الرئيسية / معلومات عامة / جرائم القرن: تيد باندي Ted Bundy، 1978

جرائم القرن: تيد باندي Ted Bundy، 1978

يدري الشيطان متى يكون جذاباً، و تيد باندي Ted Bundy كان وسيماً، مثقفاً وساحراً، إلى أن بدأ بخنق و تشويه ضحاياه. كان يقوم بعرض رؤوسهم المقطوعة في شقته، كما كان ينام مع جثثهم إلى أن جعل تحللها ذلك أمراً لا يطاق. ثم ببساطة، تحول باندي إلى الشيطان.  بحلول عام 1989، قبل أن يتم إعدامه بالكرسي الكهربائي في فلوريدا في عمر الثالثة و الأربعين، كان باندي قد اعترف بارتكاب ما يقارب ثلاثين جريمة قتل، إلّا انه كان من الممكن ان يكون قد اتركب أربعة جرائم قتل أخرى على الأقل.  لقد كان قاتلا لا يشبع. تشير أحد النظريات أنه قد بدأ بالقتل مبكراً منذ سن الرابعة عشرة، لكن باندي، و الذي اختار أن يفصح عن كثيرٍ من أسراره بينما كان يحاول المساومة لكسب مزيدٍ من الوقت قبل إعدامه، لم يعترف قطّ بذلك الحادث. تمّ اعتقال باندي عندما كان تلميذاً في الحقوق بتهمة الاختطاف في عام 1975، و كان قد هرب في أثناء انتظاره للمحاكمة بتهمة القتل في كانون الأول 1979. بين شهري كانون الثاني و شباط من عام 1978، بدأ باندي فورة من القتل و الإغتصاب، و كانت احدى ضحاياه فتاة في الثانية عشرة من عمرها. عندما تمّ في النهاية إحضاره للمحاكمة، قام باندي بدور محامي الدفاع الخاص به في محاكمة متلفزة مبهرة. و بالرغم من فظاعة أفعاله، فقد طلب يد زميلة عملٍ سابقة من خلف القضبان و تزوّجها. كما و قد استلم آلاف الرسائل من المعجبات به. ولكن في النهاية، قام باستنفاذ طلباته للإستئناف، كما أنّ محاولاته للتلاعب بالنظام أصبحت متعِبة. و قامت زوجته بالانفصال عنه و حصلت على حضانة طفلتهما. هنالك في مكانٍ ما، يوجد شابةٌ قد لا تدري بأنَ والدها كان الشيطان.

المصدر: هنا

عن Iraqi Tanslation Project

شاهد أيضاً

استقلال الصحافة

بقلم: نعوم تشومسكي منشور بتاريخ: 7 كانون الثاني/يناير، 2017 ترجمة: حسن مازن تدقيق: عمر أكرم …

من يفضل إيلون ماسك.. نيكولا تسلا أم توماس أديسون؟

كتبه لموقع Big Think: بول رينتر منشور بتاريخ: 04 شباط 2019 ترجمة: وميض صباح تدقيق: …