الرئيسية / طب / تم ربط الرضاعة الطبيعية بتطوير أفضل للدماغ، والذكاء، والتحصيل الدراسي

تم ربط الرضاعة الطبيعية بتطوير أفضل للدماغ، والذكاء، والتحصيل الدراسي

فعلًا تغيرت أدمغة الأطفال الرضع
وجدت دراسة جديدة للأطفال الرضع الذين يتناولون المزيد من حليب الثدي في ال 28 يومًا الأولى من حياتهم، فأنهم على الأرجح لديهم كميات مطورة اكبر في مناطق الدماغ.
مقارنة مع أطفال الخدج الذي يتبعون نظام غذائي بديل عن اللبن، فالأطفال الذين يتناولون المزيد من حليب الثدي لديهم ذكاء أفضل، وتحصيل دراسي، وذاكرة عاملة، ووظيفة حركة في سبع سنوات من العمر.
(لدينا بيانات تدعم التوصيات الحالية لإستخدام حليب الأم لإرضاع أطفال الخدج حديثي الولادة في المستشفى في وحدة العناية المركزة NICU)، هذا ما قالته واحدة من فريق البحث، ماندي براون بلفور من مستشفى بوسطن والمركز الطبي.
(هذا ليس مهمًا فقط للأمهات، ولكن أيضًا للمستشفيات، وأرباب العمل، والأصدقاء وأفراد الأسرة، حتى يتمكنوا من تقديم الدعم الذي نحتاجه في هذا الوقت عندما تكون الأم تحت الضغط والعمل بجد لإنتاج الحليب لأطفالها).
براون بلفور وفريقها حللوا بيانات من 180 طفل خدج ولدوا قبل 30 أسبوعًا من الحمل في الولايات المتحدة بين عامي 2001 و 2003. وعلى مدى 28 يومًا الأولى بعد الولادة، تم حساب عدد الأيام التي تلقى فيها الرضع أكثر من 50 في المئة من حليب الثدي كجزء من الحصة الغذائية الخاصة بهم.
ثم ربط ذلك بعض الخصائص النفسية والجسدية على حد سواء في ما يعادل مصطلح (عندما “يجب أن” يكون قد ولد الرضع)، وصولًا إلى سن المدرسة.
التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) اخذ مسح على مدا سبع سنوات لحساب الزيادة في حجم المادة الرمادية والبيضاء في جميع المناطق الرئيسية في المخ.
ومن المثير للاهتمام، وجدوا أن الأطفال الذين حصلوا على المزيد من حليب الثدي كانت لديهم المادة الرمادية النووية نامية واكثر عمقًا – وهي منطقة مهمة لمعالجة ونقل الإشارات العصبية عبر الدماغ – وحجم الحصين، ولكن هذه الزيادة في حجم المخ تبدو حتى خارج سن السابعة.
نُشرت نتائجها في مجلة طب الأطفال، واقترح الفريق أن هذه الدفعة الأولى في حجم المخ يمكن أن تعزى إلى حقيقة أن الدماغ في فترة (ما قبل المخاض) هو أكثر حساسية لآثار مفيدة لحليب الثدي في المراحل المبكرة جدًا من التنمية.
تم العثور على آثار لفترة طويلة الامد للجانب المعرفي للأشياء، مع الفريق وجد أن في سن السابعة، كان معدل الذكاء للاطفال أعلى ب0.5 نقطة عن كل يوم إضافي عند تناول أكثر من 50 في المئة من حليب الثدي ، و 0.7 نقطة أعلى لكل 10 مل إضافية من حليب الثدي.
كما أنها ترتبط بكمية حليب الثدي لتحسين وظيفة الحركة، التحصيل الدراسي في القراءة والرياضيات، والذاكرة العاملة، واللغة، والإدراك البصري قبل سن السابعة. وقد شَكلت عوامل مثل تعليم الأم ودخل الأسرة، ومستوى الذكاء لدى الأمهات.
(عمومًا، يبدو أن زيادة التعرض لحليب الثدي يرتبط ليس فقط مع زيادة الذكاء العام، ولكن أيضًا مع تحصيل دراسي افضل، وذاكرة افضل، ووظيفة الحركة في الأطفال الذين ولدوا في فترة ما قبل المخاض أفضل)، كما قال تقارير الفريق.
فماذا يعني هذا للأمهات جديدة؟
في حين تقتصر الدراسة عن حقيقة أنه يمكن أن تظهر وجود علاقة بين بعض المزايا المادية والمعرفية وكمية أكثر من حليب الثدي، وأشارت دراسات سابقة إلى أن الارتباط يمكن أن يرجع إلى حقيقة العناصر المغذية المحددة في حليب الأم التي هي إما تستبدل بغذاء غير اللبن أو تكون بكميات أقل.
كما وضحت هذه الدراسة، انه يمكن أن يكون لها تأثير حقيقي على حياة اطفال الخدج.
بالطبع، حتى يستطيع العلماء تأكيد ذلك، ليس هناك سبب لتفزع امهات الرضع. بدلًا من ذلك، تقول براون بلفور ان النتائج تظهر كم هو مهم للأمهات أن تُعطى الكثير من الدعم الممكن لمساعدتهن على زيادة وتيرة الرضاعة الطبيعية، لأنه لبعض النساء، يمكن أن يكون سهلًا.
(كثير من امهات أطفال الخدج الذين يجدون صعوبة في توفير حليب الثدي لأطفالهن، علينا أن نعمل بجد للتأكد من أن هؤلاء الأمهات لديها أفضل أنظمة دعم ممكن في المكان المناسب لتحقيق أقصى قدر من قدرتها على تحقيق أهداف التغذية الخاصة بأطفالها”، هذا ما قالته براون بلفور.
(من المهم أيضًا أن نلاحظ أن هناك الكثير من العوامل التي تؤثر على نمو الجنين، مع حليب الأم كونها مجرد فرد)، هذا ما اضافته.

المصدر : هنا

عن Mekki H Al-Sarhan

شاهد أيضاً

كيف يمكن لما وراء المعرفة أن يساعد في تحسين حياتك

بقلم : بول راتنر  ١٤ آيار ٢٠١٧  ترجمة : سهاد حسن عبد الجليل تدقيق: ريام …

الأشخاص الحكماء أقل شعوراً بالوحدة! إليكم الأسباب

بقلم: مات دايفيس لموقع: Big Think ترجمة : رهام بصمه جي تدقيق: ريام عيسى  تصميم …