصبح من الضروري تقسيم المجتمع إلى أدوار تدعم هذا التسلسل الهرمي. تم اختراع أدوار مسؤول، خادم، كاهن وجندي. كان للجندي أهمية خاصة لأن الزراعة كانت غير مستدامة مقارنة بالصيد والجمع. ومما يدعو للسخرية أن تقلبات الزراعة شجعت المزيد من الهجرة إلى الأراضي المجاورة بحثاً عن المزيد من الموارد، مما سبّب الحروب مع الجماعات المجاورة. كان أخذ العبيد مهماً أيضاً لأن الزراعة كانت عملاً شاقاً.

كان لتقسيم العمل وعدم المساواة الاجتماعية عواقب حقيقية. على سبيل المثال، في حين أن غالبية الناس كان لديهم صحة سيئة مقارنة بأجدادهم من الصيادين والجامعين، فإن الهياكل العظمية لعوائل مواكني الملكية كانت تملك أسنان أفضل وكانت أطول بثلاث بوصات من الرعية. المومياوات التشيلية من (1000) عام، كانت مصابة بآفات عظمية أقل بأربع مرات من العوام.

على الرغم من تحسّن نوعية الحياة بشكل ملحوظ، فإن قضية عدم المساواة في مجتمعنا لم تتحسّن. من السهل أن ننقض الحجة القائلة بأن مجتمعات الصيد والجمع كانت أفضل من خلال التجوّل في السوبر ماركت المحلي الخاص بك، ولكن مرة أخرى ربما كنت تقرأ هذا في واحدة من الأماكن الأكثر ثراءً في العالم. في حين أن الكثير من الناس على الأرض لا يزالون يعيشون في ظل ظروف قاسية؛ بشكل لا يصدق، على الرغم من مستوى الثروة الذي لم يسبق له مثيل لدينا. ولنتأمل هنا الفرق بين العمر المتوقع لليابان وسيراليون: (83.7) سنة مقابل (50.1) هذه فجوة (40 ٪).

هل هذا يعني أننا يجب أن نفعل ما فعلناه خلال الغالبية العظمى من التاريخ البشري والرجوع إلى الأدغال، وترك المقتنيات المادية، والعيش خارج الأرض؟ بالطبع لا. لكنه يبرز أن عدم المساواة ليس الحالة الطبيعية للإنسانية، على الرغم من أنها الحالة التي عشناها منذ اختراع الزراعة قبل (12.000) عام.

المقال باللغة الإنجليزية: هنا

عن Alaa Abdel Ameer

شاهد أيضاً

السير الحتمي نحو الكارثة الاقتصادية

بقلم: ايملي ستيورت بتاريخ: 20/7/2020 ترجمة: رهام عيروض بصمه جي تدقيق: ريام عيسى تصميم الصورة: …

على مر التاريخ ، كان للأوبئة آثار اقتصادية عميقة

الآثارالاقتصادية على المدى الطويل ليست دائما مخيفة تاريخ النشر: 12 مارس 2020 ترجمة :سرى كاظم …