الرئيسية / إقتصاد / الاقتصاد، بكلمات أخرى

الاقتصاد، بكلمات أخرى

الاشتراكية
لديك بقرتان تعطي واحدة لجارك.

الشيوعية
لديك بقرتان الدولة تأخذها وتمنحك بعض الحليب.

الفاشية
لديك بقرتان الدولة تأخذ كلاهما وتبيع لك بعض الحليب.

النازية
لديك بقرتان الدولة تأخذ كلاهما وتطلق عليك النار.

البيروقراطية
لديك بقرتان الدولة تأخذ كلاهما، ثم تطلق النار على واحدة، و تحلب الأخرى، ثم تلقي الحليب بعيدا.

الرأسمالية التقليدية
لديك بقرتان تبيع واحدة وتشتري ثورا يضاعف القطيع وينمو الإقتصاد تبيعهم ومن ثم تتقاعد معتمدا على الدخل.

سريالية
لديك زرافتان الحكومة تطلب منك أن تأخذ دروس في الهارمونيكا.

الشركة الإمريكية
لديك بقرتان تبيع واحدة، و تجبر الأخرى على انتاج حليب 4 بقرات في وقت لاحق، تعين مستشار لتحليل لماذا ماتت البقرة.

الرأسمالية الاستثمارية
لديك بقرتان تبيع 3 منهم لشركتك المدرجة علنا، باستخدام رسائل أعتماد مفتوحة من قبل نسيبك في البنك، ثم تنفذ عملية مبادلة ديون و حقوق ملكية بالمساهمة في عرض عام، بحيث تحصل كل 4 بقرات مع اعفاء ضريبي لخمسة بقرات.
حقوق الحليب من 6 بقرات تنقل عبر وسيط لشركة Cayman Island Company بشكل سري من قبل المساهم الذي يبيع حقوق 7 بقرات للشركة المدرجة. التقرير السنوي يقول بأن الشركة تملك 8 بقرات، مع وجود أحتمال وجود واحدة اخرى أكثر من ذلك تبيع بقرة لتشتري رئيس جديد للولايات المتحدة و يترك لك 9 من الأبقار،لا تتوفر ميزانية مع الاصدار ثم يشتري الجمهور الثور الخاص بك.

الشركة الفرنسية
لديك بقرتان تنسق اضراب، و تنظم أعمال شغب،تمنع الطرق، لأنك تريد 3 بقرات.

الشركة اليابانية
لديك بقرتان تعيد تصميمهم ليصبح حجمهم عشر حجم البقرة الطبيعي لتنتج عشرين ضعف الحليب من ثم تخترع علبة بقر كارتونية مع الصورة كاوكيمون و تسوقها في جميع ارجاء العالم.

الشركة الالمانية
لديك بقرتان تعيد هندستهم ليعيشو لمدة 100 عام، لتأكل مرة واحدة في الشهر، وتعطي الحليب لبعضهما.

الشركة الايطالية
لديك بقرتان، لكنك لا تعلم أين هم لهذا تقرر أن تتناول غدائك.

الشركة الروسية
لديك بقرتان تعدهم و تتعلم بأن لديك 5 بقرات تعدهم لمرة أخرى و تتعلم بأن لديك 42 تعدهم لمرة أخرى و تتعلم بأن لديك بقرتان تتوقف عن عد الابقار و تفتح زجاجة فودكا أخرى.

الشركة السويسرية
لديك 5000 بقرة. ولا واحدة لك المالكين يدفعون أجرى تخزينهم.

الشركة الصينية
لديك بقرتان لديك 300 شخص ليحلبهم تدعي بأن لديك عمالة كاملة و أنتاج بقري مرتفع ثم تقبض على المذيع الذي أبلغ عن الوضع الحقيقي.

الشركة الهندية
لديك بقرتان تعبدهم.

الشركة البريطانية
لديك بقرتان كلاهما غاضب.

الشركة العراقية
الجميع يعتقد بأن لديك الكثير من الأبقار تقول لهم بأنك لا تملك شي لا أحد يصدقك، لهذا يقصفونك و يحتلون بلدك لاتزال لا تملك الأبقار، لكن على الأقل انت الا جزء من الديمقراطية.

الشركة الاسترالية
لديك بقرتان العمل يبدو جيد جدا تغلق المكتب و تذهب لأحتساء البيرة للأحتفال.

الشركة النيوزيلاندية
لديك بقرتان البقرة التي على اليسار تبدو جذابة للغاية.

 

المصدر: هنا

عن Balsam Abboud

شاهد أيضاً

الاقتصاد الأوروبي ينمو بينما الانبعاثات تنخفض

ترجمة : سهاد حسن عبد الجليل تدقيق: ريام عيسى  تصميم الصورة: أسماء عبد محمد إن …

الجريمة والاقتصاد في حقبة مارغريت تاتشر  

نشر في: موقع “ذي أوبزيرفر” بتاريخ: 27 أبريل 2019 الكاتب: جيمي دوارد ترجمة: مازن سفّان …