الرئيسية / تقنية / رقاقةٌ تُحاكي عمل الدماغ تستطيعُ تنفيذ 46 مليار عمليةٍ عصبية في الثانية الواحدة

رقاقةٌ تُحاكي عمل الدماغ تستطيعُ تنفيذ 46 مليار عمليةٍ عصبية في الثانية الواحدة

شَرَعَ الباحثون في شركة IBM التقنية مُنذُ عام 2008 في صناعة رقاقةٍ ألكترونية تُشابهُ في عملها عمل الأعصاب في الدماغ البشري. وها هم يُعلنون الآن تقدماً مبهراً، فقد إستطاع العُلماء تطويرَ نظامٍ مكونٍ من أكثر من 48 مليونَ خليةٍ عصبيةٍ صناعية، وعددُ هذه الخلايا العصبية مقاربٌ لما قد تجدهُ في دماغ قارضٍ صغير.

عمل فريقُ الباحثين مع وكالة “داربا” التابعة لوزارة الدفاع الأمريكية وقدْ قامت هذه الوكالة بتمويل المشروع جُزئياً لما له من أهميةٍ عسكريةٍ للولايات المتحدة الأمريكية. قاموا بعرض نتائجِهم التي توصلوا إليها مع نظامهم الجديد المسمى TrueNorth أي الشمال الحقيقي في مخيم تدريبي للباحثين وعدد من المسؤولين الحكوميين. يتألفُ نظامُ TrueNorth من شبكة رقاقاتٍ تحتوي على 48 مليونَ خليةٍ عصبيةٍ صناعية، بحيث تحتوي كلﱡ رقاقةٍ من رقاقات هذا النظام على مليون خليةٍ عصبيةٍ صناعية. هذه الرقاقات هي رقاقاتٌ محاكيةٌ للعقل البشري أيْ إنها صُمِمَت لكي تتصرفَ كدماغٍ حقيقي.

يُشير الباحثون في شركة IBM التقنية بأنﱠ الحواسيب التقليدية صُمِمَت لتعملَ كعمل الجُزء الأيسر من الدماغ، بصورةٍ مشابهة لعمل الآلة الحاسبة المُستخدمة في الحسابات الرياضياتية. أما بالنسبة لنظام TrueNorth  الجديد فإنهُ يعملُ كعمل الجُزء الأيمن من الدماغ، مشبهينهُ بالآلات البطيئة، الحسية والمُتعرفة على الأنماط.

نبهَ الباحثون في شركة IBM التقنية بأنهُم لم يصنعوا الدماغ البشري، أو أيﱠ دماغ، لكنهم صنعوا حاسوباً يعملُ بآليةٍ مستوحاة من آلية عمل الدماغ البشري. تمﱠ تطويرُ نظام TrueNorth ليقوم بالحسابات الخوارزمية المعقدة، والتي تُشابه تكنلوجيا (AI) المستخدمة في خاصية التعرف على الأوجه في فيس بوك وخاصية الترجمة الفورية في سكايب.

إنﱠ الفرق الرئيسي هو أنﱠ الرقاقات المُصنعة من قِبل شركة IBM التقنية أصغرُ حجماً بكثير من أنظمة شركات فيس بوك وسكايب، وتستسهلكُ تياراً كهربائياً أقل، بالإضافة إلى سعرها الرخيص. ولهذه المميزات الخاصة التي تتمتع بها هذه الرقاقات، فأصبح من المُمكن أن توضع تكنلوجيا (AI) في أجهزةٍ صغيرة الحجم كالهاتف وساعة اليد. يحتوي معالج TrueNorth على 5.4 مليار رقاقة ترانزستور وتستهلكُ مجتمعةً 70 ملي واط من الطاقة الكهربائية. بالمُقابل، فإنﱠ مُعالج شركة Intel النموذجي والذي يحتوي على 1.4 مليار رقاقة ترازستور يستهلك حوالي 35 إلى 140 واط.

“ماذا يُمكن أن نستفيد من صناعة رقاقة تعمل كعمل الدماغ؟ إنه يسمحُ لنا بعمل عددٍ من الأشياء مثل تصنيف الصور بإستهلاك طاقةٍ كهربائية قليلة جداً جداً،” هذا ما قالهُ براين فان إيسن، وهو عالم حاسبات في مختبرات لورينس ليفيمور العالمية، وأضاف قائلاً:”إنهُ يسمحُ لنا بمعالجة المشاكل في بيئاتٍ جديدةٍ كلياً.”

لنْ تتوفر هذه الرقاقة في الأسواق قبل سنين عديدة من الآن، ولكنْ وفقاً لشركة IBM التقنية فإنﱠ إختراعهم الفريد من نوعه من المُمكن أنْ يحلﱠ مشاكل محورية عديدة مثل البصر والسمع، ولهُ الإمكانيةُ على إثراء الصناعات الحاسوبية عن طريق دمج القدرة الدماغية بالأجهزة التي تكونُ فيها الحساباتُ مقيدةً بالطاقة والسرعة.

 

المصدر: هنا

عن Ahmed Aljnabi

مهندس كونترول، الجامعة التكنولوجية- بغداد. مترجم، ومدقق، ومصمم

شاهد أيضاً

خلود وحياة مُعززة: هل المستقبل للبشر المتحوّلين؟

كتبه لصحيفة (ذا غارديان): روبن ماكي منشور بتاريخ: 6/5/2018 ترجمة: أحمد طريف المدرس مراجعة وتدقيق: …

كيف ساهم آينشتاين بأختراع السيارات ذاتية القيادة

كتبته لموقع (فروم ذا غرايبڤاين): جين فيرسكوس منشور بتاريخ: 25/1/2017 ترجمة: أحمد طريف المدرس تدقيق: …