الرئيسية / علوم تطبيقية / لحيتك قد تحتوي على بكتريا أكثر مما تتخيل

لحيتك قد تحتوي على بكتريا أكثر مما تتخيل

لحيتك المحبوبة قد تحتوي على بكتريا أكثر  من مرحاض التواليت. لكن هل هي حقاً غير صحية؟

اللحية هي الموضة الجديدة المنتشرة. يطلق الرجال لحاهم بأطوال كبيرة في سبيل الظهور بمظهر الرجولة وعدم المبالاة، لكن بثمن باهض ورائحة كريهة. كشف إختبار عن اللحى أجراه صحفيين في Action 7 News في الباكركي نيو مكسيكو أن اللحية تحتوي على نفس البكتريا الموجودة في الأمعاء والبراز.

وقد إرتفعت شعبية اللحى بسبب الإتجاه المحبب لتربية اللحى، مما قاد لإنخفاض إستخدام أدوات الحلاقة خصوصاً بين الشباب. في دراسة حديثة لSimmons National Consumer أظهرت أن 17% من الرجال و35% من الشباب بين عمر 18 الى 24 يربون لحاهم. وهذه النسبة إرتفعت من 14% و 31% منذ عام 2009. سواء كانت مرتبة مثل براد بيت او غير مشذبة مثل بون إيفر، رجال من مختلف الأعمار والشرائح يطلقون لحاهم بل إنتشرت أيضاً عمليات زرع شعر في الوجه بأعداد قياسية، لكن كم ثمنها؟

بما أن القليل من الرجال هم من يحلقون لحاهم، قامت Action 7 News بعمل تجربة على مجموعة من الرجال الشجعان الذين تجرأوا على حلق لحاهم لفحص البكتريا الموجودة فيها. العديد من اللحى إحتوت على البكتريا العادية لكن بعض

اللحى يمكن مقارنتها بالمراحيض. إختبر عالم التشخيص الكيروبولوجي جون غولوبيك العينات وكشف عن نتائج مثيرة للدهشة.. “أنا لا أتفاجئ عادة لكنّي تفاجأت بهذا. هذه هي الأنواع التي وجدتها في اللحية” غلوبيك يتحدث للAction 7 News مشيراً الى الدراسة.

هذه النتائج لا تقتصر على الرجال في الباكركي. أشارت دراسات سابقة الى أن الوجوه الحليقة تحتوي على بكتريا أقل من ذات اللحى. هذه صدى لدراسة أجريت عام 1967 حيث قام العلماء برش ذقون رجال حليقي اللحى ورجال بلحى بالبكتريا، وبعدها قاموا بجمع البكتريا من وجوههم عن طريق المسح. إستنتج العلماء أن الذقون ذات اللحى كانت أكثر بكتريا من الذقون الحليقة، مما يعني أن اللحى مكان جيد لعيش وتكاثر البكتريا.

هذا يمكن أن يؤدي الى التهابات جلدية وإنتشار للحشرات مثل المكورات العنقودية والتي تسبب إلتهابات بصيلات الشعر العنقودية. وغالباً ما تظهر التهاب الجربيات وهي عدوى سطحية تنتشر عن طريق بصيلات الشعر، ووفقاً للمؤسسة الدولية للأمراض الجلدية فإنها تتكون في بعض المناطق التي تحتوي على شعر مثل اللحية وأسفل القدمين، ويمكن معالجتها عن طريق صابون مطهر وعلاج موضعي يساعد في علاج هذه البثور الصغيرة.

كما وجدت دراسة حديثة نشرت في مجلة Anaesthesia أن الرجال الجراحين الملحتين الذين إرتدوا الأقنعة الجراحية وجدت

بكتريا أكثر في  ذقونهم مقارنة بحليقي اللحى خاصة منطقة ما تحت الشفه، خاصة اذا حركوا الأقنعة. وإقترح الباحثون أن على الرجال الجراحين الملتحين عدم إزالة أقنعتهم، وإقترحوا أن من الأفضل حلق لحاهم.

بكتريا اللحى يمكنها الانتقال الى الفم مسببة المرض. ويمكنها الانتقال الى أماكن أخرى أيضاً، خاصة أن الفيروسات يمكنها الانتقال من شخص الى أخر عن طريق التواصل. ومن شأن اللحية أن تكون مكان محوري لهذا النوع من الانتقال.

على الرغم من هذا العدد الكبير من الدراسات فإن بإمكانك الاحتفاظ بلحيتك اذا كنت تستطيع الحفاظ عليها نظيفة. مثل غسلها بإنتظام وإستخدام أجهزة تسريح الشعر التي من شأنها أن تساعد في الحفاظ عليها نظيفة ومرتبة. الرجال الملتحين يمكنهم التباهي بلحاهم حتى لو كانت طويلة مادامت نظيفة ومشذبة.

 

المصدر: هنا

عن Reyam Issa

شاهد أيضاً

فرانكنشتاين: التجارب الحقيقية التي ألهمت الخيال العلمي

كتبه لموقع “ذي كونفرزيشن”: ايوان موروس نشر بتاريخ: 26/10/2018 ترجمة: إبراهيم العيسى مراجعة وتدقيق : …

لِمَ تقل مستويات التستوستيرون عند الرجال في العصر الحديث؟

كتبه لموقع “بيغ ثينك”: ماثيو دايفس نشر بتاريخ: 12/10/2018 ترجمة: إبراهيم العيسى مراجعة وتدقيق : …