الرئيسية / اثار / حطام سفينة يتم تحديده باعتباره اثراً مقدساً لعهد الاكتشافات الأوربي

حطام سفينة يتم تحديده باعتباره اثراً مقدساً لعهد الاكتشافات الأوربي

بقلم لورين موراي

حطام سفينة مُكتشف عام 1998 في البحر العربي تم تحديده باعتباره جزءً من اسطول قادة الملاح البرتغالي فاسكو دا غاما في رحلته الثانية الممتدة في الفترة بين عامي (1502 – 1503) الى الهند. يُعتقد ان السفينة هي الـ ازميرالدا، وهي واحدة من سفينتين، تحطمت في عاصفة ضربت الاسطول خلال رحلة العودة بعد زيارة شرق افريقيا والجزيرة العربية وجنوب الهند وكانت السفينة تحت قيادة، عم دا غاما، فيسينتي سودري.

عدد من التحف الاثرية، من موقع السفينة، النفيسة بحد ذاتها تم استخدامها لتحديد تاريخ الحطام في سبيل تحديد هوية السفينة. كان من ضمنها عملة نقدية ذهبية برتغالية وهي ثاني نسخة معروفة للوجود من نوعها. العملة والمدعوة بالـ انديو تم سكها بعد عام 1499 بعد رحلة دا غاما الاستكشافية الأولى (1497 – 1498) واشتملت رسماً لخريطة للطريق البحري من أوروبا الى الهند. موقع الحطام يقع في خليج خارج ساحل جزيرة الحلانية -أكبر جزيرة ضمن مجموعة جزر خوريا موريا العمانية – تنسجم مع الموقع حيث يُعرف ان الـ ازميرالدا والـ ساو بيدرو قد غرقتا في عاصفة.

السفينة ذات الـ 500 عام تعتبر واحدة من أقدم الـ لُقّيَة المكتشفة للان والعائدة لما يسمى بعصر الاكتشافات. عناصر أخرى وجدت من السفينة اشتملت جرساً وقرصاً معدنياً مختوماً بشعار النبالة البرتغالي والتي يُعتقد انها كانت جزءً من اسطرلاب، أداة مستخدمة في الملاحة البحرية.

 

المصدر: هنا

عن Iraqi Tanslation Project

شاهد أيضاً

دراسة تكشف: كسل “الهومو إركتوس” أدّى إلى اِنقراضهم

كتبه لموقع”فيز دوت اروغ”: آرون ووكر منشور بتاريخ: 2018/8/10 ترجمة: أحمد طريف المُدرّس تدقيق لغوي: …

قد نكون اكتشفنا من بنى ستونهنج واللغز قد ازداد غموضاً

كتبه لموقع “آي إف إل ساينس”: توم هايل منشور بتاريخ: 2/8/2018 ترجمة: عباس قاسم تدقيق …