الرئيسية / ثقافة / شعب الزولو Zulu

شعب الزولو Zulu

ترجمة : ليث عبد الرحمن
تصميم :

ملاحظة
* الاقواس بصيغة ” XX ” اشارة ً الى الكلمات المأخوذة من لغة الزولو , مع ترجمة لفظها للعربية .

النطق: زوو- لوو
الموقع: مقاطعة كوازولو ناتال في جنوب أفريقيا
عدد السكان: 9.2 مليون
اللغة: إيسيزولو IsiZulu ؛ لغة الزولو؛ الإنجليزية
الدين: خليط من المعتقدات التقليدية والمسيحية

1- مقدمة
لعديد من الناس , ان الزولو هم شعب افريقي معروف جيداً . مآثرهم الحربية ادت الى نشوء مملكة عظمى كانت تخيف الكثيرين لزمن طويل من سكان القارة الافريقية. ينحدر الزولو من الاقوام التي تتحدث الـ (نجوني Nguni ).
يمكن الرجوع بتاريخهم المكتوب الى القرن الرابع عشر الميلادي .قَــدِم امير الزولو الشاب “شاكا” الى مسرح الاحداث في بداية القرن التاسع عشر , وقام بضم قبائل النجوني Nguni الى قوة مملكة الزولو. حكم شاكا من 1816-1828 , حتى اغتيل على يد اخوته . قام شاكا في فتره ملكهِ بتجنيد الشباب من جميع انحاء المملكة ومن ثم تدريبهم على التكتيكات الجديدة للمحاربين . بعد هزيمة الجيوش المتنافسة واستيعاب شعبه لذلك , قام شاكا بتأسيس “امة الزولو” .
وفي غضون اثنى عشر عاماً , كان قد اقام امبراطورية تعتبر من اعتى امبراطوريات القارة الافريقية والتي قد عرفتها القارة .مع ذلك , في اواخر عام 1900 , غزت القوات البريطانية اراضي الزولو وقد قامت بتقسيم ارضهم على شكل مشيخات , وقد كان هنالك ثلاثة عشر شيخاً. لم يستطع الزولو ابداً من استعادة استقلالهم . وعلى طول منتصف عام 1900 تمت الهيمنة عليهم من قبل حكومات بيضاء مختلفة , حيث كانت الاولى بريطانية واللاحقة كانت افريقية . سعى الزولو الى استعادة مقدار من الحكم السياسي الذاتي , سواء قبل اول انتخابات ديمقراطية لجنوب افريقيا عام 1994 او في فترة لاحقة وإلى حد الآن , ولم يكتب لهم النجاح مع ذلك , وفي كلا الحكومتين .

2- المكان
هناك 9 مليون من الناطقين بالزولو , يعيش معظمهم في مقاطعة كوازولو- ناتال KwaZulu-Natal في جنوب افريقيا.كذلك هنالك بعض المجاميع المتناثرة في المقاطعات الاخرى .تقع حدود مقاطعة كوازولو- ناتال KwaZulu-Natal على موزمبيق في الشمال , وكيب الشرقيه Eastern Cape في الجنوب , والمحيط الهندي على الشرق ,وليسوتو Lesotho على الجانب الغربي.عاصمة المقاطعة هي بيترماريتسبورغ Pietermaritzburg . ارض كاوازولو- ناتال KwaZulu-Natal هي شبه خصبه , مع سهل ساحلي منبسط , وهناك مرتفعات في الجانب الغربي , والعديد من الانهار والجداول. المناخ شبه استوائي ويجلب الكثير من اشعه الشمس ولوقت وجيز , بالاضافة الى امطار شديدة . على الرغم من ان الزولو لازالو يعيشون في مجتمعات ريفية منظمة بشكل تقليدي , الا ان العديد منهم هاجر الى المناطق الحضرية .
على أي حال , ان الروابط بقيت قوية بين سكان المناطق الحضرية والريفية. ان مزيج من العادات التقليدية وطريقة الحياة الغربية قد بدا واضحاً على جميع سكان الزولو تقريباً .

3- اللغة
ان اللغة المهيمنة في جنوب افريقيا هي لغة الـ “إيسيزولو isiZulu ” . اكثر اللغات المحكية في كوازولو- ناتال هي الزولوية والانجليزية.الزولوية هي لغة اصطلاحية وتصلح للأمثال وكذلك تتميز بالعديد من الطقطقات. السمة الخاصة بلغة الزولو هي الاصطلاحات التي تدل على الاحترام, والتي تستخدم للتكلم مع كبار السن (من المرء نفسه) , وخاصة الكهول والناس الكبار , بحيث ان النطق بالاسم الاول لهؤلاء يعتبر كقلة احترام او تقدير .وعليه الاصطلاحات مثل “بابا baba” (الاب) و “ماما mama ” (الام) , لاتستخدم فقط للاقارب من الدرجة الاولى , بل الى كبار الرجال والنساء في المجتمع .

4- الفلكلور
بينما الزولو يؤمنون بارواح اجدادهم “أمادلوزي أو أبافانسي amadlozi or abaphansi ” ايماناً قوياً على الدوام , والتي هي ارواح الموتى . الزولو كذلك يعتقدون بوجود كائن اعلى . “أومفيلينقانجي UMvelinqangi ” (احد الذين جاءوا اولاً) او “أونكولونكولو uNkulunkulu ” (الواحد الكبير جداً) والذي هو إله لأنه قام بالظهور اولاً .هذا الكائن الاعلى بعيداً جداً عن حياة الناس ولا يمكن لأي احد ان يراه .لايوجد اي اداء طقسي اليه “أومفيلينقانجي UMvelinqangi ” . حيث يعتقد الزولو ان ارواح الموتى هي الواسطة بين “أومفيلينقانجي UMvelinqangi” وسكان الارض .الزولو يعتقدون بالحياة الطويلة المتواصلة بعد الموت ,وإن الحصول على عمر طويل ينظر اليه على انه بركة او نعمة . وهذا يعود الى الاسطورة القديمة القائلة على ان الناس قديماً لايموتون بل يعيشون لسنوات طويلة .
الخالق لا يعتقد ان الناس ينبغي عليهم ان يموتوا . قيل انه بعد ذلك دعا الحرباء , وقال (الحرباء , انا ارسلتك الى الناس . اذهبي وقولي لهم على انهم لا يموتون). وعلى الرغم من ان الحرباء بطيئة جداً , لا انه لم يمانع في ذلك . فلقد انتظر من اجل الحصول على الرد . مع ذلك , بعد المشي لمسافة طويلة , شاهدت الحرباء التوت البري وقررت التوقف حينها وأكله .وقالت في نفسها ان الخالق لن ير ذلك . وللأسف رأى الخالق ذلك واصبح غاضباً جداً .بحيث دعا الخالق السحلية , والتي قد جاءت على وجه السرعة .قال الخالق للسحلية قولاً , على ان تذهب وتخبر الناس على انهم سوف يموتون .
انطلقت السحلية مسرعة , وقد مرت بالحرباء في طريقها , وسلمت الرسالة الى الناس . وبعد فترة طويلة , ظهرت الحرباء , وهي تتنفس بصعوبة , وقد اوصلت الرسالة .كان الناس غاضبين جداً وقالوا لها ( لم اضعتي الوقت ؟ لقد تلقينا رسالة السحلية مسبقاً !) وهكذا ان كبر السن بين الزولوين ينظر اليه على انه تشريف خاص من الخالق . كبار السن يعتبرون مقدسين ولذلك هم محترمون دائماً .

5- الدين
ارواح الاسلاف مهمة جداً في حياة الزولو الدينية . القرابين والتضحيات تعمل الى الاسلاف من اجل الحصول على الحماية , والصحة الجيدة , والسعادة .ارواح الاسلاف تعود الى العالم على شكل احلام , وعلل illnesses , وفي بعض الاحيان على شكل افاعي .ان الزولوين يؤمنون باستخدام السحر, وإن اي شيء يتجاوز فهمهم , مثل حظ عاثر او علة ما , سوف تعتبر على انها مرسلة من روح غاضبة . وعندما يحدث ذلك , سوف يتم السعي للحصول على مساعدة العراف (الكاهن) او المعالجين بالاعشاب . هو او هي سوف يتواصل مع الاسلاف او بمساعدة الاعشاب الطبيعية للحصول على خلاص للمشكلة .
تحول العديد من الزولو الى المسيحية (في زمن) الاستعمار . على الرغم من ان العديد من المتحولين للمسيحية , ان عبادة الارواح بعيدة جداً ومن المغفترض على ان تختفي من عندهم .عوضاً عن ذلك , هم يعتقدون بخليط من المعتقدات التراثية وكذلك المسيحية . هذا النوع من التدين هو شائع خاصة بين سكان المدن . وكذلك هنالك المسيحيون المتحمسون والذين يعتقدون بأن الايمان بالاسلاف هو امر خاطئ و قد عفى عليه الزمن.

6- الاعياد الكبرى
يعترف الزولو بالاعياد الوطنية لجمهورية جنوب افريقيا . بالاضافة الى احتفالهم بيوم شاكا Shaka’s Day كل سنة في شهر سبتمبر . يشتهر هذا العيد بالاحتفالات وذبح الماشية وذلك لإحياء ذكرى مؤسس مملكة الزولو . في هذا اليوم المهم , يرتدي شعب الزولو ملابسه التقليديه الكاملة (الملابس والاسلحة), ويقومون بالتجميع حول تمثال شاكا , “كوادوكوزا kwaDukuza” في ستانجر. ان هذا اليوم مليء بالالوان ويحضره كلاً من الشخصيات الوطنية البارزة وكذلك الدولية والذين يمثلون حكوماتهم . “إيزيمبونجي “Izimbongi (اشعار المديح) تغنى لتمجيد جميع ملوك الزولو .من شاكا إلى الملك الحالي، زويليثيني Zwelithini.

7- طقوس الانتقال
يحتفل بشكل خاص بين الزولو عند الولادة , وسن البلوغ , والزواج , وكذلك الموت , وتتميزهذه الاحتفالات وتشتهر بالذبح وتقديم قرابين الحيوانات الى الاسلاف . ان عدم الانجاب او انجاب الاناث فقط يعتبر في تقاليد الزولو من اعظم المصائب . لن يدوم الزواج حتى انجاب طفل ولاسيما ولادة ذكر .ان طقوس سن البلوغ “أوميمولو umemulo ” هي انتقال الى كامل مرحلة البلوغ .
في الوقت الحاضر يتم اداء هذه الطقوس فقط الى الفتيات .انها تنطوي على الانفصال عن بقية الناس الاخرين لفترة كعلامةً على تغير الوضع من الشباب الى مرحلة البلوغ .ويعقب هذا بـ (إعادة الدمج) والتي تتميز بطقوس قتل الحيوانات , والرقص , وكذلك الصوم .بعد هذه المراسيم , يعلن على ان الفتاة جاهزة للزواج .حيث تبدأ ايام المغازلة والتودد .وقد تتخذ الفتاة الخطوة الاولى عبر ارسالها (رسالة حب ) الى شاب يناشد من اجلها .
رسالة الحب الزولوية تتكون من الخرز .مختلفة الالوان مختلفة المعاني وبتركيبات معينة وتحمل رسائل خاصة . يحصل التعارف حينما يقوم رجل شاب بالزيارة او كتابة رسالة الى مرأة ليخبرها على انه يحبها كثيراً .ما ان تقرر المرأة انها احبت ذلك الرجل , فيمكن لها ان تخبره كذلك .
وفي حين ان كليهما قد وافقا على ان كل واحد يحب الاخر, يمكن لهما ان يريا بعضهما في الاماكن العامة , وينبغي على الاباء ان يعلموا بعلاقتهم هذه , حينما يعلمهم على انه يريد ان يتزوج من ابنتهم .

8- القرابة
وعلى النقيض من الحربية التي عرفت عنهم , الزولو حميمون جداً واناس متحابون على المستوى الشخصي .”أوبونتو Ubuntu ” (حرفيا، “انسانية”، “الطبيعة الاخلاقية الجيدة”، “حسن التصرف”) هي اشكال الحياة اليومية للزولو . وهذه اتت من فكرة على ان الانسان هو الاعلى بين جميع الانواع .
هنالك المئات من الامثال كتبت حول الـ “أوبونتو ubuntu ” , وهذه الامثال على صلة بمعاملة الناس , والسلوك الجيد والرديء , والكبرياء , ونكران الجميل , والاخلاق غير الحسنة او الفظاظة , والانحلال الاخلاقي , والغرور , والقسوة , والمكابرة , والذريعة , ومساعدة الاخرين وهكذا دواليك .
“ساووبونا Sawubona ” عادة تكفي لتحية الغرباء , في حين ان التحية الرسمية هي مناسبة اكثر لاولئك المعروفين .حيث تتضمن التحية الرسمية المصافحة لثلاث مرات , في حين يسأل عن حال الشخص وعن علاقته او علاقاتها “نينجاني؟ Ninjani “. ان اخذ الاذن بالمغادرة ينطوي على شكل “سالا/نزال كَ هُل Sala/Nisale kahle” اي (عندك العافية) , وان الشخص الاخر يرد بقوله”اوهامبي/نيامبي كَ هُل Uhambe/Nihambe kahle ” – اي (تصل بالسلامة).
ومن المتعارف عليه ان الصغار وكذلك الشباب يبدأون التحية حينما يلتقون بالاكبر منهم سناً وكذلك الكهول.

9- احوال المعيشة
لا يمكن فصل احوال المعيشة عن السياسة المحلية في جنوب افريقيا . ظروف العيش الخاصة بالزولو تشابه الاخرين من السود .ان الزولو في معظم المناطق الريفية لا يحصلون على الخدمات الاساسية بصورة كافية مثل الكهرباء , والماء النظيف , والاسكان رسمي , والنقل , والمستشفيات او المستوصفات .
الزولو الحضر يعيشون في ما يسمى بالبلدات السوداء او في المساحات المتداخلة للمدن الصناعية . ان ظروفهم المعيشية على الاقل افضل من اولئلك الذين في المناطق الريفية. انهم يشكلون الطبقة الوسطى من الزولو ; الذين تكون حياتهم عادة لا تختلف اولئك الاخرين من الغربيين المتحضرين .
وبما أن التعليم الموجود في المدارس الريفيه السوادء هو في ادنى منزلة , فالناس في هذه المناطق غير مجهزين للهجرة والسعي للحصول على حياة افضل في المناطق الحضرية .اذا هاجر هؤلاء سوف ينتهي بهم الى المناطق الفقيرة للمدن المتداخلة .
في المناطق الريفيه من كوازولو- ناتال , منزل الزولو النموذجي يكون دائرياً ومسيجاً وسقف المنزل من القش .

10- الحياة الاسرية
يصطلح الزولو على العائلة “أومنديني umndeni ” والتي تتضمن جميع الاشخاص المقيمين في المنزل وكل شخص يرتبط مع الاخرين بعلاقة , اما عن طريق الدم , او الزواج , او التبني . ان معظم الاسر الريفية تشمل الاسر الواسعة , الاخوة مع زوجاتهم , والاخوات غير المتزوجات , والاطفال , والاباء , و الاجداد حيث الجميع يقيم في نفس البيت .
كعلامة على الاحترام , الاباء وكبار السن لا يدعون بإسمهم الاولى , وبدلاً عن ذلك تستخدم اسماء القرابة (الالقاب).
ان عائلة الزولو أبوية ;الرجل هو كلاً من رب الاسرة وكذلك رمزاً السلطة . ليس مستبعداً ان الرجال لديهم العديد من العشيقات وكما يحلو لهم , واذا كانوا قادرين على ذلك , وبإمكانهم الحصول على اكثر من زوجة حينما يقررون الزواج .
على النحو التقليدي , كان من المفترض ان لا تخرج النساء اوتقوم بالعمل , وقد كان الرجال هم الذين يتحملون المسؤولية . في الوقت الحاضر ان الوضع الخاص بنساء الزولو قد تحسن قليلاً , ومع ان الكثير من النساء تلقن التعليم .
الزواج طبقي ; الزواج غير مسموح من أي شخص شخص يعود الى رابطة أب واحد , أم واحدة , أم واب , ام وأم. واذا حصل هذا , “أوكودابولا ukudabula ” (حرفيا، “قطع علاقة الدم”) سوف يتم تنفيذ الطقوس الخاصة بذلك .

11- الملابس
اليوم , ملابس الزولو الاعتيادية لاتختلف عن اي ملابس الحضريين الحديثة .في حين ان الملابس التقليدية ملونة جداً .
الرجل , والمرأة , والاطفال يلبسون الخرز كأجدادهم . يرتدي الرجال الـ “أمابهيشو amabheshu ” , والمصنوعة من الماعز او جلد الماشية , والتي تبدو كأنها مريلة الخصر , حيث يرتدونها بالجزء الخلفي .يقومون بتزيين رؤوسهم بالريش والفرو .كذلك الرجال يلبسون عصابات مكشكشة في اذرعهم وارجلهم مصنوعة من جلد الماعز.
النساء ترتدي الـ “إيسيدوابا isidwaba ” : التنورة السوداء الزولوية التقليدية والمصنوعة من الماعز او جلد الماشية .
واذا كانت المرأة غير متزوجة , فقد ترتدي فقط سلاسل الخرز لتغطية الجزء الأعلى من جسدها . واذا كانت متزوجة , سوف ترتدي قميصاً . يرتدي الزولو ملابسهم التقليدية في المناسبات الخاصة مثل يوم شاكا او التجمعات الثقافية .

12- الطعام
ان اقتصاد ريف الزولو قائم على الماشية والزراعة , وبالتالي فأن السلعة الغذائية الاساسية تتألف من الابقار والمنتجات الزراعية . تحتوي هذه على اللحم المسلوق او المشوي ; “أماسي amasi ” (الحليب الرائب), والمختلط مع الجاف , الذرة الاساسية او الجافة , وجبة الميلي mealie-meal المطبوخة (مسحوق الذرة);”أمادومبي amadumbe ” (بطاطا اليام);الخضروات;وكذلك الفواكه .
البيرة الزولوية التقليدية ليست فقط سلعه غذائية اساسية لكنها تعتبر مصدراً غذائياً .الشرب والاكل من نفس الاطباق كان ولازال باقياً كعلامة على الصداقة , وهذا مألوف للأطفال حيث يأكلوا من نفس الاطباق , وعادة ما يستخدم طشت كبير .هذه مستمده من الايمان بـ (تقاسم ما لديك) والذي هو جزء من فلسفة “الأوبونتو ubuntu ” (الانسان).

13- التعليم
الأمية (عدم القدرة على القراءة والكتابة) عالية بين اغلب السود الجنوب الافريقيين .مع ذلك , فأن التعليم يتحسن ببطئ مع الحكومة الجديدة. سابقاً , يذهب الاطفال الى المدرسة فقط اذا كان اباءهم قادرين على ارسالهم اليها .
المدرسة تبدأ من عمر سبع سنين وتستمر الى حوالي اربع وعشرين. بما ان التعليم لم يكن الزامياً , يمكن ان يستغرق التلاميذ وقتاً طويلاً لإنهاء الـدراسة (الدراسة الثانوية) , وان اجتياز الشهادة الثانوية (التخرج) كان ولا زال يعتبر انجازاً كبير عبر المجتمع كله . بعد شهادة الثانوية , يمكن للأباء الذين بإمكانهم ان يرسلوا ابناءهم الى الكلية ان يرسلوهم.
التعليم وتربية الطفل تشبه الحلقة بين الزولوين. ينفق الأباء كل ما لديهم من اجل التنشئة والتعليم لابناءهم . وبدوره , يأخذ الأبناء على عاتقهم الاعتناء بأباءهم واولادهم كذلك حينما يبدأون بالعمل .ان الشخص الذي يكسر هذه الحلقة ينظر اليه على انه منبوذ مجتمعياً , وأحد الذين تناسوا جذوره او جذورها .

14- التراث الثقافي
الزولو مولعون بالغناء والرقص .ان هذه الانشطة تشجع على الوحدة , وخاصة في الاحتفالات التقليدية مثل الولادة , وحفلات الزفاف , والجنائز . تكون الرقصات مرافقة للطبل عادةً .يرتدي الرجال رداءهم على انهم محاربين , ويلوحون بهرواتهم , ويدفعون بدروعهم المصنوعة من جلد البقر الى الامام .
يتوارث الفولكلور الزولوي من خلال القصص , قصص المديح , وكذلك الامثال . بحيث تلك توضح كثيراً تاريخ الزولو و تعلم الدروس الاخلاقية. ان قصائد المديح والثناء (تلقى قصائد حول الملوك وانجازاتهم الكبيرة) اصبحت جزء من الثقاقة الشائعة .

15- العمالة
في الماضي , كان من المفترض فقط ان يعمل الرجال القادرين على ذلك . قبل عام 1970 , وعلى وجه الخصوص في المناطق الريفية , ان التمكن من ارسال الرسائل المكتوبة والحصول على رد هذا يعني ان ذلك الصبي كان مستعداً للذهاب والبحث عن عمل .ان الزولوين الجدد يسعوون الى اكمال التعليم في المدرسة الثانوية .
في اذهان الزولوين , ينبغي ان يستفيد من العمل احد الاباء او الابناء او الاشقاء . بحيث ان الراتب الاول (او المقدار الاكبر) , عادة يعطى الى الاباء مقابل الحصول على بركاته .

16- الرياضة
كرة القدم هي رياضة شائعة جداً بين كلاً من الصبية الشباب والرجال .يتعلم الاطفال هذه اللعبة عبر مشاهدتهم للعب اخوتهم الاكبر منهم سناً . كلما كان الصبية سوية ولم يرتبطوا بعمل مع بعض الاسر او نشاط مدرسي , سيلعبون كرة القدم . , كذلك يتنافس اليافعين في السباحة , وعلى نحو خاص هؤلاء الذي يعيشون بجانب الانهار الكبيرة.
الفتيات , اذا لم تكن في المدرسة , فعلى الارجح انها تساعد امها في البيت . مع ذلك , بإمكانهم اللعب ما ان ينتهين من اعمالهن . ان احد الالعاب الشائعة بين الفتيات , وخاصة في كوارازولو الريفيه , هي “ماسيشايانا/مافاكاثي masishayana/maphakathi ” . حيث تقف فتاتين عكس بعضهما البعض على انفراد , وعادة بما لايزيد عن 165 قدماً (50 متراً). تقف الفتيات الاخريات بينهن , وبمقابل الفتاة التي تمسك كرة التنس . الفكرة لهذه اللعبة هي محاولة لضرب الفتاة الواقفة في المنتصف, وفي حين هي تحاول تجنب تلك الضربة .
اذا ضربتها الكرة او لامست ملابسها, ستكون هي خارج اللعبة .ان تكون قادرة على تجنب عشر ضربات يجعل من الفتاة ان تكسب نقطة . ولأن الحصول على الجزء الاكبر من النقاط يعني ان الفتاة ربحت اللعبة , فبذلك اصبحت لاعبة جيدة في دائرة اصدقائها .فيما يخص احد الالعاب المشتركة لكلاً من الاولاد والبنات هي سباقات المضمار والميدان والتي تنظم كرياضة مدرسية .

17- الترفيه
مراسم الطقوس ايضاً هي جزءاً من المتعه والترفيه عبر المجتمع كله .التقاليد الزولوية لاتشترط دعوات رسمية للتجمع عندما يقدم الغذاء , مثل احتفالات الزفاف والميلاد . يعتقد الزولو ان الطعام ينبغي ان يشارك فيه . لذلك , وصول غير المدعو الى الاحتفال هو شرف للمضيف . ان تلك الحفلات تتضمن غناءاً ورقصاً .
التلفاز شائع جداً بين العوائل الزولوية المتحضرة . امتلاك التلفاز يعتبر ترفاً في ريف الزولو, في حين ان مناطق ريفية قليلة تنعم بالكهرباء .
ان اولئك الذين يستطيعون الذهاب الى السينما والقيام بذلك .هم المراهقين في المناطق الحضرية ,والمولعون بثقافة الشاب الامريكي , وعلى نحو خاص اللبس والغناء , هي جداً شائعة .
بين البالغين ,” ستوكفيلس stokvels” ان ( الجمعيات التطوعية او المشتركة ذات الفائدة ) تقدم دعماً مالياً , والتعامل الصادق , والترويح عن النفس .

18- الحرف والهوايات
الزولو معروفون بالحياكة , وعلى وجه الخصوص اولئك الذين من المناطق الريفية , وكذلك صناعة الحرف , و انشاد الشعر , واعمال الخرز. النساء والاطفال يقومون بالحياكة يومياً – والتي تستخدم كحصير , او مناخل للبيرة , وكذلك سلال من اجل الاستخدمات المنزلية .كذلك يصنعون الـ “كالاباشيسز calabashes” (تزيين القرع واستخدامه كأواني). ينقش الرجال والصبية على مختلف الادوات المنزلية والحلي من الخشب والعظام , وهذه تتضمن المخدات , والصواني ,والمكاشط , والادوات والمنزلية , وكذلك الكراسي .
ان صناعة الخرز او المسبحة هو عمل نسائي اساساً لأن الخرزات يعتقد على انها وسيلة لأرسال الرسائل بشكل غير مباشر .

19- المشاكل الاجتماعية
المصطلحات الزولوية “أوبونتو ubuntu ” و “هلونيفا hlonipha ” تلخص كل شيء حول حقوق الانسان .مع ذلك , فمن الواضح انها بعض الافراد في مجتمع الزولو , خاصة النساء والاطفال يتمتعون بحقوق انسانية اقل من الاخرين .
20- قائمة المراجع

Haskins, J., et al. From Afar to Zulu. New York: Walker and Company, 1995.

Khuzwayo, W. “Kinship Substitutions.” Paper presented at the PAAA Conference in Cameroon, West Africa, 1994.

Macnamara, M. World Views. Pretoria: J. L. van Schaik Pty, 1980.

West, M. Abantu. Cape Town: C. Struik Publishers, 1976.

المواقع :
D. W. Web Design. Zulu Anthropology. [Online] Available http://www.africasafari.co.za/traditional.htm , 1998.

Embassy of South Africa, Washington, D.C. [Online] Available http://www.southafrica.net/ , 1998.

Government of South Africa. [Online] http://www.polity.org.za/gnu.html , 1998.

Interknowledge Corp. South Africa. [Online] Available http://www.geographia.com/south-africa/ , 1998.

Southern African Development Community. South Africa. [Online] Available http://www.sadcusa.net/members/safrica/ , 1998.

المصدر :

http://www.everyculture.com/wc/Rwanda-to-Syria/Zulu.html

#الزولو
#اقوم_قديمة
#افريقيا
#المشروع_العراقي_للترجمة

عن Laith M. Abdul-Rahmen

مُترجم وكاتب في المجالات العلمية والفكرية.

شاهد أيضاً

كيف تركز على شيء واحد فقط

نشر في: موقع فوكس تأليف: ريبيكا جينينغس بتاريخ: 4 سبتمبر 2019 ترجمة: مازن سفان تدقيق …

هل تجعلنا قراءة قصص الخيال أشخاصاً أفضل؟

تقديم: كلوديا هاموند ترجمة: ياسين إدوحموش تصميم الصورة: امير محمد كل يوم يُباع أكثر من …