الرئيسية / صحة / سؤالك: لماذا يتساقط شعري؟

سؤالك: لماذا يتساقط شعري؟

كـتبه: (ماركام هايد) لمجلة “تايم”
بتاريخ: 15/نيسان/2015
ترجمة: أحمد خضير عباس
تدقيق: نعمان البياتي
تصميم: حسام زيدان

دعونا أولاً نكشف زيف بعض الخرافات؛ إن غسل شعرك بالشامبو وتصفيفه بالفرشاة وتجفيفه بمنشفةٍ لا يؤدي إلى تساقطه، لكن الناس يربطون هذه الأمور بتساقط الشعر لأنهم يُلاحظون شعراً متساقطاً عندما يقومون بهذه الفعاليات، تعليقاً على ذلك، تقول (ميليسا بيليانغ)، طبيبة الأمراض الجلدية في عيادة كليفلاند: “إن هذه الأمور سالفة الذكر لا تُعد أسباباً للتساقط”، وذكرت الدكتورة (بيليانغ) أيضاً أن الاستعمال القليل للشامبو يجعل الأمور أسوأ، إذ إنه قد يتسبب في ظهور القشرة والتهاب في فروة الرأس، اللذان يمكن أن يزيدا من تساقط الشعر.
يُعتقد خطأً أن ارتداء القبعات وتصفيف الشعر بتسريحة ذيل الحصان ضار بالشعر، وتذكر د. بيليانغ: “إذا شُـدّت تسريحة ذيل الحصان بقوة وسُحبت يمكن أن تُكسّر شعرك وتؤدي إلى تلفه” وتضيف موضحة أن الضفيرة الضيقة ووصلات الشعر وحياكته تسبب مشكلات أيضاً لأنها تؤدي إلى اقتلاع مجموعات صغيرة من بويصلات الشعر، ولكن بصورة عامة لا يعدَ ارتداء القبعة وتسريحة ذيل الحصان سبباً لتساقط الشعر.
يقول الطبيب (آدم فريدمان)، مدير أبحاث الأمراض الجلدية في كلية طب (مونتيفور ألبرت آينشتاين) في نيويورك، أن تساقط شعر الرجال والنساء يرجع لأسباب مختلفة ومترابطة، تتراوح بين العوامل الجينية والحِمية الغذائية السيئة، ويضيف (فرديمان) قائلاً أيضاً: “من النادر أن يكون تساقط الشعر ناجماً عن سبب واحد فقط”.
من المُفيد لك أن تفهم تلك الأسباب وتعرف الكيفية التي يعمل بها شعرك، فعلى غرار الطريقة التي تتبدل بها خلايا جلدك، فإن شعرك ينتشر وينمو ويتساقط بسرعة، وحسب قول (فريدمان) فإن الشاب ذو الشعر الصحي، يتراوح التساقط عنده بين 60 إلى 80 بصيلة يومياً، أما النساء فيكون عندهن التساقط ما يقارب من 100 بصيلة.
من جانب آخر، عندما يتعلق الأمر بالصلع المُبكر الذي يُصيب الذكور والإناث والذي يُعد أكثر أنواع تساقط الشعر شيوعاً، حيث ينمو بعض الشعر أقصر فأقصر بمرور الوقت ويتوقف في النهاية عن النمو نهائياً، فإن هذا النوع عادة يكون نتيجة لحساسية وراثية للهرمونات في الجلد، حسب قول (فرديمان)، وترى هذا النوع غالباً عند الرجال في جبهة الرأس وجوانب فروته، أما عند النساء فتراه ظاهراً في وسط الرأس، ويذكر (فريدمان) في حديثه أن تلك العملية بطيئة وتستغرق سنوات حتى تصبح ظاهرة واضحة.
بالنسبة للمصابين بهذا النوع من التساقط فإن الأدوية التي توقف إنتاج هرمونات الجلد أو تمنع تساقط الشعر، مثل (مينوكسيديل) و(فيناسترايد)، تؤدي دوراً جيّداً في معالجته، وعلى حد قول (فريدمان) فإن كِلا الدواءين يوقفان تساقط الشعر أكثر من عملهما على إعادة نموه؛ أما إذا كنت أصلعاً وتريد أن تعالج الصلع فليس ثمة الكثير لتفعله عادةً، ويضيف الطبيب قائلاً: “لهذا السبب من الضروري أن تذهب إلى الطبيب بأقرب وقت ممكن إن لاحظت مشكلة في شعرك”.
وأسهب الدكتور (فريدمان) في حديثه وذكرَ بأن سوء التغذية يُعد عاملاً آخراً مساهماً محتملاً لتساقط الشعر، ويذكر (فريدمان) أن مستويات الحديد المنخفضة وفيتامين دي وبعض فيتامينات بي والزنك تسبب جميعها تساقط الشعر؛ وفي الوقت الذي لم يُعد فيه نقص الفيتامينات والمغذيات السبب الرئيس لشعر رأسك الخفيف إلا إنه يجعل المشكلة تزداد سوءاً، فتحديد نظامك الغذائي أو أخذ مكملات غذائية يمكن أن يكونا جزءاً من حل متعدد الجوانب.
إن تساقطت خصلات من شعرك عند الاستحمام أو لاحظت خفة في شعرك خلال بضعة أسابيع أو أشهر فإنه من المحتمل أن تكون مصاباً بحالة شائعة أخرى تُسمى تساقط الشعر الكربي الحاد، إذ يتساقط شعرك الطبيعي في مدة زمنية قصيرة.
من جهة أخرى، تقول الدكتورة (بيليانغ) إن أية حالة تزيد من الإجهاد على جسد الإنسان كالولادة أو الجراحة أو خسارة الوزن السريع يمكن أن تؤدي إلى هذا النوع المفزع والمثير للقلق من التساقط الذي يبدأ بعد شهرين من تلك الحالة، ومن المحتمل أن تستمر مدة التساقط لستة أشهر وقد تؤدي إلى تساقط نسبة تصل إلى 70٪ من شعرك، وتوضح (بيليانغ) بأنه عادةً ما ينمو الشعر مرة ثانية بعد ذلك التساقط.
ثمة العديد من التفسيرات لتساقط الشعر ومن بينها التهابات فروة الرأس، والأمراض الالتهابية كالثعلبة البقعية أو الأمراض الجهازية كالذئبة، أما علاجات التساقط فإنها تختلف على نطاق واسع ويمكن أن تشمل أخذ خليط من الأدوية عن طريق الفم أو الأدوية الموضعية، ومعالجة ضوئية وتغيرات غذائية وتدخلات لتقليل الاجهاد، أما من جانب الدكتور (لوريل شوارتز)، طبيب الأمراض الجلدية في الممارسة الخاصة لمعهد فيلادلفيا للأمراض الجلدية، فإنه يقول: “أنتم بحاجة إلى مساعدة خبير لتجميع قطع هذا اللغز”.
ويوصي (شوارتيز) قائلاً: “إن كنت تعاني من تهيج الجلد أو احمراره أو تقشره مصحوباً بألم عليك رؤية طبيبٍ مختصٍ في أسرع وقت ممكن للتخفيف من المخاطر كتساقط الشعر الدائم والندّب”.
نصائح جيدة أخرى: عليك أن تبقى بعيداً عن العلاجات السريعة العجيبة لتساقط الشعر، والمُسوقة عبر الإنترنت أو الدعايات التلفزيونية؛ بالنسبة لـ (شوارتز) فإن هذه الوسائل لا تعد علاجاً لمشكلة تساقط الشعر، ويقول (شوارتز) أيضاً إن تساقط الشعر تجربةُ مشحونة عاطفياً، وعندما تستاء منها فإنك تكون مستعداً لتجربة أي شيء من أجل ايجاد العلاج، وتُعد تجربة منتجات متعددة من دون وصفة طبية أو منتجات الدعايات عبر التلفاز لمعالجة التساقط مضيعة للوقت والمال.
يقول (شوارتز) إن شعرك يقدم لمحة عما يجري في بقية جسدك، فإذا لاحظت مشكلة فعليك أن تناقش أمرها مع الطبيب لتحديد سببها الرئيس.

المقال باللغة الإنكليزية: هنا

عن Amna Alsoofi

شاهد أيضاً

ماذا تعرف عن سرطان القولون

السرطان الذي قتل تشادويك بوسمان هو السبب الثاني لوفيات السرطان في الولايات المتحدة، والمعدلات اخذة …

كيف تعمل اللقاحات وما سبب احتمالية فشل لقاح كورونا؟

بـقــلـــم: تشوانغ بينغوي  كتبتـه لـ: صحيفة جنوب الصين الصباحية نُـشر بتأريخ: 11آب/أغسطس 2020 ترجـمـة: ورود …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *