الرئيسية / بايولوجي / تقنية جديدة تتمكن من صنع لقاح لفايروس كورونا في وقت قياسي

تقنية جديدة تتمكن من صنع لقاح لفايروس كورونا في وقت قياسي

بقلم: ستيف باراغونا
بتاريخ 1 شباط 2020
ترجمة: ورود العلاق
تدقيق: ريام عيسى
تصميم الصورة: أسماء عبد محمد
وفقًا لمدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية أنتوني فوشي فإنه قد تبدأ إجراءات اختبار لقاح مضاد لفيروس كورونا الجديد في ووهان خلال أقل من ثلاثة أشهر.
هذا سريع فعلاً, فقد استغرق الأمر 20 شهراً قبل أن يكون اللقاح ضد متلازمة التنفس الحاد الوخيم (سارس) ، جاهزًا للتجارب السريرية.

هذا لا يعني أنه بإمكانك الوقوف في طابور لتلقي اللقاح خلال ثلاثة أشهر. لأن اللقاح يحتاج إلى اختبارات للتأكد من سلامته وفعاليته. وذلك سوف يستغرق شهوراً عدة.

لكن الوقت الذي استغرقه العلماء لتطوير لقاح لهذا الفيروس بعد تفشي المرض هو أقصر من أي وقت مضى، ويرجع ذلك جزئيًا إلى نوع جديد من اللقاحات.

تكنلوجيا القرن الثامن عشر

منذ أن طور إدوارد جينر أول لقاح في القرن الثامن عشر، ضد مرض الجدري، عملت اللقاحات بنفس الطريقة. يحصل المرضى على تطعيم يحتوي على جرثومة ضعيفة أو ميتة أو بعض البروتينات الأساسية للجرثومة. يتفاعل معها الجهاز المناعي للجسم، وفي المرة القادمة التي تظهر فيها هذه الجراثيم، يمكن للجسم التعرف عليه والقضاء عليها.
تقوم الشركات بتنمية هذه الجراثيم أو أجزاء منها في بيض الدجاج أو أحواض الخلايا الحية. يستغرق تصنيع ما يكفي من الجراثيم أو البروتينات لصنع ملايين اللقاحات عامًا أو أكثر في منشآت التصنيع الكبيرة.

في السنوات الأخيرة، على اية حال، بدأ العلماء استكشاف نهج مختلف. بدلاً من حقن جزء من الجراثيم نفسها، تنقل المخططات الجينية لأجزاء من الجراثيم في اللقاحات التجريبية ويقوم جسم المريض بتصنيعها.

العنصر الفعال في هذه اللقاحات هو الحمض النووي DNA أو الحمض النوويRNA، وهي التي تحمل التعليمات الوراثية لبناء البروتينات.

وقال أندرو بيكوس أستاذ علم الأحياء الجزيئي في كلية جونز هوبكنز بلومبرج للصحة العامة: “أنت لست بحاجة إلى فيروس معدي”. إن ما يحتاجه العلماء هو الشفرة الوراثية للفيروس. وقال “لقد أصبح ذلك متاحًا في وقت مبكر جدًا من هذا المرض”.

تصميم اللقاح في ثلاث ساعات

في بادئ الامر اعلن علماء صينيون عن حالات التهاب رئوي غير اعتيادية في الواحد والثلاثون من شهر ديسمبر عام 2019. و بحلول الحادي عشر من يناير قاموا بعزل فيروس كورونا جديد ثم قاموا بنشر جينومه الكامل. مع وجود مخطط جيني للفيروس في اليد قامت شركة اينوفيو الصيدلانية بتصميم لقاح خلال ثلاث ساعات.
إن هذا رائع صحيح؟ قالت كيت بروديريك رئيسة قسم البحث والتطوير في شركة اينوفيو.
إن لقاح اينوفيو يعتمد على الحمض النووي DNA. شركة موديرنا و شركة كيورفاك قاما باستخدام ما يسمى بالحمض النووي RNA المراسل.
اذا كان الحمض النووي DNA هو المخطط الجيني الرئيسي لصنع البروتين فإن الحمض النووي RNA المراسل هو النسخة الفعالة لموقع بناء البروتين وهو ما تستخدمه ماكنة الجسم لتحويل المخطط الجيني إلى منتج جاهز.
كلا الطريقتين يمكن استخدامها عند ظهور مرض جديد. إن شركة اينوفيو لديها لقاح في طور التجارب السريرية ضد مرض سارس المتسبب بواسطة فيروس كورونا آخر. والشركة ايضاً تعمل على لقاحات ضد فيروس زيكا وفيروس ايبولا وفيروس لاسا وفيروس نقص المناعة البشرية.
إن العلاجات المعتمدة على الحمض النووي DNA والحمض النووي RNA لها القابلية على محاربة السرطان ايضاً. حيث أن شركة اينوفيو و موديرنا و كيورفاك من بين الشركات التي تعمل على تطوير علاجات جينية تحارب سرطان عنق الرحم وسرطان الرئة وسرطان الجلد وانواع اخرى من السرطان.
إن هذه التقنية موجودة منذ اكثر من عشرين عاماً قالت بروديريك, ولكنها تقدمت كثيراً في السنوات الاخيرة. لا يوجد لحد الان علاجات تستخدم الحمض النووي دنا او الحمض النووي رنا لعلاج البشر.

التجارب السريرية و المعاناة

وقالت بروديريك رغم أن لقاح الحمض النووي DNA أو الحمض النووي RNA يسرع في إنتاجه ، الا إن “ما يستغرق وقتًا – ويجب أن يستغرق وقتًا – هو عملية اختباره”.

تستغرق اختبارات السلامة في الحيوانات بضعة أشهر بعد التصنيع. ثم يمكن أن تبدأ المرحلة الأولى من التجارب السريرية. حيث تستغرق اختبارات المرحلة الأولى للسلامة لدى المتطوعين الأصحاء ثلاثة أشهر، وفقًا لفاوشي من NIAID.

بعد ذلك، “يمكن الحصول على موافقة طارئة على بعض اللقاحات لاستخدامها في هذه الأوبئة”، قال بيكوس من جامعة جونز هوبكنز، “لا سيما إذا كانت الوسيلة الوحيدة التي يمكن من خلالها توفير مستوى معين من الحماية للناس”.
بمجرد إثبات أن اللقاح آمن، يجب على الباحثين إثبات نجاحه. وهذا سيستغرق عدة أشهر.

بحلول ذلك الوقت، قد يكون تفشي المرض قد انتهى. هذا ما حدث مع السارس. بحلول الوقت الذي حصل فيه الباحثون على لقاح تجريبي خلال تجارب السلامة في المرحلة الأولى، كان الطراز القديم للحجر الصحي قد منع الفيروس من الانتشار.

وقال بيكوس: “هذه هي دائمًا المشكلة التي نواجهها مع تفشي الامراض”. أنه بمجرد انتهاء التفشي “الاهتمام بتوليد اللقاح يتلاشى، والحاجة المتصورة للقاح تتلاشى بعد ذلك” اضاف بيكوس، “إن هذه اللقاحات ينتهي بها المطاف في ارض الاحلام ولا يدفع بها حتى النهاية.”

ولاحقاً مرض جديد يبدأ بالتفشي.
“كان بامكاننا القيام بعمل افضل بكثير للتحضير لهذا الوباء فيما لو كنا واصلنا العمل على لقاح سارس حتى النهاية.”
هذه مهمة كان على المؤسسات الحكومية القيام بها. “و بذلك نحصل على بينات تخبرنا عن صلاحية اللقاح قبل أن نحتاجه.”
المصدر: هنا

عن Fatima Alquraishy

شاهد أيضاً

“حمضٌ من بين ملايين الأحماض”: حمض الـ DNA ليس الجزيء الجيني الوحيد

تقديم: مات دافيس بتاريخ: 21. نوفمبر. 2019 لموقع: BIGTHINK.COM ترجمة: هندية عبد الله تصميم الصورة: …

“محرك الوعي” في الدماغ هي منطقة بالغة الصغر

بقلم: ستيفن جونسن بتاريخ: 12/شباط/2020 ترجمة: رهام عيروض بصمه جي تدقيق: ريام عيسى  تصميم الصورة: …