الرئيسية / جيولوجيا / عصر جليدي مصغر في الـ15 سنة المقبلة!

عصر جليدي مصغر في الـ15 سنة المقبلة!

نموذج جديد للدورات الشمسية بدقة عالية يوضح أن النشاط الشمسي سينخفض بمقدار 60% بين عامي 2030 و 2040 وهذا يعني أنه بحلول 15 سنة ستغرق الأرض فيما سماه الباحثون “عصر جليدي مصغر”

لم يتم رصد أي انخفاض في النشاط الشمسي منذ العصر الجليدي المصغر الأخير الذي يدعى “Maunder minimum “. والذي ضرب نصف الأرض الشمالي في سلسلة من الشتاءات الباردة بين 1645 – 1715

بنيت التوقعات على ما يعرف بـ ” 11 سنة من النبض الشمسي” فنشاط الشمس في هذه السنة ليس كنشاطها في السنة السابقة، إنه يتقلب في دورات تستمر الواحدة منها 10-12 سنة، ومن وقت اكتشاف هذا الأمر أي قبل 172 سنة جاهد العلماء لاكتشاف ماهية كل دورة من دورات الشمس.

ولكن، في الأسبوع الماضي في الاجتماع الوطني لعلم الفلك في ويلز، عرضت العالمة الرياضية “فالنتينا زاركوفا” من جامعة نورثامبيا في المملكة المتحدة نموذجا جديدا يستطيع التنبؤ بماهية الدورات الشمسية اعتمادا على التأثيرات الديناميكية التي تحصل في طبقتين من الشمس، تقول زاركوفا أنها تستطيع توقع التأثيرات والنتائج بنسبة 97%.

ماذا نعني بقولنا تأثيرات ديناميكية؟ إنها جزء من نظرية جيوفيزيائية تفسر كيف أن حركة الجزء الخارجي من الأرض تحرك المواد الموصلة كالحديد السائل مثلا، وعبر مجال مغناطيسي ضيق يتكون تيار كهربي، ومع حركة السوائل تحت سطح الأرض ينشأ مجالين مغناطيسيين على طول محور الدوران.

وعندما طبق النموذج الجديد هذه النظرية على الشمس، رسم توقعات على افتراض وجود تأثيرات ديناميكية في كلتا الطبقتين في الشمس، واحدة عميقة تقع في منطقة الحمل الحراري والثانية قريبة من السطح، وكلتاهما تتذبذبان وتتقلبان بين النصف الشمالي والجنوبي.

وضحت زاركوفا النتائج في المؤتمر:
“وجدنا موجة مغناطيسية من زوجين، يعود منشؤها من طبقتين مختلفتين من داخل الشمس، وهما تتكرران تقريبا كل 11 عاما ورغم الاختلاف الضئيل للتكرار إلا أنهما في حالة توازن. عند جمع الموجتين مع بعضهما ومقارنتهما بالبيانات الخاصة بالدورة الشمسية الحالية وجدنا أن توقعاتنا صحيحة بنسبة 97%.”

بالنظر إلى  الموجتين، توقع النموذج حصول عدة بقع شمسية خلال النبضتين القادمتين والتي تسمى بالدورة الخامسة والعشرين وتبلغ ذروتها عام 2022، أما الدورة السادسة والعشرين تبدأ من 2030- 2040.

“في الدورة السادسة والعشرين تتطابق الموجتان وتبلغان الذروة في الوقت نفسه ولكن في النصف المعاكس من الشمس، وتفاعلهما إما أن يكون مدمرا وإما أن يلغيا بعضهما البعض ونحن نعتقد أن هذا سيقودنا إلى عصر جليدي مصغر. خلال العصر الجليدي ذاك، سيتجمد نهر التايمز في انجلترا، لذلك أظن أن الوقت حان لشراء أحذية للتزلج.

عن Shahd Ismaiel

Translation student, YU University

شاهد أيضاً

ماذا يخبرنا علم الزلازل عن تجارب كوريا الشمالية النووية

بقلم: نيل ويلكينز “NEIL WILKINS” منشور بتاريخ: 4 سبتمبر 2017 ترجمة: نعمان البياتي تصميم: مكي …

هل التطور قابل للاختبار؟

ترجمة: سامر حميد تدقيق: بهاء محمد تصميم: مكي السرحان [spacer height=”20px”] قبل الإجابة عن هذا …