على بحيرة زريبار في مريوان
على بحيرة زريبار في مريوان

مریوان

مريوان (بالكردية: مه‌ریوان) مركز مدينة مريوان احدى مدن محافظة كردستان الايرانية المهمة والتي تبعد ما يقارب 125 كيلومتر غرب مدينة سنندج مركز محافظة كردستان.

مدينة مريوان الحالية يعود تاريخها الى مئة سنة. حيث كانت تقع على الحدود مع الدولة العثمانية حيث امر ناصر الدين شاه قاجار بحدود سنة 1281 هجري شمسي اي 1902 ميلادية ان يتم انشاء قلعة جديدة باستحكامات عالية على بعد 2000 قدم من بحيرة زريبار. وبعد سنة وبأمر فرهاد ميرزا معتمد الدولة عم ناصرالدين شاه باضافة وسعة لها وقد نقش ذلك على حائط مسجد دارالاحسان (المسجد الجامع في سنندج).

 

في داخل المدينة وبأمر الحاج معتمد الدولة تم انشاء باب, حمام, وخزان ماء. وبعد الحاج فرهاد معتمد الدولة, وسع الحاج محمد علي خان ظفر الملك القلعة وفي داخل منطقة شاه‌آباد قام بانشاء عدة ابواب, ومشرب, وقناة اخرى. تم تخريب كل هذه الانشاءات بعد ثورة العشائر الكردية والفوضى التي جرد في المنطقة. في اوائل حكم بهلوي, قام الحاكم الوقتي في روستاي موسك بجعل دژ شاهپور (مركز مريوان ومحل قلعتها القديمة) حامية عسكرية ولم يكن يفصل بينها وبين المدينة شئ. وفي عام 1951م (۱۳۳۶ هـ ش) تم تأسيس المدينة وتغيير اسمها رسميا الى مريوان.

مريوان محاطة بجبال وحقول خضراء. وتحيط ببحيرة زريبار –احدى اكبر عيون الماء العذب في العالم- وفي المنطقة انهار فرعية ورئيسية عديدة تعطي للمنطقة سمة طبيعية هامة. الانهار الفرعية في مريوان تشكل في النهاية نهر سيروان.

 

المدينة تعرضت للقصف الكيميائي ببعض اطرافها اثناء الحرب العراقية الايرانية.

في عام 1381 (1992 م) تم فصل سروآباد من مريوان وتحويلها الى مدينة وايضا في عام 1999 تم فصل ناحيتي كاني دينار (تعني عين دينار بالعربية) وهجرت مع بعض قرى هجرت وتحويلها الى مدينة.

التاريخ

في المتون التاريخية يمكن ملاحظة مريوان كأحدى اهم مناطق الاكراد التي عانت الخراب والتشرد والويلات, اما بسبب الحكام المحليين او بسبب مشكلات سياسية واجتماعية اخرى, بالاضافة الى غارات وهجمات الامبراطوريات والولاة والحكام على منطقة مريوان.

المواقع الاثرية في مريوان تشير الى ان تلال ساوجي وكولان ومرگ وبیساران والتلة  الغربية والشرقية كانت مواضع استقرار البشر منذ العصر الحجري منذ الالفية الرابعة قبل الميلاد وان المنطقة كان شاهدا من شواهد التحضر في المنطقة منذ العصور القديمة.

مدينة مريوان تقع في طريق معبد اذركشنسب, الذي كان قبلة يتجه اليها الناس في عهد الاشكانيين والساسانيين. وفي رسالة بهلوية قديم يتضح امر لبهرام الخامس (ساساني) ببناء مدينة على بحيرة (بهرام اوند) (نفسها زريبار حاليا), كما ورد في المصادر الاشورية ان الملك سركون الاول ملك آشور بعد ان سيطر على هذه المنطقة بحدود سنة 1800 قام ببناء مدينة بمكان المدينة القديمة (هارهار) الواقعة جنوب بحيرة زريبار وسماها (دورآشور) او (كارشاروكين). وفي المصادر الاسلامية تعرف مريوان بإسم دزان او دژان. وقد وردت عند ذكر الولادات باسماء دژ شاهپور، مهروان وقلعة شاه آباد وانها احدى عواصم كردستان.

ان وجود قلاع عديدة في مريوان يوضح انها احدى المناطق الكردية المهمة, ومن قلاعها قلعة مريوان المعروفة, وقلعة هلوخان التي انشئت في القرن الثامن (هجري شمسي) اي القرن الخامس عشر الميلادي في فترة حكم الاردلانيين في العهد الصفوي على جبل (كوه امام) بارتفاع 1400 متر بشكل مشرف على مدينة مريوان وقد كانت مركزا لحكم الاردلانيين والبابانيين لمدة 3 قرون وهي احدى معالم المعمار في العهد الصفوي. قلعة مريوان احدى الاثار االمهمة لقديمة والتي تعد من الاثار الثقافية والفنية للناس في تلك المنطقة وقد ذكرت واشير اليها في كتب عديدة.

بعد الثورة الاسلامية اثناء العامين 1979 و 1980 كانت مريوان تحت حكم حكام محليين ينتمون للحزب الديمقراطي الكردستاني الايراني وحزب التجمع (كومله).

في نهاية شهر تموز في عام 1979, قام مجلس شورى مدينة مريوان مع المسلحين وباقي القوات من المناطق الجبلية بطلب خروج الناس من المدينة ووابلغوهم ان قتالا سينشب مع قوات الخميني. وفي اليوم التالي كانت المدينة خالية تقريبا. وحسب سرهنك سبهري فإن 75% من المدينة خرجوا. وبحسب مصادر مقربة من الحركة فقد قام المقاتلون باتخاذ مواضع في المرتفعات المشرفة على مريوان لمنع حدوث التدمير والنهب من قبل قوات النظام والحرس الثوري المحلي المرافق لها.

النزوح الكردي من مريوان بعد هجوم القوات الايرانية عليها
النزوح الكردي من مريوان بعد هجوم القوات الايرانية عليها

 

وقد قامت القوات النظامية بإعدام واعتقال عدد من افراد الحزبين (كومله والحزب الديمقراطي الكردستاني) حال دخول افرادها الى المدينة. وتجدر الاشارة الى ان المدينة شهدت قصفا عميقا في اطرافها اثناء الحرب العراقية الايرانية غير ان القوات العراقية لم تدخلها قط.

وجه تسمیه

فيما يخص تسمية مريوان هناك اقوال عدة في ذلك:

  • كانت المنطقة تسمى دور آشور او كارشاروكين في عهد الاشوريين, منذ عهد الاشوريين وتم تغيير الاسم تدريجيا مع الزمن.
  • في المصادر الاسلامية اسم المدينة هو دژان او دزان, وتم تغيير الاسم تدريجيا مع الزمن ليصبح مريوان.
  • ورد في الشاه نامه عند ذكر المدينة كمحل ولادة شخص معين ان اسمها اما قلعة شاه اباد او دژ شاهپور.
  • يظهر في المصادر القديمة وجود كلمة مهروان المتشكلة من كلمتين مهر و وان بمعنى مكان المهر وقد تم تغيير الاسم تدريجيا الى مريوان.
  • حسب الشواهد يقال للمنطقة (مرويان) ايضا, لان هذه المنطقة معروفة بغاباتها ومحاصيلها الزراعية التي كان يتاجر بها اقوام من مرو يسكنون قرب مريوان وقد تمر تغيير الاسم تدريجيا حتى صار مريوان بدلا من مرويان.
  • وحسب المقولات في المنطقة يقال ان اصل الاسم هو مراويان بمعنى موضع الطير, وذلك لتجمع الاطيار من كل مكان حول بحيرة زريبار.
  • يقال ان قوما من المروانيين من بقايا الحكم الاموي هربوا من مواضعهم بعد تمكن العباسيين وعاشوا في هذه المدينة.

الموقع الجغرافي

تقع مريوان على بعد 125 كليومتر غرب سنندج. ويحدها من الشمال سقز ومن الجنوب الشرقي سروآباد ومن الشمال الغربي دره شلير ومن الغرب مدينة بنجوين التابعة للسليمانية في العراق ولمريوان 100 كيلومتر من احلدود المشتركة مع العراق.

التقسيمات السياسية

وفق اخر تقسيم في عام 2010 تم تقسيم مريوان الى 3 مدن و 3 اقضية و 6 نواحي و 174 حي منها 151 مسكونة و25 خالية.
وقد كانت المدينة قبل عام 1957 قضاءا تابعا لمدينة سنندج وقد كانت نواحي كلاترزان وسرواباد وسرشيو تابعة لمريوان قبل ان يتم انتزاع كلاترزان وسرواباد منها, والان اقضية مريوان هي (مركز القضاء) وسرشيو وخاوميراباد.

ولمركز قضاء مريوان 3 نواحي و 74 حي منها 8 خالية.

المجتمع

الاصل

ان محافظة كردستان بما فيها مدينة مريوان هي جزء من ارض كان تحت حكم الميديين. والكرد قوم من اصل اري دخلوا شرق ايران قبل حدود 2000 سنة قبل الميلاد وهاجروا شمال غرب وشرق بحيرة ارومية. وهم ايضا ينتمون لبقايا الگوتيين واللولوبيين.

اللغة

لغة اهل المدينة هي الكردية وهي احدى اللغات الهندواوربية والتي لها قواعد وكتابة خاصة وتقسم للسورانية والهورامية حيث يغلب السورانيون على سكان المدينة.

 

الدين

الكرد كسائر الاقوام الايرانية مسلمون, وحسب الاثار والاسانيد فإن معظم الاكراد كانوا زرادشتيون, اليوم معظم سكان مريوان مسلمون من المذهب السني يتبعون الفقه الشافعي, تقريبا 93% سنة شافعيون و 4% شيعة مع 0.8% زرادشتيون و 0.6% مسيحيون وهناك نسبة من اللادينيين.

الاماكن التاریخیه‌

  • قلعة هه‌ڵو خان (مریوان) « من الحقبة الصفوية».
  • مسجد سرخ (مریوان) « من الحقبة الصفوية».
  • مقبرة قلعة هه‌ڵو خان (مریوان) « من الحقبة الصفوية».
  • قلعة فيلقوس (مریوان) « من الحقبة الميدية».
  • قلعة خاو (مریوان) « من الحقبة التاريخية».
  • قلعة ميرزا ميرشه (مریوان) « من الحقبة التاريخية».
  • قلعة توراخ تلة (توراخ تپه) « من الحقبة التاريخية».
  • منطقه وله گه ور (مریوان) « من الحقبة التاريخية ».
  • غار ريواس (سياه نو) « من حقبة ما قبل التاريخ».
  • تلة آبسلان (مولینان) « از دوره تاریخی».
  • جسر گاران – کردلان (مریوان) « من الحقبة الصفوية».
  • تلة ترخان آباد (مريوان) « من الحقبة الاسلامية».
  • تلة گري كلن كوك (گلين كبود) « من الحقبة التاريخية».
  • تلة میر ویس (بالک) « من الحقبة التاريخية».
  • تلة چخماق آوی (بالک) « من الحقبة التاريخية».
  • المقبرة القديمة (بالک) « من العصر الحجري».
  • تلة برده (پیله) « من الحقبة التاريخية».
  • تلة جنوبی پیله (پیله) « من الحقبة الكالكولتيكية) ».
  • المقبرة القديمة (پیله) « من العصر الحجري».
  • تلة آسنگران (نی) « من الحقبة التاريخية».
  • تلة دولاش (نی) « من الحقبة الاشكانية
  • تلة گوان (نی) « من الحقبة الاشكانية
  • تلة ده کن (وله ژیر) « من الحقبة التاريخية».
  • تلة گه رده که عه به صوفی (وله ژیر) « من الحقبة التاريخية».
  • تلة ژيژوان (گوزه کوره) « من الحقبة التاريخية».
  • تلة سلیمان (دری) من الحقبة الاشكانية
  • تلة عه به فه تول (مریوان) « من الحقبة التاريخية».
  • تلة کانی زرده (مریوان) « من الحقبة التاريخية».
  • تلة لاچین (مریوان) « من العصر الحجري».
  • ته هان الیاس (درزیان) « من الالفية الثانية قبل الميلاد».
  • تلة و قلعة ننه (ننه) « من العهد الاشکانی و الساسانی».
  • ارض کچکه (گاور) « من العهد الاشکانی».
  • تلة هواره دومان (کولان) « من الحقبة التاريخية».
طريق مريوان - سقز
طريق مريوان – سقز

 

المصدر: مقال ويكيبيديا الفارسي عن مريوان مع الملاحظة ان مقالات ويكيبيديا تتوسع مع الزمن ويتم تحديثها.

https://fa.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%B1%DB%8C%D9%88%D8%A7%D9%86

 

عن Omar Meriwani

مطور ومهندس حاسبات متخرج من الجامعة التكنلوجية في بغداد ولاحقا من قسم الملتيميديا في معهد الدراسات العليا في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي العراقية ذو اهتمامات بالترجمة العلمية واللغويات والجماعات البشرية يترجم مقالات من مصادر متعددة احيانا ويجمعها في مقال واحد شامل للفكرة, ناشط في صفحات فيسبوك عديدة, يعمل في تطوير البرامجيات مع قدرة متوسطة في كافة اصناف تصميم الملتيميديا.

شاهد أيضاً

ماذا يعني تحطيم التماثيل؟

توجهنا بالسؤال إلى خبيرة تاريخ الفن التي درست تدمير التراث الثقافي.   بقلم: جوناه أنجل …

حمل المراهقات في المملكة المتحدة يسجل مستوى منخفضاً 

ترجمة: سهاد حسن عبد الجليل  تدقيق: ريام عيسى تصميم الصورة: أسماء عبد محمد   البيانات …