الرئيسية / ثقافة / قراءة في كتاب: روائع نظامنا الشمسي

قراءة في كتاب: روائع نظامنا الشمسي

الكاتب:بريان كوكس
ترجمة الملخص: رعد طالب
بوستر: فريد مندلاوي
———————-
“الفضول هو الوقود الذي يزود صواريخ حضارتنا للانطلاق نحو الامام”

هذا هو لُب الكتاب البانورامي للفيزيائي المميز بريان كوكس.
هذا عرض لهذا الكتاب الأكثر من رائع نتمنى ان نراه مترجماً ليرفد المحتوى العربي في الثقافة العلمية.

———————-
“انني اعلم ان الطبيعة الارضية سريعة الزوال” فكّر الفلكي الاغريقي بطليموس قبل الفي سنة،ثم اردف يقول”ولكنني عندما كنت أتتبع اثر الاجرام السماوية وهي تدور جيئة وذهابا فأنا لم اعد اضع قدمي على الارض ، فانا اقف في وجود زيوس نفسه وآكل من طعام الآلهة ما أشاء”.

لقد فُتنت الانسانية منذ فجر التاريخ بالكون، فلم تكن بمثابة تنويم مغناطيسي له سحره الأخاذ فقط، بل انه ذلك الوعي المنعكس من الذات الذي خَبِرهُ بطليموس الى الارتباط الحميم بين عجائب الحياة على الارض والسحر الموجود في اقرب جيراننا الكونيون.

هذا السحر وهذا الجمال، هو ما يستكشفه لنا الفيزيائي بريان كوكس في كتابه “روائع النظام الشمسي”، هذا الكتاب الرائع الذي يحتفل بروح الاستكشاف تم اخذ عنوانه من سلسلة لهيئة الاذاعة البريطانية عن هذا الموضوع.

منذ بداية الكتاب، كوكس يبدأ بتذكيرنا ان الحفاظ على روح الاستكشاف يمتلك جانبين، الاول متعته الآسرة والثاني هو الألتزام الاخلاقي باستكشاف الكون-وبالأخص في الاوقات التي يواجه فيه العلم والاستكشاف الكوني تهديدات مأساوية من اللامبالاة والإهمال من السلطات، التي من المفترض ان من مهامها الاساسية هي تزويد الاستكشافات والعلم بالوقود اللازم للمضي قدماً، وتغذية روح الأستكشاف لدى المواطنين وزرعها عميقاً داخلهم..
روح الاستكشاف ، هي من اهم الافكار التي يجب الاحتفال بها ، هي نداء الروح التي ألهمت ملاحي البحار وروّاد الطيران ورحلات الفضاء ، فالتوصّل الى عوالم ما وراء أيدينا هو سائق أساسي للتقدّم وقوت ضروري لروح الأنسان.
الفضول هو الوقود الذي يزود صواريخ حضارتنا”للأنطلاق نحو الامام، فإذا انكرنا تلك الرغبة الفطرية القوية ، بسبب مخاوف ما او الأتجاه الى امور قد تبدو اكثر إلحاحاً ، فإن هذا سيُقلّص من حدود طموحاتنا بل سيقلّص حدود مجالنا الفكري والبدني ايضا. نحن جزء من نظام بيئي أوسع من الأرض بكثير ، وأن ازدهارنا -بل البقاء على قيد الحياةعلى المدى الطويل-يتوقف على فهمنا للكون وتوسيعه.

يُقارن كوكس في كتابه الرائع، ظواهرنا الارضية -التي قد تبدو عادية لنا- بظواهر نظامنا الشمسي والآليات التي تحكم ذلك النظام الشمسي،فالأعاصير على سبيل المثال تُعطينا مثالا عن كيفية تولّد نجمنا ، فالعمليات التي قادت تلك العواصف الدوّارة العملاقة وتحت طاعة قوى الفيزياء نفسها التي على الأرض، شكلّت لنا محور السديم الخاص بنا قبل خمسة مليارات سنة، وبدأ الدوران باستمرار وتسارع، وتحت تلك الفوضى، تمخّض النظام الشمسي المبكر الى حيز الوجود.
نعم، هذه هي الطريقة التي ولّدت نظامنا الشمسي، قرص من الغبار والغاز يمتد المليارات من الكيلومترات في الفضاء تشكّلت حول نجم ساطع جديد، ثم بعد عدة مئات ملايين من السنين انهارت اجزاء من تلك السحابة لتشكّل الكواكب والاقمار ، نظامنا الشمسي في تشكّله، هو رحلة بدأت من الفوضى الى النظام!.
ويستمر كوكس في مقارناته بين الظواهر الارضية الخلابة وبين نظامنا الشمسي وتعقيده اللامتناهي، فالبحيرات الجليدية في آيسلندا قدّمت لنا رؤية عن طبيعة حلقات زحل، وان القمر تيتان هو الاكثر مشابهة لجو الارض في مجموعتنا الشمسية.
وفي النهاية يُجيب كوكس عن السؤال:
هل ان استكشاف الكون جعلنا -بطريقة واخرى- نرى انفسنا اكثر تفاهة ، فكوكبنا الصغير هو واحد من تلك الكواكب التي تدور حول نجم واحد من بين مئات المليارات من النجوم؟!.
يقول كوكس: انا لا آخذ بهذا الرأي ، لأننا اكتشفنا ان وجود الحياة يستغرق مزيج نادر من الحظ وقوانين الطبيعة لانتاج كوكب يدعم انتاج حضارة، ان هكذا رؤية هي التي ستسمح لنا بأستكشاف الكون وفهمه.
ويردف كوكس قائلا:
ان حضارتنا هي الاكثر روعة والاكثر إثارة للتعجب في هذا النظام الشمسي ، واذا كنت ستبحث من خارج النظام الشمسي عن الحياة فستجدها واضحة المعالم، فلقد كتبنا أدلة وجودنا على سطح كوكبنا ـ واصبحت حضارتنا البشرية منارة تُحدد كوكبنا موطن للحياة.روائع النظام الشمسي هو كتاب مميز ، انها دعوة للانطلاق بالعقل والاستكشاف الى مديات اوسع ، والانحناء طويلا لمن ساهم في فتح الآفاق عبر تاريخ البشرية..

الرابط:http://www.amazon.com/exec/obidos/ASIN/0062293451/braipick-20

#فيزياء #فلك #كتاب #كُتب #المشروع_العراقي_للترجمة

عن Iraqi Tanslation Project

شاهد أيضاً

كيف تركز على شيء واحد فقط

نشر في: موقع فوكس تأليف: ريبيكا جينينغس بتاريخ: 4 سبتمبر 2019 ترجمة: مازن سفان تدقيق …

هل تجعلنا قراءة قصص الخيال أشخاصاً أفضل؟

تقديم: كلوديا هاموند ترجمة: ياسين إدوحموش تصميم الصورة: امير محمد كل يوم يُباع أكثر من …