الرئيسية / بايولوجي / الخمسة عشر لمسة سحرية التي جعلتنا بشر!

الخمسة عشر لمسة سحرية التي جعلتنا بشر!

البشر هم اغرب الانواع التي عاشت في أي وقت مضى، فنحن نملك أدمغة كبيرة وعجيبة تعطينا القدرة على صنع الادوات المعقدة، فهم الافكار المجردة والتواصل مع بعضنا البعض عن طريق اللغة، نحن أيضاً عديمي الشعر تقريباً بالمقارنة مع أسلافنا ونملك فكين ضعيفين، ونبذل جهد كبير في الولادة، فكيف لمثلنا؛ نحن المخلوقات الغريبة أن نتطور؟

1- الحيوانات الاجتماعية(30-60مليون سنة)

الرئيسيات الأولى (فئة من الثدييات)،  المجموعة الى تشمل القردة والبشر، تطورت بعد فترة وجيزة من انقراض الديناصورات. سرعان ما بدأ العديد منهم العيش في مجموعات. هذا يعني أن كل حيوان منهم كوّن شبكة معقدة من الصداقات،  التسلسلات الهرمية والمنافسات. بهذا النوع من المعيشة قد أحدث زيادة منتظمة في القدرات العقلية.

2- الجين المتحكم بتدفق الدم (تغذية الدماغ) (10-15مليون سنة)

البشر، الشمبانزي والغوريلا ينحدرون من قردة منقرضة غير معروفة. في هذا السلف، هناك جين يدعى RNF213 بدأ يتطور بسرعة. الأمر الذي عزز من تدفق الدم الى الدماغ عن طريق توسيع الشريان السباتي.

عند البشر، الطفرات التي تحدث في الجين RNF213 تسبب مرض ال Moyamoya والذي بدوره يسبب ضيّق شديد جداً في الشريان السباتي.

3- الأنفصال عن القردة (جيناتنا بدأت تتغير) (7-13مليون سنة)

أسلافنات أنقسموا من الأقارب الشبيهة بالشامبازني منذ أكثر من 7 ملايين سنة. في البداية، فأننا قد نجدها متماثلة. ولكن بداخل خلاياهم، كان التغير على قدم وساق. بعد الانقسام، بدأت الجينات ASPM و ARHGAP11B بالتغير كما حصل في المنطقة HAR1. ليس من الواضح كيف حدث هذا التغيير،  لكن HAR1 و ARHGAP11B شاركوا في نمو القشرة الدماغية.

4- تدفق السكّر (طاقة الى المخ) (بعد ٧ ملايين سنة)

وصول الطاقة الى المخ بعد انفصال الخط البشري عن خط القردة، حدث تحوّر بأثنين من الجينات SLC2A1 و SLC2A4 والمسؤولين عن بناء البروتين الناقل للغلوكوز الى داخل و خارج الخلية. الميزة التي اخذت الغلوكوز بعيداً عن العضلات لتغذي ادمغة الHominins والتي عززت من قدرة عقولهم وسمحت لهم بالنمو.

5- الطفرات التي حدثت لليد (مهارات الأيدي) (بعد 7 مليون سنة)

 اكتساب مهارة الأيدي الغير عادية، سمحت لنا بصنع العديد من الأدوات الحجرية الجميلة وكتابة الكلمات. قد يكون ذلك جزء من ال DNA الذي يدعى HACNS1، الذي تطور بسرعة منذ انفصال أجدادنا عن أسلاف الشامبانزي. نحن لا نعرف ما الذي يفعله HACNS1، لكنه على الأرجح قد كان فعالا في أَلايدٍ والأذرع المتطورة.

6- فكوك ضعيفة (مساحة أكبر للأدمغة) (2.4-5.3 مليون سنة)

مقارنة مع القردة الأخرى، البشر لايستطيعون القضم (العض) بقوة لأن عضلات الفك التي نملكها ضعيفة. ويبدو أن الأمر مرتبط الى حد كبير الى الطفرة التي حدثت في الجين MYH16 المسيطرة على انتاج العضلات. حدث هذا مابين 2.4-5.3 مليون سنة. الفكوك الضعيفة من الممكن أن تعطي مساحة أكبر لأدمغتنا في النمو.

7-اللحوم على قائمة طعامنا (غذاء متنوع) (1.8-3.5 مليون سنة)

اسلافنا القدماء المشابهين للقرود كانوا على الأغلب يأكلون الفاكهة،  ولكن تشعب الانواع اللاحقة كالأسترالوبيثكس التي اكلت انواعاً عديدة من النباتات، كالأعشاب. ويبدو أيضاً انها قد أكلت الكثير من اللحوم، واستخدمت ادواتها الحجرية في عملية الذبح. المزيد من اللحوم يعني مزيداً من السعرات الحرارية ووقت أقل للمضغ.

8- لا شعر يغطي الجسد (الصلع) (3.3 مليون سنة)

البشر هم قردة تقريبا صُلْع، لا أحد يعلم لماذا، لكن هذا حدث قبل 3-4 ملايين سنة.  ذلك كان عندما تطور قمل العانة الذي أصابنا مرة واحدة وبعدها أختفى شعر اجسامنا تقريبا. تعرضنا لأشعة الشمس، وجلدنا أصبح داكناً، لهذا السبب أسلافنا كانوا  سُودُ البشرة، الى أن/حتى ترك بعض البشر المعاصرين المناطق الاستوائية.

9- كائنات متصلة (جين الذكاء) (2.5-3.2 مليون سنة)

الجين الذي يدعى SRGAP2 قد تكرر ثلاث مرات. نتيجة لذلك، كان لأجدادنا عدة نسخ. بعض منها تطور بحرية، وتحولت واحدة من النسخ الطافرة الى ان تكون افضل من الأصل. ويبدو أنها قد حفزت خلايا الدماغ على  طرد المزيد منها الى العمود الفقري والسماح لها بتشكيل العديد من الاتصالات.

10- أدمغة أكبر (القردة المفكرة)  (2.8 مليون سنة)

الأنسان الحديث ينتمي الى مجموعة أو (جنس) الحيوانات التي تدعى هومو (homo). أقدم أحفورة معروفة للهومو وُجدت في أثيوبيا ويرجع زمنها الى 2.8 مليون سنة. وكأن أول الأنواع ربما هو ال (homo hapilis) ، بالمقارنة مع اسلافهم، فأن هذا النوع يملك أدمغة أكبر من غيرهم بكثير.

11- صعوبة الولادة (رؤوس كبيرة جداً) (200000-2.5 مليون سنة)

بالنسبة للبشر، عملية الولادة صعبة وخطيرة. على عكس باقي الثدييات، فالأمهات بحاجة الى مساعدة دائمة تقريباً.  ذلك لأن المشي على قدمان اثنان يعني قناة حوض ضيقة للطفل للمرور منها، في حين نمت رؤوسنا.  للتعويض عن صعوبة الولادة، يولدون أطفال البشر صغار الحجم ولاحول لهم ولاقوة.

12- التحكم في النار (حرق الأشياء) (منذ مليون سنة)

لا أحد يعرف بالضبط متى استطاع اسلافنا السيطرة على النار. أقدم دليل مباشر يأتينا من كهف (Wonderwerk)في جنوب أفريقيا، والذي يحتوي على رماد وعضام محروقة ترجع الى مليون سنة تقريباً. لكن هناك أدلة على أن اسلافنا قد قاموا بتجهيز الغذاء حتى قبل ذلك الوقت، ومن المرجح أنهم قد استخدموا النار في أعداد غذائهم.

13- الثرثرة (600000-1.6 مليون سنة)

جميع القردة العليا لها حويصلات هوائية فوق اقنيتهن الصوتية والتي تتيح لهم الصياح بصوت عال. ولكن البشر لايملكوها، لأن الأكياس الهوائية تجعل من المستحيل أنتاج أصوات عالة مختلفة، أجدادنا على مايبدو قد فقدوا هذه الميزة قبل أن يتباعدوا عن أبناء أعمامهم من البشر البدائيين، مما يدل على أن البشر البدائيين يمكنهم التكلم أيضاً.

14- جين اللغة (نتكلم أكثر من أي وقت مضى) (500000 الف سنة)

 عدد قليل من الناس لديهم طفرات في الجين الذي يسمى FOXP2. ونتيجة لذلك، فأنهم يواجهون صعوبة فهم قواعد اللغة ونطق الكلمات. الأمر الذي يوحي بأن الجين FOXP2 له بالغ الأهمية للتعلم واستخدام اللغة. الجين FOXP2 قد تطور عند السلف المشترك بيننا وبين الأنسان البدائي (النياندرتال)، لذلك فأنهم يملكون نفس الجين خاصتنا تقريباً.

15- أكل الكاربوهيدرات (تعزيز اللعاب) (100000 الف سنة)

يحتوي اللعاب على أنزيم يدعى الأميليز، المصنوع من قبل الجين AMYI والذي يساعد على هضم النشا. أجداد الأنسان الحديث كانوا من المزارعين الذين يملكون عدة نسخ من جين AMYI أكثر من أولئك الذي بقوا صيادين. هذه الدفعة الهضمية قد ساعدت على نشوء الزراعة، بناء القرى المستقرّة وتأسيس المجتمعات الحديثة.

المصدر: هنا

 

عن Balsam Abboud

شاهد أيضاً

“حمضٌ من بين ملايين الأحماض”: حمض الـ DNA ليس الجزيء الجيني الوحيد

تقديم: مات دافيس بتاريخ: 21. نوفمبر. 2019 لموقع: BIGTHINK.COM ترجمة: هندية عبد الله تصميم الصورة: …

“محرك الوعي” في الدماغ هي منطقة بالغة الصغر

بقلم: ستيفن جونسن بتاريخ: 12/شباط/2020 ترجمة: رهام عيروض بصمه جي تدقيق: ريام عيسى  تصميم الصورة: …