الرئيسية / ثقافة / لماذا ينام مواليد اليوم الجدد في صناديق بأنحاء مختلفة من العالم؟

لماذا ينام مواليد اليوم الجدد في صناديق بأنحاء مختلفة من العالم؟

مقال لفانيسا بارفورد
ترجمة: أسماء إبراهيم

قبل حوالي ثلاث سنين اوردت مجلتنا خبرا عن صندوق الاطفال الفنلندي , عدة المولود الجديد من ملابس ,ملاءات ولعب تهبها الدولة للنساء اللواتي على وشك الولادة . القصة انتشرت بسرعة كبيرة وقُرأت من قبل عشرة ملايين شخص في 18 شهرا اما الان ففكرة الصندوق نفسها انتشرت حول العالم .

التقليد يعود للثلاثينات من القرن العشرين وهو ان تحصل كل والدة جديدة على صندوق لطفلها من الحكومة بغض النظر عن خلفيتها ودخلها .الصندوق يحوي مجموعة تجهيزات للوليد –مآزر , البسة , حفاظات , حقيبة للنوم ,امتعة للخروج , منتجات للاستحمام بالإضافة لحشية صغيرة توضع في اسفل الصندوق لتستخدم كفراش للوليد .

لهذا الصندوق الفضل في جعل فنلندا الاولى بين الدول في انخفاض معدل الوفيات بين المواليد الجدد .

شعبية الفكرة اخذت بالانتشار عندما اهدت الحكومة الفنلندية صندوق المولود ا لدوق ودوقة كامبريدج الذين كانوا حينها ينتظرون ولادة طفلهم الاول .

بعد ذلك بوقت قصير انشأ ثلاثة اباء من فنلندا مشروعا لتجهيز الصناديق للزبائن من مختلف انحاء العالم .امرأتان في الولايات المتحدة فعلتا الشيء ذاته وهناك الان مشروع مشابه في المملكة المتحدة وربما هناك في اماكن اخرى .

الفكرة بسيطة للغاية لكنها رغم ذلك فعالة وناجحة جدا, خبراء صحة و ومتعهدو أعمال أرادوا تجربة الصندوق بالعمل مع موردين من القطاع الخاص.

محتويات الصندوق او طريقة توزيعها غالبا ما تكون تكون مصممة لتعالج المشاكل المحلية ابتداءا بمنع العدوى الى عدم وضع الطفل في سرير والديه تجنبا لخطر تعرضه للاختناق. وفي بعض الحالات تكون الغايات الاساسية هي كما كان يجري في فنلندا سابقا لتشجيع النساء الحوامل على حضور عيادات ما قبل الولادة .

اثنان من متعهدي الاعمال الجنوب أفارقه خلصا الى أن صندوقا بلاستيكيا يمكن استخدامه كحمام وليس فراشا هو ما سيكون اكثر فائدة للامهات الجنوب أفريقيات .
ولكن الهدف الرئيس كان لحمل الامهات على حضور صفوف ما قبل الولادة , ففي استطلاع أجري السنة الماضية من قبل قسم البحث في قسم السياسية الاقتصادية الاجتماعية التابع لهيئة الصحة في جامعة ستيلينبوش خلص الى ان صندوق “ثلا بابا “Thula Baba Box كما يٌسمى ,قد شجع الامهات على الحضور وبصورة دورية لصفوف ما قبل الولادة في المراحل الاولى من الحمل وهذا من شأنه ان يقلل من خطر وفاة الامهات الحاملات لفيروس نقص المناعة المكتسب او HIV اثناء الولادة وتقليل خطر انتقاله من الام للطفل .
يقول القائمان على الفكرة:
” اعتقدنا ان الصندوق الفنلندي هو مثال على روعة التصميم التي غيرت بلدا ” يقول Hertzog في معرض الحديث عن المشروع واضاف انه وبعد اضافة بعض التحسينات فان منتجهم سيكون له من التأثير الكثير .
طالبة الدكتوراه في جامعة هارفرد كريمة لادهاني تنوي اعتماد فكرة الصندوق الفنلندي للاستخدام في جنوب اسيا , كريمة طورت مشروعا يدعى بباقة البركات ويتم العمل به الان في مستشفى ريفي في جاجديا الهندية . الصندوق يحوي على عدة تعقيم الولادة لمنع الالتهابات اثناء و بعد الوضع، وناموسية لحماية الاطفال من الملاريا، وتقول كريمة :
” لقد اردنا تجهيز الامهات الجدد بحلول منقذة للحياة وقليلة التكلفة ,خصوصا تلك التي تستهدف معالجة وفيات الامهات والرضع “.
لكن الامر لا يتعلق فقط بالبلدان النامية التي تكون فيها وفيات الاطفال مشكلة مقلقة , فمشروع صندوق الطفل التجريبي سيطلق هذا الشهر في مستشفى تشلسي في لندن بالتعاون مع شركة صندوق الطفل الامريكية التي تقول ان الجزء المتعلق بالتعليم في برنامجها هو الضروري لنجاح المشروع .

وتضيف ايضا: “بنظرنا ان الناس يملكون اموالا لشراء اسرة منفصلة للأطفال او سلال نوم ونعتبره امرا مفروغا منه لكن واقع الحال قد لا يكون كذلك .” هذا ما تقوله كارين كوش ,طبيبة التوليد الاستشارية واخصائية امراض النساء التي تدعم هذا المشروع .

وتضيف بان الصندوق سيمكن الامهات من ابقاء اطفالهن معهن في ذات الحجرة لكونه سهل الحمل مما سيعزز الرابطة بين الام وطفلها . حوالي 600 صندوق سيتم منحها لنساء اللواتي سيضعن مواليدهن في المستشفى خلال بضعة شهور قادمة .

اما في الولايات المتحدة فهناك العشرات من هذه المشاريع قيد التنفيذ لكن اكبرها سيطلق في وقت لاحق هذا العام في فورت ويرث , تكساس في الوقت الذي قامت فيه مستشفيات اربع مدن كبيرة بتوزيع الصناديق في محاولة لتقليل نسبة وفيات الرضع التي تقدر ب 7.1 من كل الف مولود في 2013 لوحدها مقارنة بمعدل 5.9 من بين كل الف مولود في الولايات المتحدة ككل . وان حوالي 36000 صندوق متوقع توزيعه في السنتين القادمتين وهنا يكون الهدف الاساس هو تشجيع الوالدين على عدم النوم بجانب اطفالهم الرضع في نفس السرير .

تقول الطبيبة بنزايس: ” لقد ادركنا ان المجتمع ليس لديه وعي كافي تجاه وفيات الرضع كمشكلة كبيرة لذا فان هدفنا هو منح كل طفل مولود في المدينة صندوقا ومنح الاطفال بيئة نوم أمنة , الامر الضروري لمنع وفاة الرضع بالاختناق .
مشروع صندوق الطفل سيتم تنفيذه قريبا في استراليا , في ولاية فيكتوريا , وكذلك في مقاطعة البرتا في كندا التي اطلقت منذ اكتوبر 2015 مشروعا تجريبيا .
كارين بنزايس, بروفسورة التمريض في جامعة كالاجاري الكندية تقول ان الهدف الرئيس للمشروع هم العوائل ” الهشة ” وسرعان ما ادركنا القصد بالهشاشة بان معظم العوائل ذات الدخول المنخفضة قد لا ينطبق عليها هذا الوصف بالضرورة في البرتا , المقاطعة التي تعتمد على صناعة النفط والغاز , حيث يبقى الرجال بعيدين عن عوائلهم لأسابيع للعمل في حقول البترول , الامر الذي يخلق نوعا مختلف من المشاكل كأن تترك الامهات الحديثات وحيدات مع اطفالهن حديثي الولادة فلذلك كان هدفنا هو دعم تلك العائلات الناشئة حديثا في الانتقال من مرحلة الحمل الى مرحلة تربية طفل .
عامل مهم في هذه المرحلة هو الاستشارة , فعلى كل والد ووالدة ان يعينوا استشاريا يبقون معه على تواصل دائم وجها لوجه او بواسطة الهاتف حوالي عشرين مرة من حين بلوغ الام الاسبوع 32 للحمل وحتى الشهر السادس بعد الولادة .

وتضيف الدكتورة بنزايس ” لقد وجدنا في كندا ان العائلة والاصدقاء حين يرون مشكلة فانهم لايريدون او يُطلب منهم عدم التدخل ونحن نريد ان نغير هذا الامر . حتى الان فان 50 صندوقا قد وُزعت و 1500 اخرى جاهز للتوزيع .

ابتكار اخر في الصناديق الكندية هو كتيب ارشادي للإباء يدعى بالمساعد جنب السرير لمساعدة الاباء على تعزيز رابطتهم مع اطفالهم وهذا الكتاب مُضاع على طريقة دليل اصلاح السيارة ويحوي على دليل لمعالجة تجشؤ الطفل تحت عنوان ( أتعرف الشعور المريح بعد التجشؤ احيانا ؟ ثم يؤكد الكتيب على اهمية ” الوقود” ويقصد به هنا ( حليب الامهات ) ثم يشرح الكتيب بالطريقة ذاتها ” انظر تحت محرك سيارتك ” لعلاج مشاكل الحفاظات التي لامفر منها لان “الحفاظ على موديلك الجديد نظيفا ومريحا هو امر ضروري للغاية “.

الحكومة الفنلندية تقول انها تعي الاهتمام العالمي بمشروعها هذا وهي تعطي مشورتها لدول اخرى وتعطي محاضرات عن الموضوع في السفارات حول العالم . لكن ليس الجميع مقتنعين بان الصندوق هو الحل الامثل .

كولن برتشارد , بروفسور في جامعة بورنماوث و يدرس مشكلة وفيات الرضع والاطفال يقول بان مشروع الصندوق مفيد نوعا ما من الناحية النظرية من حيث انه يجهز الطفل بمكان مستقل للنوم عن مكان نوم والديه ولهذا فانه يقلل من الوفيات المرتبطة بحالات الاختناق . لكنه يعتقد بان التأثير سيكون هامشيا , فتقليل نسبة الفقر ,مكافحة تدخين الوالدين , تحسين نوعية التعليم والرعاية ما قبل الولادة هي عوامل اكثر اساسية في معالجة مشكلة وفيات الاطفال .

الرابط:
http://www.bbc.com/news/magazine-35…

عن Raad Talib

شاهد أيضاً

كيف تركز على شيء واحد فقط

نشر في: موقع فوكس تأليف: ريبيكا جينينغس بتاريخ: 4 سبتمبر 2019 ترجمة: مازن سفان تدقيق …

هل تجعلنا قراءة قصص الخيال أشخاصاً أفضل؟

تقديم: كلوديا هاموند ترجمة: ياسين إدوحموش تصميم الصورة: امير محمد كل يوم يُباع أكثر من …