الرئيسية / بايولوجي / إكتشاف عظام قديمة تشيرُ إلى أنّ إنسان النياندرتال كان من آكلي لحوم البشر!

إكتشاف عظام قديمة تشيرُ إلى أنّ إنسان النياندرتال كان من آكلي لحوم البشر!

كان النياندرتاليون يدفنون موتاهم، ولكن يبدو بأنّهم قاموا بتحويل أولئك الأموات إلى وجبات طعامٍ أيضًا.

أشار أكبر اكتشافٍ للعظام القديمة في بلجيكا إلى وجود علاماتٍ لما يُـطلَق عليه بـ (الجزارة المتعمّدة) “intentional butchering” حيث أظهرت دراسةٌ جديدة بأنّ أسلافنا في عصور ما قبل التأريخ ربما كانوا يمارسون ما يُـعرَف بـ (أكل لحوم البشر). تقدم النتائج الدليل الأول من نوعه على أنّ البشر القدماء الذين عاشوا إلى الشمال من جبال الألب كانوا يلتهمون لحوم أبناء جنسهم.
البحوث
استخرج الباحثون في جامعة توبنغن University of Tübingen” 99″ عظمةً ومجموعةً من فتات العظام من (كهوف غويت) “Goyet Caves” بالقرب من مدينة نامور “Namur” البلجيكية. قاموا بجمع وتحليل الحمض النووي الريبوزي منقوص الأوكسجين “DNA” لعيّناتٍ من البقايا الموجودة هناك، بالإضافة إلى كمية المعلومات الجينية المتوافرة حاليًّا للنيانديرتال الحديث.
أظهرت نتائج تحليل الـ DNA أنّ النياندرتاليين الأواخر امتلكوا تنوّعًا جينيًّا محدودًا وكانوا متواشجين جدًّا حتّى أنّهم قاربوا على الإنقراض قبل 30,000 سنة. تُـعزّز هذه النتائج بحوث الـ DNA السابقة حول الموضوع ذاته.
علامات الجزارة
ولكنَّ الأشياء المميّزة لهذه الدراسة والتي جذبت الباحثين، كانت مجموعةً من العلامات التي وجدوها على عظام النياندرتال.
يقول الأستاذ الجامعي هيرفي بوجيرينز “Hervé Bocherens”، وهو أحد الباحثين المشاركين في الدراسة، بأنّ هنالك عددًا من الثلمات والخدوش والعلامات على العظام مشيرةً إلى حصول عملية جزارةٍ واسعة. بعض العظام أظهرت علامات للتقطيع والسلخ واستخراج نخاع العظم.
يقول بوجيرينز: ’’تسمح لنا هذه الدلالات أن نفترض بأنّ النياندرتاليين كانوا من آكلي لحوم البشر‘‘.
كيف يمكن للعلماء أن يكونوا متأكّدين من أنّ هذه العلامات تدل على ممارستهم لأكل لحوم البشر؟ يقول بوجيرينز بأنّ بعضًا من بقايا الرنة والخيول المكتشفة في كهوف غويت كانت قد تعرّضت لنفس عملية الجزارة.
مع ذلك، فقد أضاف بوجيرينز بأنّه كان من المستحيل معرفة فيما إذا كانت بقايا النياندرتاليين قد قُـطِّعت كممارسةٍ لطقسٍ ديني أم أنّهم كانوا يقومون بذلك من أجل الطعام.
تحويلها إلى أدوات
بالإضافة إلى ذلك، فقد وجد بوجيرينز وزملاؤه بأنّ عظام الأقارب المتوفّين لم تُـقطَّع فقط، بل تم تحويلها لأدواتٍ أيضًا.
أربعةُ عظامٍ من كهوف غويت (ثلاثةٌ من عظام قصبة الساق وعظمة فخذٍ واحدة) كانت تُـستخدَم في تشكيل الأدوات الحجرية. من جهة أخرى، كانت عظام الحيوانات تُـستخدم عادةً لتشذيب الحجارة.
يقول بوجيرينز بأنّ حقيقة استعمال عظام النيانديرتال لهذا الغرض بالذات كانت شيئًا قد شاهده في مواقع قليلةٍ جدًّا ولكن ليس كما رأى في كهوف غويت فقد كانت أكثر من غيرها من المواقع.
هل كانت هذه المجموعة الوحيدة؟
علاوةً على ذلك، يقول الباحثون بأنّه لم تُـظهر مجموعاتٌ أخرى من النياندرتاليين الأوروبيين إشاراتٍ لأكل لحوم البشر.
بعض المجتمعات التي تم إستخراجها كشفت علاماتٍ على دفن الموتى، بينما أثمرت حفرياتٌ أخرى عن مستودعاتٍ معقّدة من الأدوات الحجرية. يقول بوجيرينز بأنَّ الإختلاف الكبير في سلوكيّات هذه المجتمعات القديمة والصلة الجينية الوثيقة بين النياندرتاليين الأوروبيين الأواخر تثير المزيد من التساؤلات حول التبادل الإجتماعي والمعيشي بين مجموعاتٍ مختلفةٍ من النياندرتال.
المصدر:TECH TIMES

عن Ibrahim Alsakiny

طالب في كلية الطب مترجم في المشروع العراقي للترجمة

شاهد أيضاً

“حمضٌ من بين ملايين الأحماض”: حمض الـ DNA ليس الجزيء الجيني الوحيد

تقديم: مات دافيس بتاريخ: 21. نوفمبر. 2019 لموقع: BIGTHINK.COM ترجمة: هندية عبد الله تصميم الصورة: …

“محرك الوعي” في الدماغ هي منطقة بالغة الصغر

بقلم: ستيفن جونسن بتاريخ: 12/شباط/2020 ترجمة: رهام عيروض بصمه جي تدقيق: ريام عيسى  تصميم الصورة: …