الرئيسية / ثقافة / حوار مع اندريه جيم مؤسس ثورة الگرافين

حوار مع اندريه جيم مؤسس ثورة الگرافين

يعتبر اندريه بمثابة الاب للگرافين، تلك الجزيئة المكونة من الكاربون النقي التي ستغير مستقبلنا، من انحف المواد على الارض واقوى 200 مرة من الفولاذ. تطبيقات كثيرة يمكن استخدامها في هذا المجال مثل الهواتف الذكية فوق المرنة و الالواح الشمسية التي تولد الطاقة من قطرات المطر.

س- يمكنك ان تبدا بان تفسر لنا لماذا يعتبر الكرافين فريد جداً ولماذا كل هذا الاهتمام به؟
جيم: الكرافين هو جزيئة واحدة مكونة من جزيئات كاربون متصلة مع بعضها بصورة عشوائية، كثير من المواد تشابه هذا الشيء لكن الكرافين فتح لنا افاق اكثر حيث انه اوصلنا الى اكتشاف سلسلة جديدة من المواد، الكثير يسالني وانت ايضا ربما، ماذا تتوقع من هذه المواد الجديدة؟ عندها اقول اننا لازلنا في المراحل الاولى، نستمتع بهذه المادة الجديدة و نتحسس امكاناتها المستقبلية.
س- اذن انت تقول انك تهتم بجمالية العلم اكثر من التطبيقات العملية له؟
ج: هذا صحيح بنسبة 50% ، عملي يقوم على ايجاد الاشياء الجديدة قبل الاخرين، و عمل (شارلوك هولمز) هذا هو ماتدربت عليه، يتم اعطائي استنتاجات قليلة عن شيء و عليّ ان اقوم برسم صورة كاملة له، الشخص الذي يفوز بلعبة ”شارلك هولمز“ هذه هو من يقوم برسم الصورة باسرع وقت و باقل المعلومات او الاستنتاجات المعطاة له . لكن من الناحية الاخرى انا افكر ايضاً بمجالات استخدام الكرافين ، صممت قائمة بالاستخدامات الممكنة له منها : استخدامه بمجال القوة ، المرونة، التوصيل الكهربائي و الحراري، الخ..
لكنني محبط بعض الشيء من بطء التطور العلمي الخاص بالكرافين بالرغم من كثرة الشركات و المختبرات العلمية، نظامنا العلمي-الاقتصادي يجبر الشركات والمختبرات العلمية على سلك المسار الربحي و الابتعاد عن النظر الى الامكانات المستقبلية حتى ولو لبضعة سنوات الى الامام، وهذا الشيء لا يلائم مجال ابتكاري. احاول ان اروج للكرافين بصورة تجارية لكن على مضض ، هناك 5 او 6 شركات انشئت من قبل طلابي في الدكتوراه وانا اشجعهم ايضاً
س- ماذا تفعل هذه ال 6 شركات؟
ج: احد هذه الشركات اسمها صناعات الكرافين وهي من اولى الشركات المتخصصة بالكرافين، تقوم ببيع الكرافين للاكاديميات العلمية باسعار ضخمة بعض الشيء، الكل يشتريه لانه كرافين من مانشستر ، قبل عشر سنوات قطعة صغيرة من الكرستال لايتجاوز مقطعها الشعرة قد تم بيعها بمبلغ 2000£ وهذا رخيص جداً مقارنة بجزيئات الكاربون، شركة اخرى تقوم بتحويل الكرافين الي وقود خلوي.
س- هناك احتمالات كبيرة لتطبيقات الكرافين قد قرات كثيراً عنها، من جهاز تنقية المياه الى تطبيقات يمكن ارتدائها هل يمكنك اخبارنا اكثر؟
ج: التطبيقات كثيرة لايمكن حصرها مثل الامور التي ذكرتها واضيف لها العدسات البصرية ذات الالكترونات و نظارات الروئية الليلية لكن اعتقد انها بعيدة بعض الشيء عن الواقع الان وقليلا ما تتحول الى منتوجات تجارية. لكن من الجيد القول ان الكرافين قد بدا و ببطء ان يدخل الى الحياة الواقعية فهو الان يستخدم في صنع مضارب التنس و الدرجات الهوائية اذا اخذت اي مادة تم اكتشافها عبر التاريخ ستلاحظ انها تستغرق 30, 40 واحياناً 100 سنة ليتم اكتشاف التطبيق المناسب لها ، فلا أحد وجد التطبيق المناسب للالمنيوم الا بعد 40 سنة، ونحن الان ننتظر لاكتشاف التطبيق الملائم للكرافين.
س- يبدو كجزء كبير من طريقة عملك ، انت اكتشفت الكرافين بينما كنت تختبره بصورة غير رسمية وخارج ساعات عملك، اخبرنا اكثر عن هذه الطريقة في العمل؟
ج: احاول ان ابتعد عن الملل ، اذا كنت تعمل بجدية و تدرس بجدية ستكون اكاديمي وتاخذ الشهادات و تسلك نفس المسار وهذا ممل جدا بالنسبة الي ولا اعتقد ان الاكاديميين يتقاضون الاجور التي تعوضهم عن هذا الملل.
س- الفوز بجائزة نوبل كان بمثابة اكبر التغيرات في حياتك، كيف تغيرت بالنسبة لك؟
ج: حياتي لم تتغير كثيراً لازلت اتبع نفس الروتين ، ولازلت اعمل بنفس الجهد لكن بضغط اقل، انصح الجميع بفوز جائزة نوبل ، لانها تضيف الكثير لا اقصد المال لانه لايهمني، لكن اقصد ان جائزة نوبل كحدث يحصل مرة واحدة بالعمر و الجو العام فيه لايشبه اي شي ابدا حيث انه يضاهي احتفال الاولمبيات و كل الاحتفالات ، كذلك جائرة نوبل تفتح الافاق امام العالم كله، تمكنك من مقابلة جهات مختلفة واشخاص جدد و غريبين احياناً.
س- قد قلت ان على الجامعات ان تتوقف عن تربية الطلبة بطريقة “عقلية الخدم” وعليها ان تبدا بتعليمهم التعامل مع الاخطار لماذا قلت هذا؟
ج: بالتاكيد فكيف من الممكن ان تغلق الفجوة بين المجال الاكاديمي و المجال العملي عندما يريد الخريجون ذوو المعرفة ان يعملوا فقط لدى الشركات المرموقة تلاحظ انهم لايستطيعون التاقلم بسهولة، هذا الشي مختلف في امريكا لان هناك مجموعة كبيرة من الخريجون الشباب الذي يرغبون بانشاء اعمالهم الخاصة لانهم يريدون ان يكونوا اغنياء ولا يريدون ان يتبعوا “عقلية الخدم” امريكا لاتزال البلد الوحيد الذي يسَير فيه الناس انفسهم دون الاعتماد على شخص اعلى يقرر عنهم حياتهم.
س- مؤسسة ناشيونال جيوغرافيك الجديدة كلف بناؤها 61 مليون جنيه أسترليني ، وانا اعلم انك قد صوّت ضد صرف هذه المبالغ الطائلة على المباني على غرار العلم نفسه. حدثنا اكثر عن ذلك؟
ج: من المهم صرف الاموال على المباني لكن لايجب ان نقول انه المال قد صرف من اجل العلم، بالتاكيد انا لست سعيد ، احاول ان افهم ما الذي يحصل للبشر وكيف سيحدث التقدم؟ ، بالنسبة الي مايحدث في موسسة ناشينال جيوغرافيك هو مثال على نظامنا الاقتصادي- العلمي الذي يحاول ان يعيد توازنه. نعاني من مشاكل في علاقة العلم و الصناعة وبالنتيجة حدث مشاكل كثيرة قادت الكثير من الشركات الى الافلاس او التحول الى مجال اقل من الذي كانت عليه مع وقوف الحكومات عاجزة عن فعل اي شي لعلاج الخلل. وهنا يجب ان اذكر محاولات بعض العلماء و بعض الجهات لعلاج هذا الخلل.
س- تكلمت في الدقائق الماضية عن اهتمامك في فهم التقدم الذي ينجزه البشر، هل تعتقد ان العلم يمكنه ان يؤمن مستقبل سعيد و مريح لنا؟
ج: ربما اكتب كتاب عن هذا الموضوع مستقبلا، نحن البشر مستمرين بالتطور ، انا متفائل جداً بهذا الخصوص، عندما يخبرني احدهم ان الروبوتات ستستولي علينا يوما ما ، بالنسبة الي هذه محادثة سخيفة جداً لان لايمكن لاي نظام ان يصل للمستوى والرقي البشري، سيستغرقني ساعتين اضافيتين لاقناعك بنظرية التنظيم الذاتي التي يمتلكها البشر والكون ، علينا البدء من الانفجار العظيم وننتهي بالف سنة او اكثر من الان.
المصدر: هنا

عن Iraqi Tanslation Project

شاهد أيضاً

كيف تركز على شيء واحد فقط

نشر في: موقع فوكس تأليف: ريبيكا جينينغس بتاريخ: 4 سبتمبر 2019 ترجمة: مازن سفان تدقيق …

هل تجعلنا قراءة قصص الخيال أشخاصاً أفضل؟

تقديم: كلوديا هاموند ترجمة: ياسين إدوحموش تصميم الصورة: امير محمد كل يوم يُباع أكثر من …