الرئيسية / أدب / قصيدتان خالدتان لهولدرلين مع مقدمة خاصة بالمترجم

قصيدتان خالدتان لهولدرلين مع مقدمة خاصة بالمترجم

ترجمة وتقديم: أيوب أوقاسي               

تصميم الصورة: أسماء عبد محمد

 

 

تقديم المترجم:                                                                                      

 

من الحريّ تذكّر ما يمثله فْريدريشْ هُولدرلين بالنسبة لنا كإِنسيَّة جامعَة وبالنّسبة للشعر الغربي خاصةّ؛ افتتن مارتن هيدغر به فكتب عنه “في ماهية الشعر” محاولاً شعرنته، والتي صارت مرجعا لمن يتدارس هولدرلين، فقد وصفه فيها “بشاعر الشاعر” أو من يشعر في ماهية الشعر.

 

كما انهمّ نيتشه في دراسة شعر وشعريّة هولدرلين عشر سنين متواصلة من قراءة وتفهّم.

 

قد اعتبره نقّاد كثر أعظم الشعراء في المجمل، حاول مجاورة الله باللّغة أو أن يرى الكون (الوجود) بعين الله إيّاها، ما أدّاه إلى أن يقضي الأربعين سنة الأخيرة من حياته كمريض عصبيّ، إذ قاده الجنون إلى أن يواصل كشف الكون بما هو كائن (الوجود بما هو موجود)، فكان شعره تجسيدا للتّحرّر المطلق من كلّ ما يمثّل سيستاما (نظاما)، وكل ما يجعل اللّغة تُكْتَنَز في حدود إنسِيَّة ليصل إلى طبقات الكون الأعلى وفي منتهاها الله، بذا كانت الكتابة الشّعريّة عن ماهية الشعر موصلة إلى اللاّمتناهي، إذ كانت غبطته لحياة اليونان القديمة ولتراثهم ولغتهم عنصر الحفر لديه في ما تركوه، فصارت ذخيرته المثلى والإوّالية كما كانت ذخيرة لغات وآداب حضارات الشرق إوّالية كذلك لديه. 

 

مضى يكتب الشعر إلى آخر أيّامه، إلى أن صدرت طبعة خاصة بأعماله الشعرية الكاملة من ألّفها في مرحلة جنونه على غرار الطبعات الكاملة لكلا فترتي حياته، فترة البُرْءْ وفترة المرض.

 

ولعلّ الغريب في مسّنا لهولدرلين عربيا هو ندرة ما ترجم له، وبعض ما ترجم كان من لغات وسيطة دون لغته الأمّ الألمانية، ومن النّافل القول أن شاعرا لديه قرب في النّمط والتصوّر من ثقافة العرب ومن لغتهم وبخاصة الشعر الجاهلي، ويمكننا أن نلحظ ما يجعل مقاربة بين الشعر الألماني وخاصة الرومانتيكي ممثّلاً في هولدرلين من جانب والشعر الجاهلي كما تبيّن في المعلقات الطوال من جانب آخر، يجعلها أقول حقل إشتغال ممكن بل واجب.

 

له أوجه تشابه عديدة نعقلها عند قراءتنا المتأنية للشعر الجاهلي، فيصف الطبيعة هولدرلين في تفرداتها كما هي، بمنطق فلسفي محايث، كما تبدو لنا وللناظر العادي، كذلك يصف الإنسان في تجربته الذاتوية كما يعيشها كفرد دون غيره، بكل ما لمعاني التجربة البشرية الحيّة من همّ داخلي فريد للإنسان بأنّيّته هو هو.     

 

 وهذه قصيدتان اثنان خالدات من أهمّ ما ألّفه بالمطلق رغم كونهما قصارا،ً ننقلها إلى العربية من الأصل الألماني مباشرة مع مقابلتها بنصّ الترجمة الفرنسية.

 

ما حَياةُ البشرْ (Was ist der menschen leben)

 

ما حَياةُ البشرْ                  سَيْمَاءُ الأُلُوهَة.                                                              

 

إذْ هُم يَسُوحُون تَحت السَّماء كلّ الأرضيِّين، شُفْ                                                          

 

لَكن عن طَريق القِراءة، إنْ جَاز القوْل، كَما                                                                

 

في الكِتابة، اللاَّمُتناهي يتكوْثر كذَلك الرَّغدة،                                                               

 

البشَر. السَّماء الضَّئيلة هِيَ هُمْ                                                                               

 

مُنْتهى الرَّفاه؟ بلَى، مِثل الزُّهور،                                                                            

 

سَحَاب الفِضَّة هُم. لكِن من هُناك، هي تُمْطِر                                                                

 

النَّدَى والبَلل. ولكن مَتَى                                                                                       

 

اللَّون الأزْرق يُمْحَى، والبسَاطة تُضِيء                                                                       

 

المُنْطَفِئَ، بادِياً كما الرُّخام، كما النُّحاس،                                                                    

 

إشْعَارًا لِلغِنَى.                                                                                                   

————————————————————–

ما الَله؟ ( ?Was ist gott)

 

ما الَله؟ مجْهول، إلى اللَّحْظة                                                                                     

 

كامِل صِفات له                                                                                                   

 

هُو وَجه السَّماء. البَرْق حقًّا                                                                     

 

هل يَحْنِقُ الله. أكْثر وَاحد                                                                                         

 

غير مرْئِي،            إذْ ذَاك يحْصل في الخَارج. لكنَّ الرَّعد                                                 

 

هو مجْد الله. تَوَلُّهُ الخُلود                                                                                         

 

كَذَا هو التَّمَلُّك، كما مِلْكيَّتُنا نحن،                                                                                

 

هِي لله.                                                                                                            

 

المصدر: هنا

 

عن Fatima Alquraishy

شاهد أيضاً

صعود الكُتاب الأذكياء

كتبه لمجلة “فيلوسوفي ناو”: لوشلان بلوم العدد: 123/ 2017 ترجمة: ياسين إدوحموش تدقيق ومراجعة: نعمان …

كُتّاب عظماء تعرضوا لانتقادات منطقيّة

كتبه لموقع “كوارتز”: أوليفيا غولدهيل منشور بتاريخ: 5/8/2018 ترجمة: ياسر منهل التدقيق اللغوي: نعمان البياتي …