الرئيسية / ثقافة / تاريخ ومعنى التوليب

تاريخ ومعنى التوليب

 

المعنى الأولي: الحب المثالي.

 

 

هي أحدى أسهل الورود تمييزا وأكثرها حبا. أرتبط معنى التوليب تلقائيا بالشكل المُحدد والزهور الملونة التي جعلتها خيارا مريحا. فهي ليست أنيقة جداً ولا رومانسية ولا كبيرة ولا صغيرة ولا فاقعة، فالتوليب دائما معتدلة. هي تماماً كبنطالك الجينز المفضل أو البسكويت الطازج الذي تعده والدتك، لهذا يُعبر معنى التوليب عن الراحة الحقيقية والرفاهية المعتدلة عموما بكل أشكالها.

 

 

نشأت التوليب منذ عصور مضت في بلاد فارس وتركيا، حيث لعبت دور مهم في الفن والثقافة في ذلك الوقت، فكانت غالبا ما تُعلق زهرة توليب واحدة في العمامة عند ارتدائها كتراث تركي. سمى الأوربيون التوليب عن طريق الخطأ بهذا ألأسم مُشتقينه من الكلمة الفارسية turban (والتي تعني عمامة بالعربية). أشتهرت التوليب بشكل واسع وسريع حالما أخذوها الأوربيين خصوصا في هولندا، عندها قامت ظاهرة هوس بالتوليب خلال القرن السابع عشر، بحيث سُعِرت بأسعار عالية أدت الى أرتفاع وتحطيم السوق. يُزرع التوليب الآن في جميع أنحاء العالم، ولكن مازال الناس يُعرِفون الأصناف المختارة بالتوليب الهولندي.

 

 

يعني التوليب بصورة عامة الحب المثالي، كبقية الورود، الألوان المختلفة للتوليب غالبا ما تحمل معاني خاصة بها: فالتوليب الأحمر غالبا ما يرتبط أرتباط وثيق بالحب الصادق، والبنفسجي يرمز الى الملكية. في حين تطور معنى التوليب الأصفر نوعا ما من زهرة تُمثل حب ميؤوس منه الى زهرة تُمثل أفكار غنية ومشرقة. أما التوليب الملون؛ والذي يُعد من الأصناف الأكثر شعبية بسبب نمط الوانه المتضاربة، رمز للرؤية الجميلة.

 

 

إن بقاء وأستمرار شهرة التوليب ليس بالأمر المُفاجئ مع كل هذه المعاني والمشاعر التي تحملها. سمح تعدد الألوان وكثرة أنواع التوليب بأستخدامها في مناسبات كثيرة، وبالأضافة الى سهولة قصها وترتيبها يمكن أن تُهدى التوليب موضوعة بوعاء. تُعد زراعة ورعاية التوليب سواء في الحدائق أو الأوعية هواية ممتعة لكثير من عشاق الزهور، بأعتبارها واحدة من أكثر الزهور المحبوبة عالميا و أكثرها فرحا وسحرا وجمالا عند الإِهداء.

 

 

المصدر: أضغط هنا

عن Fatima Alquraishy

شاهد أيضاً

كيف تركز على شيء واحد فقط

نشر في: موقع فوكس تأليف: ريبيكا جينينغس بتاريخ: 4 سبتمبر 2019 ترجمة: مازن سفان تدقيق …

هل تجعلنا قراءة قصص الخيال أشخاصاً أفضل؟

تقديم: كلوديا هاموند ترجمة: ياسين إدوحموش تصميم الصورة: امير محمد كل يوم يُباع أكثر من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *