الرئيسية / تأريخ وتراث / أسطورة الأينو

أسطورة الأينو

———————
ترجمة: ليث العربي
تصميم بوستر: فريد المندلاوي
———————————–
الاصحاح الاول

1 – في البدء لم يكن العالم ليس إلا مستنقعاً , لا أحد يستطيع العيش هناك , (لم يكن) سوى ستُ سماوات فوقاً , وست عوالم تحتاً سكنت بها الآلهة والشياطين والحيوانات , 2- عاشت الشياطين في السماوات المعلقة وفي الضباب للسماوات السفلى , 3- وفي النجوم التي تحملها الغيوم و السماوات العُليا عاشت الآلهة الصغرى ,4- في السماوات الأكثر عُلواً عاش (كاومي) ;الإله الخالق وخُـدامهُ (الخاصه بهِ) ,5- كان عالمه (مملكته) مُحاط بجدار معدني قوي , وكان الدُخول (اليه) عبر بوابة حديدية عظمى .

الاصحاح الثاني

1- كاومي خلق العالم , كعالمٍ واسـع حول مُحيط هادئ (ينعم بالراحـة) على سمكة سلمون ضخمة مُرقطة , 2- امتصت هذه السمكة المحيط وبصقته خارجاً مُجدداً لينشأ المد والجزر ; وحينما يتحرك يسبب الزلازل .

الاصحاح الثالث

1- في احد الايام نظر كاومي الى العالم المائي واتخذ قراراً ان يصنع بعض الشيء له , 2- ارسل الذُعرة (الزيطة) الى الاسفل لتقوم بالعمل ,3- و حينما وصل الطير الضعيف و رأى ما كان من الفوضى ; كانت حدود ذكاءه تخبره ما الذي يقوم بهِ ,4- مع ذلك , وبالرفرفة فوق المياه بأجنحتهِ وسحق الرمال بأقدامهِ وبالضرب بواسطه ذيلهِ , خلقت الذُعرة اخيراً بُقع الأرض الجافـة ,5- وبهذه الطريقة رُفعت الجُزر لتطفو فوق المحيط في هذا العالم العائم , 6- حتى اليوم ,الذعرة الوفية بقيت تتحمل عملها ; ظلت تضرب على الأرض بذيلها .

الاصحاح الرابع

1-حينما خالق كاومي العالم , حاول الشيطان ان يحبطه , 2- في صباح ما , نهض الشيطان و وضع فمه بالإنتظار ليقوم بخطيئته الكبرى : ان يبتلع الشمس , 3- لكن كاومي ارسل الغراب ليطير الى اسفل حنجرة الشيطان , ليصيبه بالخنق والسُعال , 4- وهذا الذي (يجعل) الغراب من الطيور الجريئة , لأنه في مرة ما أنقذ العالم , 5- جميع الغربان تعتقد ان يمكن لها التصرف كما يحلو لها حتى سرقة طعام البشر .

الاصحاح الخامس

1-حينما كانت الحيوانات تعيش في اعلى السماوات رأوا كيف كان العالم جميلاً ,2- توسلوا بـ كاومي ليدعهم يذهبوا ويعيشوا فيها , وقد فعل ذلك, 3- لكن كاومي خلق مجدداً عدة مخلوقات وخاصة لهذا العالم , 4- كان الأينو اول الناس , اجسادهم كالأرض , شعرهم كعشب الطير , واشواكهم من عصى الصفصاف 5- على اثر ذلك لماذا حينما يكبرون تصبح ظهورهم منحنية .

الاصحاح السادس

1-ارسل كاومي ايوينا : الرجل اللإلهي ,2- نزل من السماء ليعلم الأينو الصيد والطبخ ,3- وحينما عاد ايوينا الى السماء بعدما عاش بين الناس وعلمهم العديد من الأشياء , عقدت الآلهة انوفهم وبكت ” ما هذه الرائحة الفضيعة للإنسان ! “.

الاصحاح السابع

1-يشتموا ويشتموا ليكتشفوا من أين تأتِ هذه الرائحة النتنة , واخيراً اقتفوا اثر ملابس ايوينا ,2- قامت الآلهة بإرساله عائداً الى الارض ورفضوا ان يعود مجدداً الى السماء حتى يخلع جميع ملابسه وراءه 3- اسفل العالم العائم , صنادل ايوينا المنبوذ تحولت الى سناجب .

المصدر: http://www.dreamscape.com/morgana/miranda.htm#Ainu

عن Iraqi Tanslation Project

شاهد أيضاً

كيف بدأ تقليد أشجار عيد الميلاد؟

كتبه لموقع انسايكلوبيديا بريتانيكا: آمي تيكانين نشر بتاريخ: 14/ 12/ 2018 ترجمة: سارة الأعرجي تدقيق: …

هل النبي محمد شخصية حقيقية؟ خلاف بين الباحثين في الدين الإسلامي

كتبه لموقع شبيغل أونلاين: ياسين موشربش نشر بتاريخ: 18/ 9/ 2018 ترجمة: إبراهيم العيسى تدقيق: …