الرئيسية / بايولوجي / الحب من وجهة نظرٍ علميّة

الحب من وجهة نظرٍ علميّة

– هناك ثلاث مراحلٍ للوقوع في الحب، يتم إطلاق هرموناتٍ مختلفةٍ لكُلّ مرحلةٍ منها.

– الأحداث التي تقع في الدماغ أثناء الوقوع في الحب لها أوجه شبهٍ مع المرض العقلي.

– السبب في انجذابنا لأحد ما؛ هو أننا قد نكون – بشكل لاشعوري – ننجذب لجيناته.

– الرائحة يمكن أن تكون هامة كالشكل عندما يتعلق الأمر بعامل الجذب. نحن نحب أشكال ورائحة الأشخاص الذين يشبهون آبائنا.

– العلم يمكن أن يساعد في تحديد إذا ما كانت العلاقة ستستمر.

 

• تفاعلات كيوبيد:

احمرار الخدين وازدياد دقات القلب وتعرق اليدين؛ هي بعض الإشارات الخارجية للدلالة على الوقوع في الحب. ولكن داخل الجسم هناك علامات كيميائية مُحدّدة يطلقها سهم كيوبيد.«كيوبيد: أسطورة إغريقية، وهوالطفل الصغير الأعمى الذي يحمل قوساً ويضرب سهامه عشوائياً ليقع من يصيبه السهم في الحب».

عندما يتعلق الأمر بالحب؛ يبدو أننا تحت رحمة الكيمياء الحيوية. حيث قالت هيلين فيشر (Helen Fisher)؛ واحدة من أفضل الباحثين المعروفين في هذا المجال من جامعة (Rutgers) بنيوجيرسي: «نحن نقع في الحب خلال ثلاث مراحل، تُطلِق كلٌّ منها مجموعةً مختلفةً من المواد الكيميائية.

 

• المراحل الثلاث للوقوع في الحب:

المرحلة الأولى: الرغبة

تُحرك الرغبةُ الهرموناتِ الجنسية، وهي التستوستيرون والإستروجين. ولا يقتصر التستوستيرون فقط على الرجال، فقد تبين أنه يلعب دوراً رئيسياً في الدافع الجنسي لدى المرأة. هذه الهرمونات كما تقول (هيلين): «تجعلك تبحث عن أي شيء».

 

المرحلة الثانية: الانجذاب

تُعَد هذه المرحلة مرحلةَ العشق، فعندما يقع الناس في الحب لا يفكرون بأيَّ شيءٍ آخر. و قد يفقدون حتى شهيتهم إلى الطعام وينامون أقل، مُفضلِين قضاءَ ساعاتٍ من الوقت يحلمون أحلام اليقظة حول الحبيب الجديد.

 

وتلعب «الأمَيْنات الأحادية» دوراً هاماً في مرحلة الجاذبية، وهي مجموعة من الناقلات العصبية. ومنها:

1. الدوبامين: ويتم إفرازه أيضاً من خلال تناول الكوكايين أوالنيكوتين.

2. نوريبينيفرين: والمعروف أيضاً باسم الأدرينالين. وهو ما يجعلنا نبدأ بالتعرق ويُزيد من دقات القلب.

3. السيروتونين: واحدٌ من أهم المواد الكيميائية للحب، والذي قد يجعلنا فعلاً بحالةِ جنونٍ مؤقتة.

 

المرحلة الثالثة: الارتباط

وهي ما ستحدد ما إذا كانت العلاقة ستستمر بعد مرحلة الإنجذاب أم لا. فالناس لا يمكنهم البقاء في مرحلة الانجذاب إلى الأبد، وإلا لن يستطيعوا القيام  بأي عمل.

فالارتباط التزامٌ طويل الأمد، وهو الرابطة التي تحافظ على الأزواج معاً عندما ينجبون الأطفال. والمهم في هذه المرحلة هما الهرمونان الصادران عن الجهاز العصبي، واللذان يُعتقَد أنهما يلعبان دوراً في الرباط الاجتماعي:

1. الأوكسيتوسين: يتم إفراز هذا الهرمون من الغدة تحت المهاد «الوطائية» أثناء الولادة، حيث يساعد الثدي أيضاً ليقوم بإدرار الحليب، كما يساعد على تقوية الرابطة  بين الأم والطفل. يتم إفرازه أيضاً من كِلا الجنسين أثناء النشوة الجنسية، ويُعتقد أنه يعزز الترابط عند البالغين خلال اللقاءات الحميمية. وتقول النظرية كلما؛ ازدادت عدد الممارسات الجنسية بين الزوجين؛ أصبح الترابط أعمق.

2. فاسوبريسين: وهو هرمونٌ كيميائيٌّ مهم، يُفرَز في مرحلة الالتزام طويل الأمد. و يتحكم بشكلٍ كبير في عمل الكلى. تم اكتشاف دوره في العلاقات طويلة الأجل عندما بدأ العلماء اختباراتهم على فأر الحقل.

 

 

• فأر الحقل اللعوب:

في مجتمع فأر الحقل الذي يعيش في البراري؛ يُعد الجنسُ مقدمة لرابطةٍ زوجيةٍ طويلةِ الأمد بين الذكور والإناث. ففئران الحقل تنغمس بالجنس أكثر بكثير مما هو ضروري، وذلك لأغراض التكاثر.

كان الاعتقاد أن هرمونا (فاسوبريسين والأوكسيتوسين) اللذان يٌفرَزان بعد التزاوج؛ يمكن أن يقوما بتزييف هذه الرابطة. ففي تجربة أُجريَت؛ أُعطيَت فئرانُ الحقل الذكور دواءً يعطل تأثير (الفاسوبريسين). فتدهورت الرابطة مع الشريك على الفور وفقدوا إخلاصهم، كما فشل في حماية شريكته من الخاطبِين الجدد لودها.

 

• ابحث في جيناتهم:

هل نقع تحت رحمة عقلنا الباطن عندما يتعلق الأمر باختيار الشريك؟ عكف الباحثون على دراسة علم الجذب معتمدين على نظرية النشوء والارتقاء؛ لشرح طريقة البشر في اختيار الشركاء.

فمن مصلحتنا أن نقوم بالتزاوج مع شخصٍ يملك أفضل الجينات الممكنة. ويتم بعد ذلك تمريرها لأطفالنا، وضمان أن أطفالنا سينشأون أصحاء، والذين سيمررون بدورهم جيناتنا الخاصة للأجيال القادمة.

المصدر: هنا

عن Jamal Kassis

خريج علم اجتماع من جامعة دمشق، مترجم.

شاهد أيضاً

“حمضٌ من بين ملايين الأحماض”: حمض الـ DNA ليس الجزيء الجيني الوحيد

تقديم: مات دافيس بتاريخ: 21. نوفمبر. 2019 لموقع: BIGTHINK.COM ترجمة: هندية عبد الله تصميم الصورة: …

“محرك الوعي” في الدماغ هي منطقة بالغة الصغر

بقلم: ستيفن جونسن بتاريخ: 12/شباط/2020 ترجمة: رهام عيروض بصمه جي تدقيق: ريام عيسى  تصميم الصورة: …