الرئيسية / رياضة / لماذا يحتاج الكبار إلى اللعب في كثير من الاحيان؟

لماذا يحتاج الكبار إلى اللعب في كثير من الاحيان؟

ترجمة: اسماء الراوي

تدقيق: نعمان البياتي

يأخذ الناس اللياقة على محمل الجد، فهنالك عشرة آلاف خطوة في الماراثون، هل انتهت؟ فلنبدأ بما بعد الماراثون. أوزان متزايدة على رف القرفصاء، ولكن احرص أن تنشرها على مواقع التواصل، وإلا فإنها لم تحدث. واليوغا، يأخذها الناس على محمل الجد أيضاً.
أخذ موضوع الصحة على محمل الجد شيء رائع، ويمكن القول إنه أفضل من عدم التفكير به، وعلى كل حال يقال إن أحد أعظم أسباب الفرح في التمارين هو اللعب، تمارينك البدنية يجب أن تكون قاسية، وإلا لن تحصل على النتيجة المطلوبة، مع ذلك فإن ذلك لا يعني إنه لا يمكن أن تكون ممتعة.
ابتكرت لدروسي العديد من الأنماط تبدأ بتدحرجي حول نفسي على الأرض، وفي الحقيقة ذلك ما ألهمني لممارسة الرياضة في المقام الأول، من خلال حصة الرقص حيث كان الزحف فيها إلزامي؛ إنها تذكرني بسنين صغرى حيث كنت أتدحرج أسفل التلال. لاحقاً نحن نثبت ما يكون عفوياً وممتعاً.
كما إن اللعب يعلمنا مهارات الحياة الأساسية، فنحن نقوم بالشقلبة والتدافع والتدحرج وندمج الدروس باكتساح أوسع في الحياة، فاللعب هو وسيلة لاكتشاف الحدود، والبشر والحيوانات المتقدمة ليسوا الوحيدين الذين يمتلكون مهارات بهذا الشكل، إذ أظهر بحث جديد من جامعة يورك أن الغربان والببغاوات تتعلم من خلال اللعب أيضاً.
الدراسة بقيادة باحثين في جامعة يورك وسانت أندروز أوضحت أن نوعين من الطيور كانوا قادرين على حل المهام بصورة أكثر نجاحاً، إذا كانوا قد استكشفوا الموضوع المتضمن في المهمة مسبقاً.
يقصد الباحثون بالاستكشاف اللعب مع الأشياء: النقر عليها، ودحرجتها، وقلبَها، ومعرفة ما الذي يمكنها فعله. الباحثون اختاروا نوع من الغربان هو غراب كاليدونيا (New Caledonia crow)، والذي لوحظ في البرية وهو يستخدم الأشياء المختلفة، في حين إن ببغاوات كيا (kea parrots) تعد سلالة مخرِّبة، إذ تلعب بخشونة في بيئتها.
الفريق قدم للطيور مكعبات وحبال مختلفة. بعد ذلك قدموا لهم مكافئات لذيذة لمعرفة ما إذا كان باستطاعة الطيور معرفة كيف تستخدم الأشياء تلك لاسترجاع طعامها. الباحثون قاموا بخلط الأدوات في الجلسات الأخيرة ليروا فيما إذا استطاعت الطيور تذكر أي الأدوات تجلب الطعام وكيف، ولقد فعلت الطيور ذلك.
هذا يعني أن الطيور لم تُظهر صراحة طلب معلومات عن الأشياء، لكنها تعلمت عن خصائصها بشكل مناسب من خلال اكتشافها.
لقد دافع الفلاسفة عن اللعب لدهور، فقد لاحظ (آلان واتس) أن المجتمعات الغربية تتعامل مع العمل كمحاولة جادة بعيداً عن أي آثار للعب، إذ رأى أن جمودنا الاجتماعي والجنسي جاء من الحساسية المفرطة للجديّة، فيذكر في ذات السياق أن آلهة الشرق تصفق وتلعب، بينما إله الغرب شخص صارم، مشيراً إلى الثقافة التي أنشأت آلهتها.
بالنسبة لـ (واتس) الغرب فهم المسألة بالعكس: أنت تعمل بجد لتجني ما يكفي من المال للحصول على وقت فراغ لتلعب، ماذا لو أعدنا توجيه تصورنا، بحيث تصبح وظيفتنا تشبه العزف على الجيتار أو الرقص؟ سيكون لدينا الكثير من الطاقة نهاية النهار، وسنستمتع بلعبة الحياة، بدلاً من التوجس من مهامنا بهدف الحصول على مكافئة فيما بعد.
يقترح (واتس) أننا نفعل كل شيء بهذه الروحية، فيقترح ألا تخلق فرقاً بين اللعب والعمل، واعتبر كل ما تقوم به لعبة، ولا تتخيل ولو لدقيقة واحدة أنه يجب عليك ان تكون جاداً.
القول أسهل من الفعل، لكن الفكرة ليست بدون سوابق، فقد تعلمنا جميعا من خلال اللعب في مرحلة ما في حياتنا، سواءً أكان تكديس قطع الخشب على شكل قلعة، أو بمجابهة طواحين الهواء بسيوف خشبية؛ ويعتقد عالم الأعصاب (جاك بانكسكيب) ان اللعب مثل مركب مهم لبنيتنا الوراثية، ذلك أنه عدّ نظام اللعب، إحدى العمليات السبعة الرئيسية للدماغ.
تكهن (بانكسكيب) بأن هذا النظام يساعدنا على تعلم “مهارات بدنية غير اجتماعية” مثل البحث عن الطعام والصيد، فاللعب مهم جداً لتطوير المهارات الاجتماعية أيضاً، من المغازلة والجنس إلى تطوير الصداقات، فهو يساعدنا لمنافسة الاخرين من أجل المكانة، ومد يد العون عند الضرورة؛ (بانكسكيب) يضع اللعب في أساس ما نسميه المجتمع.
(اللعب) قد يكون القوة الأساسية لبناء العديد من الوظائف العليا لما يتعلق بالقسم الاجتماعي من أدمغتنا.
بعد عملية جراحية في الركبة أُخبرت بأن عليّ التوقف عن القفز؛ لم أفهم سبب ذلك، فالقفز هو إحدى الحركات الأساسية الأربعة لأجسامنا، وما عدا الإجهاد المتكرر بسبب الركض، وهي فترة قصيرة تسيطر عليها بالقفز، فقد بدأت بالقفز الصندوقي، لأعزز قفزي العمودي، وذلك لتقوية السلسلة الحركية الخلفية.
الصناديق المرتفعة كانت صعبة في البداية، وإذا فكرت في الأمر كثيراً ستكون صعبة فعلاً، ففي كل وقت أركز فيه على الارتفاع، أفشل في القفز؛ منذ أشهر قليلة مضت بدأت لعبة مع صديقي ومدربي (جيف)، إذ نقوم بالقفز المتبادل، ثلاث مجموعات من عشرة قفزات ذهاباً وإياباً، وقبل أن نفكر في الأمر، وجدنا أنفسنا نتجاوز الارتفاعات التي كانت تبدو مستحيلة.
هل يمكننا ترجمة لعبة النادي هذه الى لعبة مجتمع؟ إذا كانت جميع الأطراف على استعداد طبعاً، لكن البشر يأخذون أنفسهم على محمل الجد، ونحن نأخذ وجهات نظرنا كما لو أنها تمثل الكلمة النهائية للمسائل، خصوصاً عندما نتعامل بالسياسة والدين، وأي دليل معاكس لرأينا مرفوض، أو الأسوأ، تتم السخرية منه؛ وبينما يخلط البعض السخرية باللعب، فإن الذين يضحكون على فضائل الاخرين بلا مبرر وبتعصب أعمى، هم أولئك الخائفين بالفعل من اختبار قدراتهم الخاصة.
لذا نبقى جادين وهو أمر مخجل. جريدة نيويورك تايمز تشير إلى إن العديد من المراهقين يعانون من اضطرابات القلق أكثر من أي وقت مضى؛ القلق هو أكثر اضطراب عاطفي شائع في العالم، وبدلاً من غرس علاقات صحية بواسطة آليات لتخفيف توترنا، نحن نجبر المشاكل التي تقود لمثل هذا القلق الكاسح.
القلق قضية متعددة العوامل والأسباب، وقد عانيت من هذا الاضطراب لمدة 25 سنة – أنا لا أقترح أن تلك الدحرجة أسفل التل سوف تحل كل مشاكل العالم، لكن من الممكن أنها ستساعد؛ نحن لن نستكشف الحكمة من اللعب حتى نجربها، ومن المحتمل أننا لن نكون قادرين على التحليق مثل الطيور، لكن بالتأكيد سنتعلم من مهارتها الأخرى.

المصدر هنا

عن رفل مناضل

شاهد أيضاً

الأدوية المخدرة قد تقلل من أعراض الاكتئاب 

  بقلم: إيريك دبليو دولان ترجمة: الطيب جابر تدقيق: ريام عيسى تصميم الصورة: حسن عبدالأمير …

ماذا تعرف عن سرطان القولون

السرطان الذي قتل تشادويك بوسمان هو السبب الثاني لوفيات السرطان في الولايات المتحدة، والمعدلات اخذة …