الرئيسية / علوم إنسانية / التفكير التقليدي : كيف يُرتب دماغنا العالم

التفكير التقليدي : كيف يُرتب دماغنا العالم

العالم من حولنا معقد ويتغير بإستمرار. لتنظيمه، نضع اصناف ونرتب مفاهيم جديدة داخلها. للقيام بذلك نطبق استراتيجيات مختلفة. قام فريق من الباحثين في جامعة الرور في بوخوم (Ruhr University Bochum (RU قادهُ الأستاذ الدكتور بوريس سجن (Dr. Boris Suchan) من قسم علم النفس العصبي، والاستاذ الدكتور أونور جانتركن (Prof. Dr. Onur Güntürkün) من قسم البيولوجيا النفسية، ارادوا اكتشاف مناطق الدماغ المسؤولة عن ترتيب هذه الاستراتيجيات.
وتشير نتائج دراستهم بأستخدام ألتصوير بالرنين ألمغناطيسي (MRI) أن هناك بالفعل مناطق مُعينه في الدماغ، تَنشط عندما يتم تطبيق أستراتيجية تصنيف معينه.
عندما نصنف الأشياء من خلال مقارنتها بالنموذج الأصلي, ينشُط التلفيف المغزلي الايسر (left fusiform gyrus) في الدماغ، هذه المنطقه مسؤولة عن تمييز الصورة المجردة. من ناحية آخرى عندما نقارن الأشياء بأمثلة معينة لصنف ما، يحصل تنشيط للحصين الايسر (left hippocampus) في الدماغ. هذا المجال يلعب دورًا هامًا في خزن وإسترجاع الذكريات.
ألتصنيف يقلل من ضغط المعلومات والتفكير بطريقة تصنيفية أو بالتوصيف الخاص يساعد الدماغ في تنظيم العالم المتغير بإستمرار، ويقلل من ضغط المعلومات. وعلماء الأدراك ميزوا بين إثنين من الأستراتيجيات الرئيسيه التي تحقق التفكير التصنيفي : استراتيجية المثال أو العيّنة و استراتيجية النموذج الأولي
عندما نريد معرفة في ما أذا كان حيوان معين ملائم لتصنيفه في فئة (الطيور)، في البداية يجب تطبيق استراتيجية النموذج الأولي بواسطة مقارنتها بالشكل العام و المجرد (للطير)، هذا النموذج لديه الصفات المميزه للصنف مثل المنقار والريش والقدرة على الطيران. لكن عندما نقابل أستثناءات أو قيمة لا تنطبق عليها الصفات مثل الأيموأ والبطريق، قد تكون هذه الاستراتيجية لا جدوى منها. من ثم نطبق استراتيجية النموذج ومقارنتها مع العديد من الأمثلة المعروفة المختلفه لهذه الفئة.هذا يساعدنا في العثور على التصنيف الصحيح، حتى في العلاقات البعيدة.
تداخل معقد لمعرفة أين ينشط دماغنا، عندما يرتب العالم، علماء الاعصاب في بوخوم (Bohum) أجروا تصوير بالرنين المغناطيسي، بينما قام المتطوعين بأستكمال مهمة التصنيف. أظهرت البيانات التصويرية إن كلًا من الأستراتيجيات يتم تشغيلها من قبل مناطق مختلفه في الدماغ. تظهر النتائج ان كلا الاستراتيجيتين تنشأ من مناطق مميزه في الدماغ. لاحظ العلماء ايضًا انه خلال عملية التعلم، يتزامن ايقاع التنشيط في المنطقتين المذكورتين (left fusiform gyrus & left hippocampus). هذا يدل على ان العمليات الإدراكية لا يمكن فصلها بدقه، ويوضح بوريس، من الواجب البحث عن المزيد من النماذج لتوضيح هذا التداخل.
المصدر: هنا

عن Iraqi Tanslation Project

شاهد أيضاً

ماركس ونيتشه

جاك فوكس – ويليامز ترجمة ياسين إدوحموش تصميم الصورة: امير محمد لقد  كان ماركس ونيتشه من …

الحقيقة المخيفة حول ميمات الحرب العالمية الثالثة

بقلم: مولي روبرت ترجمة: سرى كاظم تدقيق: ريام عيسى تصميم الصورة: اسماء عبد محمد غيوم …