الرئيسية / تقنية / عملية تحريك الرسوم المولدة بالحاسوب ال”CGI”

عملية تحريك الرسوم المولدة بالحاسوب ال”CGI”

تحريك الرسوم المولدة بالحاسوب ال“CGI” عملية معقدة تتطلب عدة مراحل لأجل الانتقال من مجرد فكرة بسيطة الى الرسوم المتحركة بشكلها النهائي. خطوات تحريك رسوم ال”CGI” تتم من قبل العديد من الأشخاص، و بوجود أشخاص مختلفين يعملون على كل مرحلة. هناك خمسة خطوات أساسية عندما يتعلق الأمر بتحريك الرسوم المولدة بالحاسوب: النص والقصة المصورة و وضع التصميم والتحريك والتدقيق النهائي.

المرحلة الأولى عند عمل رسوم متحركة “CGI” هي اعداد النص الخاص بالمشهد. و هو عبارة عن قائمة مكتوبة بكل الخلفيات والشخصيات والحوارات والحركات التي ستستخدم في المشهد، مرتبة زمنياً. هذه المرحلة هي نفسها مرحلة اعداد النص التي تتم في وسائل الاعلام الأخرى، مثل الأفلام، والمسلسلات، والمسرحيات. محاولة تحريك مشهد بدون وجود خطة منطقية هو فكرة غير سديدة، لأن المختصين في التحريك لن يكون لديهم فكرة واضحة عما يقومون بتحريكه. في تلك الحالة سيضطرون الى اختراع قصة أثناء عملية التحريك، مما سيؤدي الى فوضى غير متقنة ولا يمكن تمييزها. اعداد نص للمشهد سيكون مفيدًا على المدى الطويل.

 

المرحلة التالية في عملية تحريك الرسوم المولدة بالحاسوب هي القصة المصورة. إن هذه الخطوة مطابقة لخطوة القصة المصورة في الرسوم ثنائية الأبعاد؛ حيث يُرسم مشهد بهيئة عدة رسومات ثنائية الأبعاد، ليُظهر فكرة أولية عن البيئة و الشخصيات وزاوية الكاميرا التي ستشاهد فيها الفلم. يَظهر النص عادةً أسفل كل رسمة ليبين ما يحدث. في فلم “CGI” ذو الميزانية الضخمة، يقوم المختص في تحريك الرسوم بتمرير القصة المصورة للفلم لبقية فريق فلم الرسوم المتحركة. لا يتم عمل صوت الممثلين بشكل محترف في هذه المرحلة في العادة، لهذا يقوم المختص بتحريك الرسوم بانطباع أولي لصوت كل شخصية مع تمرير المشاهد في الوقت نفسه.

 

قد يبدو من غير المبرر القيام برسم عشرات، إن لم تكن مئات، من الرسومات لمشهد واحد في فلم “CGI” خصوصاً كونه لن يُستخدم في الفلم المكتمِل، ولكن هناك سبب وجيه جداً للقيام بهذه الخطوة. تمرير مشاهد القصة المصورة لأشخاص أخرين سيعطي مختصين الرسوم المتحركة فكرة عن المشاهد التي سيتم استخدامها والأخرى التي لا يمكن استخدامها. بعض القصص المصورة يتم تعديلها و تحسينها للحصول على المسودة النهائية، فيما يتم ازالة بعضها تماماً من الفلم. التخلص من الأفكار السيئة يوفر على الناس عناء معالجة مشهد ثلاثي الأبعاد. إن بناء مشهد صغير بتقنية ثلاثية الأبعاد عملية مستهلكة للوقت، و في حال تم معالجة مشهد كامل فقط ليُهمَّل في الفلم بشكله المنتهي ، ستكون خسارة كبيرة للوقت و المال. لذلك فان اعداد قصة مصورة بشكل مسبق سيكون مفيداً جداً في النهاية.

 

نأتي الى المرحلة الثالثة في عملية تحريك رسوم ال”CGI” وهي وضع التصميم. يتم هنا معالجة شخصيات و خلفيات المشهد بتقنية ثلاثية الأبعاد. مختصو الرسوم يستعملون الحواسيب لبناء نموذج أساسي لكل شخصية ثلاثية الأبعاد في المشهد. يستعمل المختصون في العادة مصدر كمرجع، مثل رسم ثنائي الأبعاد أو منحوته من الصلصال، خلال انشاء اانموذج ثلاثي الأبعاد. لا تُنشأ الملامح التفصيلية للشخصية كالشعر وتأثير الاضاءة في هذه المرحلة بعد. حالما تُنجز الشخصيات و الخلفيات، يكون الوقت قد حان لتبدأ مرحلة وضع التصميم. حيث تُوضَع الشخصيات في أماكنها الصحيحة، ويُقرر زاوية الكاميرا في كل اطار للفلم. ثم يُحرك المشهد الثلاثي الأبعاد بصيغته الأولية. تشبه هذه الخطوة مرحلة القصة المصورة إلا أنها تكون بصيغة ثلاثية الأبعاد؛ رغم كون الحوار وزوايا الكاميرا مكتملين، لا تكون كذلك بقية الجوانب. الاضاءة والتفاصيل والحركة (كحركة الفم) للشخصية كلها غير مكتملة بعد. في هذه المرحلة نحصل على الرسوم المتحركة كمسودة أولية. مع ذلك، إنهاء هذه المرحلة سيكون لدينا فلم رسوم متحركة. حالما ننتهي من هذه المرحلة، سيكون الوقت قد حان لمرحلة التدقيق النهائي.

 

هنا، الجزء الأكثر تعقيدًا في رسوم ال”CGI”، حيث يُوضَع الشعر والاضاءة و نسيج المجسمات “textures”، جميعها في فلم الرسوم المتحركة. ان هذه الأجزاء المعقدة تُنَفذ في النهاية لكونها الأكثر صعوبة في عملية تحريك رسوم ال”CGI”. تحريك الشعر عملية معقدة جداً، يوجود مئات الآلاف من مجموعات الشعر التي يتوجب تعقبها بشكل منفرد. و يجب تحريكها نتيجة للمؤثرات كالرياح و الحركة. لم تتم محاولة وضع شعر بشكل كامل في فلم رسوم متحركة بالحاسوب حتى فلم (شركة الوحوش) “Monsters, Inc.” في 2001، حين حُرِك سَلِّي “Sully” ((أحد الشخصيات الرئيسية)) وهو يرتدي معطف كامل من الفرو بمظهر واقعي. التنقيحات الأخرى في هذه المرحلة تشمل الاضاءة و نسيج المجسمات. تُوضَع الأنسجة على الأسطح المختلفة لاعطاءها مظهر أكثر تصديقاً. الأسطح الخشنة تُعطى نتوءات، بينما تَبدُوا الأسطح الملساء لمَّاعة وعاكس للضوء، الخ.

تطبيق الأنسجة على شخصيات بشرية يمكن أن يكون في غاية الصعوبة، جعل شخصية تبدو مثل الانسان الحقيقي هو أمر غاية في التعقيد. لهذا السبب الكثير من افلام الرسوم المتحركة بواسطة الحاسوب تستعمل شخصيات غير واقعية، كالأغراض المتحركة (فيلم قصة لعبة) “toy story” و حيوانات (البحث عن نيمو) “Finding Nemo” و بشر ذوو مظهر كرتوني (الخارقون(“The Incredibles” و) فوق) “Up. الاضاءة تتضمن اختيار مصدر للضوء (أو مصادر) في كل مشهد وتطبيق اضاءة طبيعية في المشاهد. هذا ينشُر ظلًا لكل شخصية و غرض في المشهد.يجب مُعالجة الظل بشكل حذر للتأكد من كونه منطقي وواقعي المظهر.

هذه المرحلة يمكن أن تكون مستهلكة للوقت، لهذا السبب هي من آخر ما يتم اضافته على فلم ال”CGI”. حالما تُنَفَذ كل هذه الخطوات، يكون فلم الرسوم المتحركه ال”CGI” قد إكتمل. تحريك الرسوم المتحركة بواسطة الحاسوب هي عملية معقدة. يجب أن يتم اكمال كل خطوة بحذر. الفلم الكامل يستغرق عدة سنوات لاتمامه من بدايته حتى النهاية. ورغم كل هذا الجهد، الا إن عمل فلم رسوم متحركة “CGI” هو لأمر يستحق العناء.

 

المصدر: هنا

عن Iraqi Tanslation Project

شاهد أيضاً

كيف تركز على شيء واحد فقط

نشر في: موقع فوكس تأليف: ريبيكا جينينغس بتاريخ: 4 سبتمبر 2019 ترجمة: مازن سفان تدقيق …

هل تجعلنا قراءة قصص الخيال أشخاصاً أفضل؟

تقديم: كلوديا هاموند ترجمة: ياسين إدوحموش تصميم الصورة: امير محمد كل يوم يُباع أكثر من …