الرئيسية / طب / لا مزيد من حشوات الجذور؟ حشوات الخلايا الجذعية تقوم بإصلاح الحفر في الأسنان بواسطة إعادة نمو العاج المفقود بسبب التسوّس.

لا مزيد من حشوات الجذور؟ حشوات الخلايا الجذعية تقوم بإصلاح الحفر في الأسنان بواسطة إعادة نمو العاج المفقود بسبب التسوّس.

لا شيء يُـمكنه أن يُـدخل الخوف لقلبِ رجل ناضج مثل سماعه أنّه بحاجةٍ إلى حشوة جذر، ولكن التقنية الجديدة لزراعة الخلايا الجذعية في الأسنان يومًا ما قد تجعل العمليات المؤلمة شيئًا من الماضي. الباحثون في جامعة نوتنغهام وجامعة هارفرد “University of Nottingham and Harvard University” قاموا بتطوير حشوات أسنان تُـحفّز إعادة نمو السن، و تَسمح للأسنان بإصلاح نفسها بينما تقوم هي بِمنع حدوث المزيد من التسوّس.

حشوة الأسنان المُـبتكرة تحتاج لإزالة التسوّس بالحفر وزراعتها داخل السن المتسوّس بالضبط مثل الحشوات العادية، لكن ما يحدث حال زراعتها هو ما يجعل هذا المُـنتَج مُـثيرًا للأعجاب. بدلًا من ملئ حفر الأسنان بالحشوة، الخلايا الجذعية المُـحفَّزِة والمزروعة داخل السن تُـشجع إعادة نمو ألعاج – والعاج هو مادة عظمية تُـشكل القسم ألاكبر من السن، كما أفادت بذلك صحيفة نيوزويك “Newsweek”.
في العادة عندما تَحصل على حشوة الأسنان، يقوم طبيب الأسنان بِحفر السن لإزالة التسوّس ويَزرع داخل السن مادة ثابتة بشكلٍ دائمي، عادةً الخزف أو السيراميك أو حشوات الأسنان الملوّنة (الحشوة الضوئية) أو الذهب (قديمًا) أو مُـركّبات معدنية أخرى، تُـوضَع في مكان نسيج اللُّـب داخل السن. لُـب السن هو نسيج حي رخو يتكوّن من الأعصاب والأوعية الدموية، لهذا السبب يكون تحضير السن بالحفر مؤلمًا جدًّا.
آدم سيلز “Adam Celiz”، وهو زميل أبحاث ماري كوري “Marie Curie” في جامعة نوتنغهام ذكر لنيوزويك: ’’إنّهم قاموا بتصميم مادة حيوية صناعية يمكن استخدامها بشكلٍ مُـشابه لحشوات الأسنان ولكنّها تُـوضع بتماسٍ مُـباشر مع أنسجة اللُـب السِّـني لتُـحفّز الخلايا الجذعية الأصلية في السن على إصلاحه وتجديد نسيج اللُـب وألعاج المُـحيط به‘‘.
في بعض الأحيان يكون التسوّس سيئًا جدًّا وحالته متقدّمة إلى درجة أنّ الحشوة لا تكفي لمنع العدوى الإضافية، على الرغم من تفكيرنا بأنّ تسوّس الأسنان هو حالة مزعجة ولكنّها مشكلة بسيطة غير ضارة، في حالات نادرة جدًّا، يُـمكن أن ينتشر تسوّس الأسنان و يصبح حالة خطرة جدًّا في حال لم تُـعالج. عدوى الأسنان الخلفية العليا يمكن أن تنتشر إلى الجيوب الواقعة خلف العين، والتي عن طريقها يمكن أن تدخل إلى الدماغ وتسبب الموت.
عندما تفشل الحشوة الإعتيادية في السيطرة على العدوى، فإنّ طبيب الأسنان سينصح بإستخدام حشوة الجذر، هذا الإجراء يتطلّب إزالة لُـب السن والأعصاب والأوعية الدموية وتنظيف قنوات الجذر من البكتيريا والمخلّفات وتعقيمها، كما جاء في بي جي ار “BGR”، فجوة اللُـب وقنوات الجذر المفرّغة تُـملَأ بإستخدام مادة تُـعرف بالكتة بيركة “gutta-percha” بشكلٍ دائمي لتحفظ السن مُـعافى وتمنع المزيد من التسوّس. لسوء الحظ، بسبب إزالة المادّة الحيّة من السن، فإنه من المرجّح جدًّا أن يُـفقَد مع مرور الزمن.
تمكّن الجهاز الجديد من إلغاء الحاجة إلى هذة الإجراءات المؤلمة من خلال ضمان عدم وصول التسوّس إلى الحالة المتقدّمة أوّلًا وبالسماح للمرضى بإعادة تنمية أسنانهم المُـتضرّرة.
بالفعل مُـنحَت حشوة الأسنان المبتكرة جائزة الجمعية الملكية للكيمياء بعدما وصفها الخبراء بكونها ’’نموذج جديد للعلاجات السنّية‘‘ كما جاء في النيوزويك. يأمل العلماء الآن بتطوير التقنية مع الشركاء في القطاع الصناعي لجعلها متوفّرة للإستخدام التجاري. بينما يكون من المبكّر جدًّا أن ترى هذه الأداة الجديدة متوفّرة في عيادات الأسنان المحلية، فإنها بالفعل تقترح بأنّ الأيّام السوداء من تسوّسات الأسنان المؤلمة قد تنتهي قريبًا.
المصدر:- Medical Daily

عن Reyam Issa

شاهد أيضاً

فوسفات الكلوروكين قد تساعد في علاج فايروس كورونا

تجارب سريرية تجرى لتحديد عقاقير فعالة لعلاج فايروس كورونا الجديد .   ترجمة : سهاد …

السجائر الالكترونية تؤثر على الأوعية الدموية حتى بدون النيكوتين

ترجمة: حيدر هاشم تدقيق: ريام عيسى تصميم الصورة: أسماء عبد محمد   ربما تكون السجائر …