الرئيسية / علم نفس / استجابة الدماغ للتهديد تهدأ عندما يتم تذكيرنا بالحب والرعاية

استجابة الدماغ للتهديد تهدأ عندما يتم تذكيرنا بالحب والرعاية

————————-

ترجمة: أثير العطار

مُراجعة: علي أدهم

———————–

اكتشف بحثٌ جديد أجرِي في جامعة إكزتر (Exeter) أن رؤية صورٍ لأناسٍ محبوبين ويتم الاعتناء بهم؛ من الممكن أن تقلل ستجابة الدماغ للتهديد.

 

حيث اكتشفت الدراسة أن الأشخاص الذين تُعرض عليهم صورٌ عاطفيةٌ لآخرين؛ تتوقف مراقبة الدماغ في الجزء اللوزي في الناحية الصدغية من الدماغ عن الاستجابة للصور التي تُظهر تعابيرَ وجهٍ أو كلماتٍ تهديدية، ويحدث هذا حتى لو كان الشخص غير منتبه إلى محتوى الصور الأُولَى.

 

شارك اثنان وأربعون متطوعأ مُعافَى في الدراسة، والتي استعمل فيها الباحثون الرنينَ المغناطيسيَّ الوظيفيَّ (fMRI) لدراسة استجابة الدماغ. تقترح الدراسة أن استجابة الدماغ للتهديد تنخفض عندما يتم تذكيرنا بكوننا محبوبين ويُعتنى بنا، وقد تسمح بتفعيل بعض مصادر الراحة في الدماغ بعد المواقف الصعبة، وهذا صحيح بالفعل لبعض الأشخاص الذين يعانون من القلق.

 

في السابق؛ أظهر البحثُ أن استجابة الدماغ للألم تنخفضُ بنفس الطريقة- أي عندما يتم تذكيرنا بأننا محبوبين ويُعتنَى بنا-، ولكن هذه هي المرة الأولى التي تُدرس استجابة الدماغ للتهديد.

 

ويقول د. كارل أنكِه Anke Karl عالِم النفس بجامعة إكزتر: «يُشخّص عددٌ من الظروف الصحية الدماغية (مثل مرض إجهاد ما بعد الصدمة) من خلال الانتباه المفرط إلى معلومات التهديد، والتي بدورها متعلقة بالاستجابة العاطفية السلبية المفرطة وتفعيل الجزء الصدغي في  الدماغ وقابلية محدودة على التحكم بهذه العواطف. وما اكتُشِف من خلال البحوث الجديدة قد يساعد على سبيل المثال في توضيح سبب تعلُّق الشفاء الناجح من الصدمة النفسية بصورة كبيرة؛ بمستويات الدعم الاجتماعي الذي يتلقاه الأشخاص. نحن نعتمد على هذه النتائج الآن لتحسين طُرُق العلاج الحالية لاجهاد ما بعد الصدمة؛ ولتعزيز الشعور بكون الفرد آمنا ومدعوما؛ من أجل تحسين التغلب على ذكريات الصدمة».

 

أجرى الباحثون في (إكزتر) دراساتٍ تقيس استجابات الجسم (النبض، التعرق) والدماغ (المقاسة بجهاز EEG)؛ لفهم الآليات المتعلقة بمجموعاتٍ مختلفة من الأشخاص، مثل الأشخاص الذين ينتقدون أنفسهم بصورة كبيرة؛ أو الأشخاص المحبطين؛ أو الناجين من صدمة نفسية كحادث سيارة خطير؛ أو الناجين من الكوارث الطبيعية.

 

 

المصدر: هنا

عن Atheer Al Attar

مهندس عراقي، حاصل على ماجستير في هندسة النفط من جامعة ولاية لويزيانا..حلمي انشاء نواد علمية وتدريس البرمجة للأطفال..لاسبيل لنا الا العلم..

شاهد أيضاً

الإنسحاب من العلاقات العاطفية بصمت أصبح عادياً

بقلم : ليزا بونوس بتاريخ : ‏13‏/02‏/2020 لموقع : The Washington Post ترجمة : حسين …

لماذا يحب الناس المصابون بالاكتئاب الاستماع للموسيقى الحزينة؟

يشير بحث إلى ان الناس المصابون بالاكتئاب يجدون الموسيقى الحزينة مهدئة – او حتى مطمئنة. …