الرئيسية / ثقافة / دراسة حديثة تشير إلى أن الإسبانية هي اللغة الأكثر فرحا، والصينية هي الأكثر اتزانا

دراسة حديثة تشير إلى أن الإسبانية هي اللغة الأكثر فرحا، والصينية هي الأكثر اتزانا

تميل اللغات إلى استخدام مفردات سعيدة، وذلك حسب تحليل لعشر لغات مختلفة تستخدم في جميع المجالات من ترجمة الأفلام إلى العربية، مرورا بالتغريدات الكورية والروايات الروسية، وحتى المواقع الصينية وكلمات الأغاني الإنجليزية.

تظهر النتائج لاختبار شامل للمفردات المستخدمة في عشر لغات مختلفة  أن الإنسان مفطور بطبعه على النظر إلى الجانب المشرق من الحياة، وهذا “الانحياز الإيجابي” ينعكس على لغتنا، وأساس هذا الاختبار يعود إلى عام 1969 حيث توصل عالمي نفس في جامعة إيلينوي إلى ما يسمى بـ” نظرية المتفائل”- وتشير النظرية إلى أن البشر حول العالم يميلون إلى توجيه استخدامهم للغتهم بحيث يستخدمون المفردات السعيدة بدلا من تلك السلبية، يقول عالمي النفس: “لتبسيط الأمور أكثر، يميل البشر إلى النظر والحديث عن الجانب المشرق من الحياة”، إلا أن ذلك لم يكن إلا نظرية، ولم يكن لديهما إلا القليل لدعمها، إلا أنها أشعلت العديد من النقاشات منذ ذلك الوقت.

لقد قرر الباحثون في الولايات المتحدة من جامعة فيرمونت( UoV) ومنظمة الأبحاث والتطوير غير الربحية MITRE corporation أن يبحثوا عن دليل على تلك النظرية في أكثر الأماكن منطقية، في المفردات المستخدمة من قبل البشر في حياتهم المهنية وعلى شبكة الإنترنت وفي حياتهم اليومية، وجمعوا البلايين من المفردات من عشر لغات مختلفة من 24 نوع من أنواع الكتابة تتضمن الكتب ووسائل الإعلام ووسائل الإعلام المجتمعي والمواقع الإلكترونية والتلفاز وترجمات الأفلام وكلمات الأغاني، ولتتضح لك الصورة عن نطاق البحث يقول أحد المشاركين في المشروع وهوعالم الرياضيات “كريس دانفورث” من جامعة فيرمونت في بيان صحفي: “لقد جمعنا ما يقارب 100 بليون مفردة من التغريدات في موقع تويتر”.

وبمجرد حصوله على كافة البيانات المطلوبة، قام الفريق بتحديد ال10,000 مفردة الأكثر استخداما في كل لغة- الإنجليزية، الإسبانية، الفرنسية، الألمانية، البرتغالية البرازيلية، الكورية، الصينية( البسيطة)، الروسية، الإندونيسية، العربية-، كما تم تعيين خمسين ناطق بلغة أصلية لتقييم هذه المفردات وفقا لمدى “السعادة” أو “الحزن” الذي تميل إليه هذه المفردات حسب مقياس من تسع نقاط يبدأ بوجه عابس حزين جدا عند الرقم واحد وينتهي بوجه يبتسم ابتسامة عريضة عند الرقم عشرة، وقد استطاع الفريق باستخدام هذا التقييم أن يجمع 5 ملايين نتيجة بشرية فردية للمفردات كما تم إيجاد معدلها، وقد كانت نتائج اللغة الإنجليزية مثلا تتضمن مفردات” laughter” ( الضحك) بمعدل 8.50، و” food” (لطعام) بمعدل 7.44 و”truck” (شاحنة)  بمعدل 5.48 و أل التعريف “the” بنسبة 4.98 و “agreed” (موافق) بمعدل 3.06 و “terrorist” (إرهابي) بمعدل 1.30.

باستخدام هذه المعدلات قام الفريق باستخدام موقع غوغل ليصلوا إلى مدى استخدام هذه المفردات على شبكة الإنترنت، وقد خلص الفريق إلى نتائج تم نشرها في اجتماع للأكاديمية الوطنية للعلوم وهي أن المواقع الإلكترونية الناطقة بالإسبانية حصلت على أعلى معدل من ” المفردات السعيدة”، بينما حصلت الكتب الصينية على أقل نسبة منها، إلا أنه وفي جميع اللغات ال24 التي تم الحصول على المفردات التي تم اختبارها  منها، كانت كل كلمة منها أيا كانت اللغة تتجه في مقياس المفردات السعيدة فوق درجة الحيادي عند الرقم 5، يقول عالم الرياضيات في جامعة فيرمونت “بيتر دودز” ، والذي قاد الدراسة جنبا إلى جنب مع دانفورث:” في كل مصدر كنا نبحث فيه كان الناس يستخدمون كلمات إيجابية أكثر من استخدامهم لكلمات سلبية”، ويضيف دانفورد:” إننا نستخدم المفردات السعيدة أكثر من تلك الحزينة”، وفي توضيح للنتائج التي تراها أدناه يقول جون بوهانون:” تظهر الرسوم البيانية أن قاعدة المتفائل تعد بالفعل جزءا من اللغة ذاتها، حيث أنه يفترض أنه في حال عدم وجود تحيز ستنخفض القيم الشعورية المتوسطة للمفردات( عند الخط الأحمر) إلى منتصف المقياس الشعوري، إلا أنه بدلا من ذلك انخفضت القيم الشعورية المتوسطة لكن إلى المنطقة الإيجابية وذلك لكل مفردة خاضعة للاختبار من كل لغة.”

languages-happ

تعد هذه الدراسة جزءا من مشروع أضخم لبناء مقياس سعادة من نوع جديد- يسمى هيدونوميتر- يمكنه أن يلتقط ” إشارات السعادة” في التغريدات المنشورة على موقع تويتر باللغة الإنجليزية على أساس الوقت الحقيقي، وبالتالي يمكنك أن ترى كيف تختلف هذه الإشارات على مدى أيام وأسابيع وأشهر تالية، ولقد قام الهيدونوميتر بالفعل بكشف أمر واضح وهو أنه في يوم الهجوم على شارلي هيبدو في باريس كان استخدام المفردات على تويتر أكثر كآبة من المعتاد، أما الأمر الغريب فهو أن  ولاية فيرمونت في الولايات المتحدة حازت على أعلى إشارة سعادة بينما لويزيانا حازت على أدناها، أما على مستوى مدن الولايات المتحدة فقد حازت مدينة بولدر في كولورادو على أعلى إشارة سعادة بينما حازت مدينة ريسن على أدناها.

وبينما يستطيع البيدونوميتر أن يتعقب التغريدات باللغة الإنجليزية فقط في الوقت الراهن، يأمل الفريق أن يوسع إمكانياته ليغطي العديد من اللغات والمصادر الأخرى، وقد بدأ منذ وقت قريب باستخدام ما يصل إلى 10,000 كتاب ،وحتى الآن توصل إلى أنه في رواية موبي ديك  Moby Dick للكاتب هيرمان ميلفيل تشكل مفردات الرواية ال170,914 من أربعة إلى خمسة منحدرات تصل إلى أخفض نقطة في القصة، هذا ويعطي الهيدونوميتر إشارة سعادة شديدة الانخفاض لنهاية القصة، بينما في كتاب كاونت أوف مونتي كريستو Count of Monte Cristo لمؤلفه أليكساندر ديوما، والذي يتألف من 100,081 مفردة فرنسية، فإن اللغة المستخدمة في النهاية تعبر عن سرور بالغ.

يمكننا أن نستخلص من هذه الدراسة أن فرضية ميول الإنسان إلى التوجه للجانب الإيجابي من الأشياء هي فرضية قد أثبتت صحتها من دون وعي في اللغة التي يتم استخدامها، كما أن بانون خلص إلى نقطة مهمة للدراسات المستقبلية، وهي أننا إذا كان استخدامنا لمفردات سعيدة أمرا متقلبا في كل اللغات،( فعلى سبيل المثال تستخدم اللغة الإسبانية مفردات أكثر سعادة من الصينية)، فهل يعني ذلك أن استخدام لغة أخرى قد يجعلك أكثر سعادة؟ فليخبر أحدكم هنري، وبسرعة.

المصدر: هنا

عن Ahmed Aljnabi

مهندس كونترول، الجامعة التكنولوجية- بغداد. مترجم، ومدقق، ومصمم

شاهد أيضاً

كيف تركز على شيء واحد فقط

نشر في: موقع فوكس تأليف: ريبيكا جينينغس بتاريخ: 4 سبتمبر 2019 ترجمة: مازن سفان تدقيق …

هل تجعلنا قراءة قصص الخيال أشخاصاً أفضل؟

تقديم: كلوديا هاموند ترجمة: ياسين إدوحموش تصميم الصورة: امير محمد كل يوم يُباع أكثر من …