الرئيسية / تأريخ وتراث / الدروس الخمسة من الحروب النابليونية

الدروس الخمسة من الحروب النابليونية

نابليون بونابرت أحد أعظم الجنرالات في التاريخ تمت هزيمته في واترلو في 1815 بعد عقدين من الحروب المستمرة و هذه اهم خمس دروس من الحروب النابليونية:
1. لا تستخف أبدا بالموارد البريطانية
لقد لعبت الموارد البريطانية دورا رئيسيا في سقوط كل من نابليون و هتلر فعلى الرغم من عدد سكان بريطانيا القليل الا أنها كانت الدولة الوحيدة في اوربا القادرة على محاربة نابليون دون توقف و كان ذلك بسبب الخدمات المصرفية الحديثة و القطاع المالي المعتمد على الائتمان و القروض من الايرادات الفعلية و الارض. لقد تمكنت بريطانيا من الحفاظ سلاح البحرية و الجيش بشكل مستمر من دون تدمير أقتصادهم و كذلك قدرتهم على دعم حلفائهم . لقد كان صعود القوة البريطانية و سقوط القوة الفرنسية هي قصة تنظيم الاقتصاد, و هو أمر أشار اليه نابليون بأزدراء بوصفه لبريطانيا : “أمة من أصحاب المتاجر”.
2. تعلم كيف تعامل روسيا
لا يمكن غزو روسيا و أحتلالها بسبب عمقها الاستراتيجي الهائل الذي يعطي ميزة لجيوش روسيا بالتراجع اللى سيبيريا و خوض حرب استنزاف بينما يهزم الشتاء القوات الغازية, و مع ذلك توصل نابليون الى ان من الممكن هزيمة روسيا و عقد صلح معها في حرب محدودة خارج حدودها او على تخومها. و على الرغم من الانتصارات التي حققها على الروس و النمساويين الا انه أهدر نابليون فرصة السلام مع روسيا بعد ان اتخذ عدة أجراءات ضد مصالح روسيا لم تجلب من المكاسب الا القليل لفرنسا. مما جعل الامر يؤول لصالح روسيا بعد حملة نابليون عليها و معاناة الجيش الفرنسي من الخسائر الضخمة و التي عبدت الطريق لجيوش روسيا الى باريس.
3. قتال العدو الاضعف في الشرق الاوسط هو قتال شاق
تمكن نابليون من أحتلال مصر و تولى حكمها بسهولة بعد أن قضى على المماليك بشكل حاسم الا ان الجزء الصعب لم يكن في تدمير الاسطول الفرنسي من قبل البريطانيين و قطع خطوط أمدادهم مع فرنسا بل في مواجهة الثورات المتعددة بقوة صغيرة من الفرنسيين بوجه السكان المحليين. و لم تساعد نابليون ظهوره بصفة حاكم مسلم و صديقا للاسلام و المسلمين من أيقاف الثورات الا بأستخدام العنف بوحشية. و ليتقدم نابليون بعدها الى بلاد الشام و حاصر عكا و التي سببت له نكسة في حياته المهنية بسبب المقاومة الشرسة التي أبداها المدافعون عن القلعة و التي جعلت نابليون يدرك بان مسيره الى القسطنطينية ليس سهلا و ان القتال في الشرق الاوسط صعب جدا بسبب المناخ و كثرة القوى المسلحة التي لا حصر لها.
4. أعرف متى تتوقف
لم يكن نابليون داعية حرب بل على العكس فقد خاض معظم حملاته لحماية فرنسا و الثورة الفرنسية ضد البريطانيين , النمساويين و الروس , و بروسيا. بعد عام 1807 كان نابليون الى حد كبير سيد أوربا الا انه ورط نفسه في عدة حروب أستنزفته و مكنت أعدائه من القضاء عليه بالاضافة الى أنه أهدر الكثير من فرص السلام , و هكذا خسرت فرنسا معظم الاراضي التي أكتسبتها خلال حروب نابليون.
5. عرض العدو المهزوم هو سلام سخي
بعد هزيمة نابليون في عام 1814 , أجتمع الحلفاء المنتصرين في مؤتمر فيينا و قد كان مثالا رائع حول كيفية ابرام سلام ناجح حافظ على ميزان القوى و منع حرب أوربية عامة حتى عام 1914 , و قد أنجز هذا العمل الفذ دبلوماسيون مهرة مثل مترنيخ (النمسا) و تاليران (فرنسا) و التي لم يعطى فيها أي بلد الرضا الكامل او عدم الرضا في ما يخص المصالح الاستراتيجية و الاقليمية و قد تم أنتزاع أراضي و أكتسابها من جميع الدول على حد سواء مع التمجيد المحدود للقوى المنتصرة . و الاهم من ذلك هو عرض فرنسا المهزومة التي عرضت السلام مقابل عودتها الى النظام الاوربي بكرامة و انتزاع كامل الاراضي التي اكتسبتها مقابل الحفاظ على الاراضي الاصلية. و هذا قد منع الاستياء و الميول الانتقامية و عدم الاستقرار في النظام الاوربي.
المصدر: هنا

عن Iraqi Tanslation Project

شاهد أيضاً

كيف بدأ تقليد أشجار عيد الميلاد؟

كتبه لموقع انسايكلوبيديا بريتانيكا: آمي تيكانين نشر بتاريخ: 14/ 12/ 2018 ترجمة: سارة الأعرجي تدقيق: …

هل النبي محمد شخصية حقيقية؟ خلاف بين الباحثين في الدين الإسلامي

كتبه لموقع شبيغل أونلاين: ياسين موشربش نشر بتاريخ: 18/ 9/ 2018 ترجمة: إبراهيم العيسى تدقيق: …