الرئيسية / أجتماع / الدليل الموجز لأساسيات لعبة متماسكة متينة راسخة ومحكمة لأي علاقة
Young couple walking hand in hand in rural landscape

الدليل الموجز لأساسيات لعبة متماسكة متينة راسخة ومحكمة لأي علاقة

بقلم: كوينتوس كورتيوس

عندما يدخل المراهقين معترك الحياة وتبدأ اللعبة، فإنهم يرتكبون اخطاء كثيرة. وأنا كنت واحداً منهم. ولا زلت إرتكب الاخطاء بشكل مستمر. ولكن بحكم الخبرة التي اكتسبتها بإنهيال السنوات عليّ هذه الخبرة جعلتني على معرفة بإلاخطاء التي إرتكبتها. معرفة الأخطاء هي اول خطوة نحو التصحيح. كنت اقرأ مؤخراً في قسم “اللعبة The Game” على الشبكة العنكبوتية التي ذكرتني ببعض الحقائق الأساسية لديناميكية ذكرـ انثى التي إرى أنها مهمة جداً ويجب إن تتكرر مراراً. ولا تتغير إبد. لن تشعر بالملل بتكرارها بل ستثبت في عقلك مع التجربة والخبرة الحياتية لأن النظرية غير كافية بلا تطبيق.

 

 هنا بعض الحقائق الأساسية حول الرجل والمرأة التي كنت اتمنى معرفتها بعمر أبكر قليلاً

١ـ طاقة الذكور تختلف عن طاقة الاناث

طاقة الذكور تعمل على إزالة الحواجز والتغلب على العقبات وتحقيق الاهداف. التطور شكّلْ هيئتنا هذه، من البديهي الرجال منطقيين ويواجهون المشاكل بنهج مبني على إفتراضات منطقية غرضها التغلب على الصعاب ولكن النساء لا يشبهون الرجال. إنه خطأ الرجال ليتوقعوا من النساء إن يفكروا بإنماط تفكيرنا نحن الرجال. طاقة النساء تتمثل بالعمل على الترابط وإيجاد وصلات عاطفية والانفتاح لتلقي الحب. النساء غير مقيدات بمنطق معين كما حال الرجال. النساء تعمل على إسس عاطفية وبديهية. الرعاية (يقصد النساء لانهن من يربيّن الاطفال) لا تعني كسر الحواجز والتغلب على الصعاب.

حسناً، قد تقول في داخلك (وماذا يعني ذلك؟!) إنا إعرف هذا من قبل؟. أنت تعرف ولكن الكثير من الاشخاص لا يعرفون الآثار المترتبة على الاختلاف الطاقي بين الذكر والانثى. الفشل في تقدير هذا الفرق الجوهري يقود إلى مشاكل لا حصر لها.

٢ـ النساء لن تعلمك كيف تصبح رجلاً

تتوقع النساء منك إن تعرف كيف تكون رجلاً. لا تحب النساء ان تعلم الرجل كيف يصبح رجل. (بالطبع، النساء هذه الايام تنسى هذا، معظم الرجال لم يتعلم كيف تكون الرجولة، والمجتمع يحارب وبنشاط الذكورية اشكروا اخواتكم النسوية على ذلك طبعاً).

عندما تخرج البنت مع رجل لا تريد ان تأخذ قرارات كبيرة. كل ما تريده هي أن تخرج وتظهر بإحلى إطلالاتها وتدعك تقود الطريق تتوقع منك ان تبادر وهذا ما يجب إن تفعله دائماً.

٣ـ إعرض عن إزعاج البنت بسلوك اليائس والمحتاج.

عندما يلتقي رجل بإمرأة لأول مرة فإنه يبدأ يرسم في ذهنه كل أنواع السيناريوهات حول ماذا سيفعل لها في المستقبل. الرجال بطبيعتهم مخططين منهجيين. وللمرة الثانية، التطور جعلنا هكذا. ولكن المشكلة مع هذه العقلية هي أنها يمكن أن تقود إلى سلوك مشبع بالعطش أو الحاجة أو اليأس.

ينبغي إن تكون طريقة تفكييرك مرّكزة على إن تجد المتعة وممارسة الجنس. هذا كل ما في الامر، سأقولها مرة أخرى المتعة والجنس فقط. توقف عن التفكير في الاشارات واللفتات والمعاني السرية وراء الاشياء، هذا لأن الرجال يشغلون تفكييرهم بهذه الامور دائماً: أي انه يحاول إن يفرط في تحليل كل شيء،  أنسى هذا!. لا يجب عليك أن تبحث عن خطط محكمة ومحبوكة للأمور وتحدد طبيعة العلاقة ودفعها إلى نوع من الالتزام. إذا كنت تبحث عن علاقة تذكر إن المرأة بحاجة لوقت لتسمح لمشاعرها نحو الرجل بالنمو فمحاولتك لتسريع الامور ستؤدي إلى نتائج عكسية دائماً.

عندما يتعلق الأمر بالمكالمات والرسائل.يجب عليك إن تدع المرأة تفعل الشيء الكثير من ذلك. إنا اعلم إنه شيء بديهي ولكن هذا الخطأ الاكثر شيوعاً. الرجال عطشى، سيفجر هاتف الفتاة من المكالمات والرسائل. حباً بالله، توقف عن ذلك. مرة واحدة بالاسبوع كافية وزيادة، في البداية إذا كانت معجبة بك بالمستوى المطلوب هي من ستتصل بك وترسل الرسائل طوال الوقت.

 

٤ـ النساء تكره سلوك المحتاج واليائس

بديهي؟ نعم: ولكن النساء فعلاً تكره هذا الشيء، سلوك المحتاج يخرب أي انجذاب.

ولكن مرة أخرى هذا المبدأ يُنسى دائماً. الانجذاب ليس خياراً ولو كان هناك انجذاب يمكنك إن تشعر به إذا كنت تفهم أشارات الإناث ولكن ما تفعله مع هذا الانجذاب عائد لك.

هل ستخرب الامر على نفسك؟ أم إنك ستتعامل مع هذا الانجذاب بثقة وتعمل على إستمرارهُ بطريقة تقود إلى ممارسة الجنس؟ واهم شيء من هذا تجنب سلوك المحتاج.

الكثير من الرجال يخربون على أنفسهم بالرجوع إلى إنماط سلوكية غير مسؤلة أو سلوكيات محتاجة. يتصلون كثيراً ويستخدمون لغة جسد تظهر إنعدام الثقة أو غير ذلك. إعتقد إن الكثير من هذه السلوكيات المحتاجة من الصعب جداً نسيانها لأنها بقايا تصدمات في الطفولة. أصعب شيء في العالم هو نبذ عادة سيئة مثل هذه عدد قليل من الرجال هم بطبيعتهم واثقين من أنفسهم ولكن يجب عليك إن تتعلم وتفعل ذلك.

 

٥ـ لا تقبل إن تضعك البنت في مكان الصديق

انت لست شخص مثلي كي تتحذك البنت كحبيبة. عندما تحاول بنت إن تضعك في مكان الصديق إمضِ بحياتك واتركها لا تبقى حولها وترضى بوضعك الحالي كمثلي المُتخذ كحبيبة. عليك ردها بقول “إنا لست مهتم بذلك الآن” أو شيء من هذا القبيل. إنا لا إريد أن أكون صديقك ولكن وإعلميني إذا غيرتي رأيك. وإمضِ بحياتك.

عليك إن تمضي بحياتك بجدية ولا تندم على ما فعلت الفتاة بحاجة لمعرفة إنك تمتلك إطار حدودي لا تتعداه. تريد إن تعرف إنها إذا دفعتك إلى مكان غير مكانك الصحيح ستقف لها وستقول “أسف هذا خارج حدودي”. إكبر خطأ الرجال هذه الايام هو عدم رسم إطار حدودي لتصرفات النساء.

على البنت إن تعرف أنها إذا دفعتك كثيراً ستلاقي العواقب. وقتك الثمين جداً. كونك صديق مثلي لن يعطيك سوى مخدر وسيخسرك وقت ثمين الذي يمكنك إمضاءهُ في البحث عن فتاة إفضل منها التي تستحق إهتمامك.

٦ـ لا تفصح عن كل مشاعرك

النساء دائماً يكوننْ أكثر انجذاباً للرجال الغامضين. عليك إن تجعلها تتعب من اجل إهتمامك لا تفصح عن كل شيء عندما تفصح عن كل مشاعرك انت بالحقيقة تحرم البنت من رغبتها بالفوز بحبك. لا أحد يقدر الاشياء التي يحصل عليها بسهولة.

٧ـ أفهم الغرض من الاختبارات المزعجة

ستنهال عليك البنت بالاختبارات المزعجة بإستمرار. هذه هي الحياة يا أخي هذه طريقتهن في سبر غور الرجل ومعرفة إذا كان حقاً الرجل المنشود أم الرجل الذي سينهار ويستسلم. يريدْن إن يعرفن إذا كنت ستبقى في مكانك لا تتزحزح. هذه الاختبارات تأتي بمختلف الاشكال والأساليب والنكهات ولكن الشيء الرئيسي والهدف منها هو الحفاظ على مكانتك ومركزك كرجل. لا تسمح لأي فتاة أن ترميك خارج إطار حياتك الخاص بك. إجعل ردك ذكي وواثق وحازم مع روح الدعابة ولكن لا تنسى إبداً إنهدفها دائماً هو رؤية ردة فعلك.

٨ـ لا تدخل في نقاش مع فتاة حول لعبة أو موعد غرام

انت تهدر وقتك، النساء لا يتكلمن بصراحة في هذه المواضيع أبداً أو أنها ستحاول ارباك أو تعطيل هذه المواضيع. لاتقبل نصيحة بنت حول موعد غرام أو علاقة أبداً النساء ترى الاشياء من منظورها الخاص وليس من منظار الرجل.

٩ـ إترك الهاتف

الغرض من الهاتف هو تحديد المواعيد الغرامية فقط. ليس الهدف من الهاتف الدخول في محادثات تطول لساعة او دردشة تطول لأكثر من ساعة مع فتاة تحاول إن تخرج معها في موعد غرام. الكثير من المحادثات تقلل الانجذاب. كل الاشياء التي تريد قولها يمكنك قولها لها وجهاً لوجه. الكثير من الرسائل والمحادثات ستقودك إلى إن تجعل البنت منك صديق لها. أو ستفهم من هذا إنك تريد إن تنام معها فقط. تذكر سلوك المحتاج والعطشان هو الوقود لتغذية الفتاة فكرةْ كونها غير شريفة.

١٠ـ إظهر بإحلى إطلالتك

لا يوجد راحة في المظهر الحسن. انت دائما على إهبة الاستعداد وفي المقدمة والجميع ينظر إليك ولن تحصل على فرصة ثانية. أجعل لباسك ولياقتك وفتانتك وطريقة تعاملك دائماً في الاعالي. الحياة قصيرة جداً، لا تفسد فرصتك، عندما ترى فرصتك لا تقف عاجزاً ولا تتردد يُنتظر منك دائماً إن تبدو بحالة جيدة ولباس جميل.

كن متكلم لبق وواثق الخطوة، الثقة مفتاح كل شيء. انت تعرف هذا ولكنك بحاجة إلى معرفته مرة أخرى لتعرف إذا كنت بحاجة لبرمجة عقليتك لتساعدك على الحفاظ على إطارك الخاص بك. وأعتمد فلسفة مفيدة مثل الرواقية والبوذية.

١١ـ لعبة لا تنتهي

انت ستلعب باقي عمرك سواء كنت متزوج أم لا اللعبة لا تنتهي أبد. فالنساء ستختبرك وتتعرف على خطوطك الحمراء. إنها طبيعة النساء إقبلها ولا تفكر ولو للحظة أن بإمكانك نسيان كل هذا وتجلس في طريق ريفي في يوم مشمس وحيداً ستمتع بحريتك. الحياة ليست للقلب الضعيف. اليوم الذي ستتوقف فيه عن اللعب هو اليوم الذي ستتوقف فيه عن التنفس.

١٢ـ فكرة أخيرة

بعد قراءتك لكل هذه الإساسيات ستقول في نفسك إنا إعرف كل هذا وربما تكون على حق فيما تقول ولكن التحدي هنا هو وضع هذه الأساسيات تحت التنفيذ كل شخص يدعي معرفتها ولكن في الممارسة العملية سنرى الأخطاء مراراً وتكراراً. لإن تنفيذ هذه المبادئ يقيدك بالإنظباط والادانة.

وأهم ما في كل ذلك أنك ستعرف إن الحياة ليست سهلة وأنك ستتعذب لتعرف أنه لا توجد طرق مختصرة ولا عصا سحرية.

المصدر: هنا

عن Bahaa Mohammed

مترجم ومصمم عراقي

شاهد أيضاً

هل اصبحت الدراسة الجامعية سهلة جداً؟

كتبه: جو بينسكر لموقع: ذي أتلانتك بتاريخ: 23/ 7/ 2019 ترجمة: فاطمة القريشي تدقيق ومراجعة: …

لهذا يجب أن تعلم أطفالك الطبخ

تقديم : مولي براينبام  بتاريخ :5_12_2019  ترجمة: دعاء عماد  تدقيق: ريام عيسى تصميم الصورة: امير …