الرئيسية / طب / أتكره صوت المضغ ؟ ربما تعاني من ميزوفونيا (كره الأصوات)

أتكره صوت المضغ ؟ ربما تعاني من ميزوفونيا (كره الأصوات)

ذلك الغضب الذي يتملكك من صوت أحدهم حين يمضغ علكة أو عندما يطبق على شفتيه مراراً. له اسم، و لبعض الناس قد يعد حالة مرضية خطيرة.
Misophonia “ميزوفونيا” أو كره الأصوات – هو مصطلح أطلقه الباحثون عند دراستهم رنين الأذن في أوائل عام 2000- لكنه يصف بشكل عام كره الأصوات البشرية.

في أغلب الأحيان تكون متعلقة بالأكل (كصوت المضغ العالي) أو متعلقة بالأصوات المتكررة كالتنفس أو الطقطقة على القلم. هذه الأصوات ليست مزعجة فحسب و إنما تسبب الألم الشديد و الغضب، و غالباً تسبب انفعال المريض شفوياً أو جسدياً. أما الأصوات الحيوانية فقد وجد أنها لا تؤثر على المصابين بالميزوفونيا، و كذلك الأصوات الخارجة من قبلهم.

وكحالة مرضية شخصت قبل فترة وجيزة، “كره الأصوات” تعتبر حالة مثيرة للجدل ومهمة في ذات الوقت.
في عام 2013، توصل باحثون من أمستردام إلى معيار تشخيصي يصنف كره الأصوات كاضطراب نفسي جديد، بناء على مقابلات مع 42 شخص ذوي أعراض و محفزات متشابهة، توصل الباحثون إلى أن المصابين بكره الأصوات يتجنبون المواجهات الاجتماعية و يحاولون استعمال السماعات لكي يمنعوا الأصوات المزعجة. و كذلك فهم يواجهون توتراً يومياً بسبب تجنب المحفزات، يقول الباحثون ” المرضى كانوا يفطنون و ينظرون إلى ردودهم العدوانية على أنها مبالغة وغير عقلانية و قدروا أن خسارة القدرة على ضبط النفس غير مقبولة أخلاقياً”.

و مع ذلك، يقول باحثون آخرون على أن هذا الاضطراب دليل على أعراض اضطرابات آخر كالوسواس القهري و القلق العام. أولئك الذين يعانون من كره الأصوات لديهم فرص أكثر للتعرض إلى الاكتئاب و القلق وهو كذلك مرتبط ارتباطا وثيقا بالوسواس القهري؛ مما يجعل معرفة إن كره بعض الأصوات هو عارض غير معرف لخلل معين أو أنه اضطراب بحد ذاته أمرا صعبا.

يقول الباحثون، أن الميزوفونيا حالة تعتمد على القدرة على تحمل الصوت المنخفض، و أنه من الممكن للناس أن يختبروه بدرجات متفاوتة. ذلك بأن بعض الناس قد يواجهون كره الصوت و لكن لا يتأثرون به على المستوى الفيسيولوجي، بينما قد يعاني آخرون من ردود أفعال خطيرة.

سواء كانت حالة مرضية بحد ذاتها أم لا، كره الأصوات “الميزوفونيا” ربما تكون منتشرة بشكل نسبي. في إحدى الدراسات التي أجريت على أكثر من 500 طالب 20% تقريباً من المشاركين أعطوا تقرير سريري كاملاً عن أعراض “كره الأصوات”.
بعد ذلك، تم التوصل إلى أن الأعراض تزامنت مع القلق، الاكتئاب و الوسواس القهري. لكن هذه الدراسة لم تبحث بعد بدقة في عينات أكثر تنوعا وشمولية. و مع ذلك سيكون من المثير دائماً وضع اسم لاضطراباتنا.

 

 

المصدر: هنا

عن Shahd Ismaiel

Translation student, YU University

شاهد أيضاً

التصوير الإشعاعي لأمراض الرئة المرتبطة بالتدخين الإلكتروني

بقلم: D.C. Christiani بتاريخ: 6/ 9/ 2019 لموقع: The New England Journal of Medicine ترجمة: …

كيف يمكن للأطباء تخفيض أعداد وفيات فايروس كورونا

بتاريخ: 12 آذار 2020 بقلم: راندلي كرون، و وين جاثام ترجمة: سهاد حسن عبد الجليل …