الرئيسية / سياسة / سايكولوجيا الانقسام الشيعي – السني

سايكولوجيا الانقسام الشيعي – السني

بقلم: ديفيد مايرس
ترجمة وتصميم: أحمد الوائلي
________________

لماذا هناك الكثير من العداوة بين الجماعات التي تبدو متشابهة جدا؟

بعد أكثر من عشر سنوات بعد بدء الحرب على العراق، لا يزال هُناك شيء يُحير عقولنا: السنة والشيعة على حد سواء دستورهم القرآن، ويتبعون محمد ويصلون الى الله, لكنهم مع ذلك يقتلون بعضهم البعض. هذا الامر يُعيد إلى الأذهان القتلى الذين تجاوز عددهم 3500 بسبب الاشتباكات بين البروتستانت والكاثوليك في ايرلندا الشمالية. ويتساءل المرء: لماذا هذا العداء بين تلك الجماعات المتماثلة عِرقياً ودينياً ؟ بالتأكيد، فأن العنف بين السنة والشيعة له جذور تاريخية سياسية عميقة. كما حدث سابقاً في الاشتباكات البروتستانتية الكاثوليكية.

ولكن ربما هناك عوامل يمكن أن تساعد في تفسير سبب الخلافات التي تبدو هامشية, يمكن الاستعانة بعلم نفس المجموعة. من أجل فهم أفضل للخلافات الحاصلة بين الجماعات المتشابهة في المبدأ، لننظر الى أربعة مبادئ مستمدة من البحوث النفسية.

1. لايهم مدى التشابه الديني بين الجماعتين، فالاهتمام دائماً يتركز على الاختلافات.

في 1970 عندما دعى عالم النفس ويليام ماكَواير بجامعة ييل عِدة أطفال إلى برنامج “أخبرنا عن نفسك” ركّز البرنامج على المميزات التي يتميز بها كل فرد منهم. وتم الحصول على عدة نتائج منها: “بما أنني امرأة ذات بشرة سوداء, وأعيش في وسط مجموعة من النساء البيض، فإنني أميل إلى التفكير في نفسي على أنني سوداء” ماكَواير وزملاؤه لاحظوا التالي:”إذا تم نقل نفس المرأة إلى مجموعة من الرجال السود، فأنها سوف تستغني عن التفكير بلون بشرتها وتركز على التفكير بكونها أمرأة”, الناس ألسويّين الجنس يتساءلون احياناً “لماذا مثليّ الجنس مدركون جداً لهويتهم الجنسية؟”، وإن كان في الغالب أن ثقافة مثليّ الجنس يمكن ان تعكس الهوية الجنسية للوعي الذاتي.
حتى عندما يكون الناس من ثقافاتين فرعيتين اثنين متطابقتان تقريبا، فإنهم غالبا ما يتجاهلون القرابة ويصبحون على خلاف, مهما كان صغيراً.

2. نحنُ طبيعياً نُقَسّم كلماتنا إلى “نحن” و “هم”، أذا ما كنّا داخل مجموعة أو خارجها.

لقد ورثنا الحاجة في الانتماء من أجدادنا في العصر الحجري، هناك حيث تبلورت صفة العيش في مجموعات. كان هناك سلامة في التضامن. سواء في الصيد أو في الدفاع أو الهجوم، بكل الاحوال، فأن عَشر أيدي أفضل من اثنين. وعلى خُطاهم قمنا بتشكيل الهويات الاجتماعية.
لكن الفوائد دائما تكون مُلحقة بالتكلفة. لو رسمنا دائرة ذهنية تُعرّفنا “نحنُ” ودائرة اخرى “هم”. فإن “التحيز للمجموعة” يكون اكثر تفضيلاً. في التجارب، حتى تلك العينات الموجودة في المجموعات التي تم تكوينها بشكل تعسفي تميل لصالح مجموعتهم. لو قمت بتجميع مجموعة عشوائية من الناس استنادا الى اخر رقم من رخص القيادة او غيرها من الطرق العشوائية سوف تلاحظ ان هذه العينات العشوائية تفضل مجموعتها عند تقسيم المكافآت.

3. المناقشات بين ممن هم متماثلين في التفكير تنتج في كثير من الأحيان “مجموعة استقطاب”

في واحدة من تجاربي الخاصة في وقت مبكر، أكتشفنا أنا والمطران جورج أنه عندما ناقش الطلاب القضايا العرقية المتعصبة للغاية، أصبحوا أكثر تعصباً. وعندما تحدث الطلاب بصورة أقل تعصباً فيما بينهم، أصبحوا أكثر تقبلا. وبعبارة أخرى، الانفصال الأيديولوجي بالإضافة إلى محادثة يعادل زيادة الاستقطاب بين المجموعتين.
وهذا ينطبق على الحياة الواقعية ايضاً. تحليل المنظمات الإرهابية، على سبيل المثال، قد كشفت عن أن العقلية الإرهابية لا تتكون فجأة، لمجرد نزوة. لكنها تتبلور ببطء، وبين الناس الذين يشتركون في التظلّم. كما أن تفاعلهم فيما بينهم بصورة معزولة، يؤدي الى نمو وجهات نظرهم بصورة أكثر وأكثر تطرفا.
من خلال تواصل الناس ذوي الميول المتشابهة، فأن المجموعات الافتراضية في الانترنت في كثير من الأحيان يتم تسخيرها لأغراض جيدة، كما هو الحال في مجموعات صانعي السلام، والناجين من مرض السرطان ودعاة حقوق الحيوان. ولكن صدى مجاميع الإنترنت يُمكّن أيضا المتشككين من تغيير المناخ وبناء نظريات المؤامرة لتضخيم الأفكار والشُبهات المشتركة. العنصريين البيض يصبحون أكثر عنصرية. وتُصبح الميليشيات أكثر عدائية.

4. يرتفع التضامن بين اعضاء المجموعة عندما يواجهون عدواً مشتركاً.

من ابرز الامثلة على هذهِ النقطة هيَ هجمات 11 سبتمبر، وما حدث بعدها من تقاسم التهديدات بين المجموعات المختلفة، وما حدث من ارتفاع الشعور بالانتماء. وانفجار العواطف الوطنية.

في واحدة من التجارب الشهيرة في علم النفس، في عام 1954, قام عالم النفس مظفر شريف بتقسيم أطفال مخيم مدينة أوكلاهوما بصورة عشوائية إلى مجموعتين ليقوما بسلسلة من الأنشطة التنافسية، مع وجود جوائز للمنتصرين. أستمرت على مدى أسبوعين، مع زيادة التفاخر والترابط داخل المجموعة وزيادة العداوة بين المجموعتين، حيث حدثت ملاكمات بالأيدي وعمليات سرقة. أثمرت الاتصالات بين الجماعات المزيد من التهديدات وزادت مشاعر الوحدة الوطنية داخل المجموعة الواحدة, حتى تشارك شريف الأولاد في الجهود التعاونية التي تؤدي الى الأهداف المشتركة، مثل نقل شاحنة عالقة أو توصيل إمدادات المياه الى المخيم.
ديناميكية الجماعة أيضا تؤدي الى تأجيج المنافسات الرياضية للأشبال المعجبين المتحمسين وهو أمر مسلِ، ويزيد من المنافسة الشديدة مع عدم وجود الكراهية الأساسية بين الجماعات المختلفة.
ولكن في ديناميكية الجماعات الاجتماعية الكبيرة، فأن الناس لن يهتفوا للمجموعات الخاصة بهم فقط, وإنما قد يقتلون ويعرضون انفسهم للموت في سبيل الجماعة. تحويل الظلمة المعتمة الى ضياء ساطع قد يتطلب الاعتراف بالوضع النسبي لخلافاتنا، وإيجاد القواسم المشتركة ألعميقة لدينا، وتوسيع التواصل عبر اكتشاف أهداف عالية وسامية تفوق المجموعات.

نحن في أمس الحاجة لتسوية النزاعات، ولكنه أمر شديد صعوبة، خصوصاً في أوقات الأزمات. عندما تشتد الصراعات والصور النمطية تصبح أكثر والأحكام أكثر جمودا والاتصالات أكثر صعوبة. كلا الجانبين يكون عرضة للتهديد، أو الانتقام. ويتمثل التحدي للثقافات بأكتشاف القواسم المشتركة لكي تُحترم الاختلافات. من العراق إلى أيرلندا الشمالية, ومن الكوريتين الى السودان، هذا هو التحدي الكبير الذي يواجهه “التنوع داخل الجماعة الواحدة” في أوقات الصراع.

المصدر:-
http://politi.co/1qm2AMq

#المشروع_العراقي_للترجمة
#سياسة

Like ✔ Comment ✔ Tag ✔ Share ✔

عن Iraqi Tanslation Project

شاهد أيضاً

الجواز الأمريكي لا فائدة منه

يمكنني التنقل حيث شئت بجواز سفري الألماني. ولكن عدد الدول التي تسمح للأمريكيين بالدخول تكاد …

حصرياً: من داخل مخيمات تدريب تابعة لحزب الله لنشر الأخبار الزائفة  

  بقلم: ويل كريسب وسداد الصالحي  بتاريخ: ٢/آب / ٢٠٢٠ ترجمة: رحاب الهلالي تدقيق: ريام …