الرئيسية / علم نفس / “إنسان”: فيلم وثائقي مذهل سوف يُغير الطريقة التي تنظر بها إلى نفسك

“إنسان”: فيلم وثائقي مذهل سوف يُغير الطريقة التي تنظر بها إلى نفسك

“ليس من الصعب أن تنجح في حياتك المهنية في حين أن النجاح في حياتك الشخصية يعتبر أصعب بكثير، أن تكون حقاً إنسان أمر أصعب  .. نحن ننسى ذلك” – يان آرتوسبيرتراند ، مُخرج فيلم “إنسان”

 

من وقت لآخر يصدر فيلم وثائقي ذو معنى عميق ومؤثر للغاية،  لدرجة أنك تشعر بالرغبة بالصراخ بأعلى صوت لتطلب من العالم كله مشاهدته.

لقد صدر مؤخراً فيلم “إنسان” الذي يعتبر واحداً من الأفلام الوثائقية التي لا تُنسى و تمتلك القدرة على تغيير عدد هائل من الناس وكذلك لديها القدرة على تغيير الأسلوب الذي تعامل بهالحكومات شعوبها.

قام يان آرتوس بيرتراند المخرج الفرنسي والمصور المشهور المذهل والصحفي والمراسل وأيضاً مناصر البيئة المتحمس بإخراج فيلم  “إنسان” والذي يعتبر مهرجان بصري للمشاهدين وذا  تاثير قوي على الروح.

ويعود لنا آرتوس بتحفة رائعة تعرض موضوعاً لم يتم التطرق إليه من قبل بعد أن قام سابقاً بإخراج الفيلم الوثائقي المذهل “هوم Home” الذي لا يقل عن هذا الفيلم و تمت مشاهدته من قبل عدد ضخم من الاشخاص يصل إلى  600مليون شخص.


المُلخص
خلال تصوير فيلم “إنسان” قام آرثوس و فريقه المُكون من 13 صحفي بمقابلة 2020 شخص من 60 دولة مختلفة حيث تم طرح 40 سؤال على كل شخص حيث كانت تلك الاسئلة تُغطي العديد من الجوانب مثل الأسرة والحب والدين والطموح والفشل.

حيث كانت الأسئلة على النحو التالي :

“ما أصعب تجربة تعرضت لها ؟ وماذا تعلمت منها؟”

“متى كانت آخر مرة قلت بها “أحبك” لوالديك ؟ وماذا يعني الحب لك؟”

“ما هي أفكارك عن المثلية الجنسية وتدمير البيئة وكلفة الحرب؟”

“كيف كانت التنشئة في بلدك؟”

“لماذا ترتكب البشرية الأخطاء ذاتها؟”

وغالباً ما فاجأت الأجوبة الصحفيين وغيرت مسار المحادثة إلى مناطق غير متوقعة. حتى أنهم قاموا بإجراء مقابلات مع مقاتلين لأجل الحرية وسجناء محكوم عليهم بالإعدام ومزارعين من مالي ومُحاربين قُدامى رأوا الحياة في سياق مختلف جداً عما يراه معظمنا.

لحظات مؤثرة لا تُعد

 

واحدة من اللحظات المؤثرة العديدة في الفيلم من وجهة نظري الشخصية كان مشهد البداية . وكان المشهد ل ليوناردو رجل مسجون في الولايات المتحدة الأمريكية لارتكابه جريمة قتل امرأة وطفلها يتحدث عن تعرضه للاعتداء في طفولته وكيف كان والده يقوم بضربه وبنفس الوقت يقول عبارات مثل ” أنا قمت بذلك لأني أحبك”و ” هذا يؤلمني أكثر مما يؤلمك”.

وليس من المستغرب أن ينشأ ليوناردو مع الكراهية في قلبه وأفكاره مشوشة جداً عن مفهوم “الحب” فانتهى به الأمر بارتكاب هذا الفعل المروع. لقد تم الحكم عليه بالسجن و الغريب أنه اكتشف ما هو “الحب” بعدان التقى امرأة تُدعى آغنيس التي بدورها غفرت ما ارتكب مع العلم أنها كانت أم وجدة الضحيتين.

هذا ما قاله ليوناردو: ” كان يحق لها كلياً أن تكرهني ولكن بدلاً منذلك منحتني الحب و علمتني إياه”

إن المجموعة المتنوعة من الأشخاص التي تم مقابلتهم من العديد من الدول المختلفة تُظهر لك حجم الاهتمامات المشتركة للعالم وكذلك تُعطيك الانطباع بأن الغالبية العظمى من الناس تريد الشيء ذاته وهو أن يعيشوا بسلام وأُلفة مع بعضهم البعض وفيما يتعلق في الحكومات أن تعاملنا بشكل جيد ونمتلك تلك العلاقة التي تعد مهمة للغاية.

يعرض الفيلم أيضاً حجم الصعوبات التي يتعرض لها بعض الناس في هذا العالم مما يجعلك تُقدر حياتك أكثر.

ويُظهر الفيلم بعضا من أجمل الصور المتحركة حول الأرض والصحارى والجبال والمناظر الطبيعية مع الموسيقى التصويرية المذهلة.

أعدك بأنك لن تبقى كما أنت بعد مُشاهدة هذا الفيلم.

قم بمشاهدة الدعاية أدناه.

https://www.youtube.com/watch?t=151&v=0-Retnj3TsA

“أنا شخص من بين سبعة مليارات آخرين  وعلى مدار السنوات الأربعين الماضية قمت بتصوير كوكبنا و التنوع البشري الموجود به وكان لدي شعور بأن الإنسانية لا تُحرز أي تقدم، فلا يمكننا العيش مع بعضنا البعض فلماذا يحدث ذلك؟ لم أبحث
عن الإجابة في الإحصائيات ولكن في الإنسان نفسه” يان آرثوس بيرتراند

 

هنا رابط افليم كاملاُ على اليوتيوب إضغط هنا والذي تم إطلاقه مؤخراً مجاناً من قبل منتجي فيلم”إنسان”

انظر رابط الموقع الإلكتروني الخاص بالفيلم  هنا 

 

المصدر: هنا

 

عن Shahd Ismaiel

Translation student, YU University

شاهد أيضاً

الإنسحاب من العلاقات العاطفية بصمت أصبح عادياً

بقلم : ليزا بونوس بتاريخ : ‏13‏/02‏/2020 لموقع : The Washington Post ترجمة : حسين …

لماذا يحب الناس المصابون بالاكتئاب الاستماع للموسيقى الحزينة؟

يشير بحث إلى ان الناس المصابون بالاكتئاب يجدون الموسيقى الحزينة مهدئة – او حتى مطمئنة. …