الرئيسية / تأريخ وتراث / سلسلة نساء مبدعات: لويزا ماي ألكوت

سلسلة نساء مبدعات: لويزا ماي ألكوت

كثيرا ما تستذكر لويزا ماي ألكوت، المؤلّفة الغزيرة الإنتاج لكتب الفتيات الأميركيّات، بفضل كتابها “نساء صغيرات”، وهو أحد الأعمال ال270 التي نشرت من قبل هذه المرأة المولودة في بنسلفانيا. حيث تجسّد هذه الرواية المحبوبة وبشكلٍ دائم المثاليّات والقيم التي تطبع الحياة المنزليّة للطبقة الوسطى في تلك الفترة. وقد إستمرّت طباعة الكتاب بشكلٍ متواصل منذ نشره على شكل مسلسل أوّل مرّة في الفترة بين 1868 و1870.

لقد صيغت الرواية الشهيرة بشكلٍ أساسي من خبرتها الحياتيّة. فلكونها الإبنة الثانية وسط أربعة فتيات، بدأت ألكوت بالكتابة لدعم أسرتها دائمة الفقر. وقد كانت والدتها القويّة والعطوفة القوّة الأعظم في حياتها. “أعتقد بأنّها إمرأة طيّبة وشجاعة،” هذا ما كتبته ألكوت عن والدتها، “وحلمي هو أن أحصل على بيتٍ جميل وهاديء من اجلها، من دون ديون أو مشاكل تثقل عليها.”

وبدءا من نشرها لقصيدة بعنوان “ضوء الشمس” بإسمٍ مستعار عام 1851، واصلت ألكوت إنجازها بنشر القصص المثيرة، والقصائد، والروايات قليلة الجودة، وقصّة واحدة للأحداث. في عام 1867، أصبحت محرّرة مجلّة “متحف ميري” للأطفال. وبطلب من الناشر هناك، باشرت ألكوت كتابة “نساء صغيرات”. وقد كانت الرواية، كبقيّة أعمالها الأخرى، قد تكوّنت بشكلِ كبير في ذهنها قبل أن تضع القلم على الورقة. ولهذا فقد كتبت الرواية كاملة في فترتين من ستّة أسابيع.

في عام 1879، كانت ألكوت أوّل إمرأة تسجّل في كونكورد عندما منحت ولاية ماساتشوستيس النساء حق التعليم، والضرائب، والإقتراع. وفي النهاية أقنعت ناشرها بنشر أعمال هارييت هانسون روبنسن في حركة حقّ الإقتراع في ماساتشوستس في عام 1881. وفي روايتها الأخيرة “أولاد جو” (1886)، وضعت ألكوت نقاشات حول حقوق المرأة وإصلاحات أخرى، حيث قالت، “أستطيع أن أتذكّر كيف كانت مكافحة الرق في وضع مشابه تماما لوضع حق الإقتراع الآن، ولأكون أكثر فخرا بالمساعدة الصغيرة جدا التي تمكّنا من تقديمها أكثر من جميع الكتب التي قمت بكتابتها.”

لقد منح النجاح الكبير لرواية “نساء صغيرات” ألكوت الإستقلال المادّي وخلق طلبا متزايدا على كتبها. وعلى مدى السنوات الأخيرة من حياتهأ، تحوّلت نحو خطٍ ثابت من الروايات والقصص القصيرة، معظمها موجّه للجيل الشاب ومستوحى من حياتها الأسريّة. وتشمل كتبها الأخرى: رجال صغار (1871)، وأبناء العم الثمانية (1875)، وأولاد جو (1886). كما حاولت ألكوت كتابة روايات للبالغين، مثل عمل (1873)، ومفستوفيليس معاصر (1877)، لكنّ هذه القصص لم تحظى بشهرة أعمالها الأخرى.

 

سنة التكريم: 1996

حياتها: 1832-1888

مكان الولادة: بنسلفانيا

مجال التحصيل: الآداب

تلقّت تعليمها في الولايات المتّحدة الأميركيّة.

 

المصدر: أضغط هنا و هنا

عن Gilgamesh Nabeel

كلكامش كاتب مقالات ومترجم عراقي مستقل مقيم في تركيا. يكتب مقالات ومواضيع عن السياسة في الشرق الأوسط، والتعليم، والفن، والأدب، وحقوق المرأة. يكتب لمجلاّت ألكترونيّة مثل الفنار للإعلام والحوار المتمدّن ونشر تعليقات نقديّة عن كتب في صحف عراقيّة. يدير صفحات ناشطة على موقع الفيسبوك عن الفن والآثار والتراث العالمي. يدير الأرشيف الآثاري على صفحة الدكتور الراحل بهنام أبو الصوف. يحمل شهادة بكالوريوس في الطب العام والجراحة من كليّة طبّ القصر العيني - جامعة القاهرة.

شاهد أيضاً

كيف بدأ تقليد أشجار عيد الميلاد؟

كتبه لموقع انسايكلوبيديا بريتانيكا: آمي تيكانين نشر بتاريخ: 14/ 12/ 2018 ترجمة: سارة الأعرجي تدقيق: …

هل النبي محمد شخصية حقيقية؟ خلاف بين الباحثين في الدين الإسلامي

كتبه لموقع شبيغل أونلاين: ياسين موشربش نشر بتاريخ: 18/ 9/ 2018 ترجمة: إبراهيم العيسى تدقيق: …