الرئيسية / معلومات عامة / هل ساعدت العزلة نيوتن في اكتشاف الجاذبية؟

هل ساعدت العزلة نيوتن في اكتشاف الجاذبية؟

بقلم :   غيلان بروكيل

بتاريخ:   March 12, 2020

لموقع: Washington post  

ترجمة : آية اياد فخري

تدقيق: ريام عيسى

تصميم الصورة: امير محمد

 

أثناء جائحة الطاعون الاسود، كان على إسحاق نيوتن العمل في  المنزل أيضًا. تمكن من استخدام  الوقت والاستفادة من هذه العزلة بحكمة.

كان إسحق نيوتن في أوائل العشرينات من عمره عندما ضرب الطاعون العظيم مدينة لندن. لم يكن قد حصل على لقب Sir بعد ولم يكن يمتلك شعر مستعار رسمي كبير. كان مجرد طالب جامعي في كلية ترينتي، كامبردج.

ستمر  200 سنة أخرى قبل أن يكتشف العلماء البكتيريا التي تسبب الطاعون، ولكن حتى من دون معرفة السبب، كان الناس في ذلك الوقت يمارسون بعض الأشياء نفسها التي نقوم بها في القرن الحالي  لتجنب الاصابة بالمرض.

في عام 1665، كانت نسخة من “التباعد الاجتماعي” والتي هي  أداة الصحة العامة التي عادت إلى الظهور هذا الأسبوع حيث ترسل الحكومات والمدارس والعديد من الشركات، بما في ذلك واشنطن بوست، الأشخاص إلى منازلهم لمحاولة إبطاء انتشار فيروس كورونا الجديد.

ارسلت جامعة كامبريدج الطلاب إلى المنزل لمواصلة دراستهم. بالنسبة لنيوتن، كان هذا يعني العودة ل وولسثورب مانور ، وهي ملكية عائلية تقع على بعد 60 ميلاً شمال غرب كامبريدج.

بدون وجود أساتذته لتوجيهه ، فإن نيوتن نجح على ما يبدو, اذ يشار إلى العام الذي قضاه بعيدًا في الانعزال وقت لاحق باسم “عام العجائب”.

أولاً ، استمر في العمل على المشكلات الرياضية التي بدأها في كامبريدج، أصبحت الأوراق التي كتبها في تلك الفترة هي حسابات التفاضل والتكامل المبكرة. 

بعد ذلك، حصل على عدد قليل من الموشورات وجربها في غرفة نومه، وقام بإضاءة الشقوق بحيث لا يمكن إلا شعاع صغير من الدخول. من هذا نشأت نظرياته حول البصريات.

وفوق نافذته في وولستورب ، كانت هناك شجرة تفاح. تلك شجرة التفاح التي حيكت بسببها الاف القصص.

إن قصة كيف جلس نيوتن تحت الشجرة،و كيف وقعت عليه تفاحة وكيف فهم فجأة نظريات الجاذبية والحركة، ملفقة إلى حد كبير. لكن بحسب مساعده، جون كوندويت، هناك بعض الحقائق في تلك القصص.

يقول كوندويت:” بينما كان يتأمل في حديقة ، فكر في أن قوة الجاذبية نفسها (التي جعلت تفاحة تسقط من الشجرة إلى الأرض) لم تقتصر على مسافة معينة من الأرض ولكن يجب أن تمتد أبعد بكثير مما كانت عليه. قال لنفسه “لماذا ليست ابعد مثل  ارتفاع القمر؟”

في لندن ، مات ربع السكان من الطاعون من 1665 إلى 1666. وكانت واحدة من آخر الجائحات الكبرى في 400 سنة التي دمر فيها الموت الأسود أوروبا.

عاد نيوتن إلى كامبريدج عام 1667 ، نظرياته  في متناول يده. تخرج في غضون ستة أشهر؛ بعد ذلك بعامين أصبح أستاذ.

لذا إذا كنت تعمل أو تدرس من المنزل خلال الأسابيع القليلة القادمة، فربما تذكر مثال نيوتن. يثبت إن امتلاك الوقت للتأمل واجراء التجارب تعد تغيير للحياة بالنسبة له ولا أحد يتذكر ما إذا كان قد انجز كل ذلك وهو مرتدي  ملابس نوم قبل الظهر!

 

المصدر: هنا

عن Fatima Alquraishy

شاهد أيضاً

من يفضل إيلون ماسك.. نيكولا تسلا أم توماس أديسون؟

كتبه لموقع Big Think: بول رينتر منشور بتاريخ: 04 شباط 2019 ترجمة: وميض صباح تدقيق: …

هكذا يكون البلد النسوي

بقلم: مايا سلام ترجمة: زينب عبد محمد تدقيق: ريام عيسى تصميم الصورة: اسماء عبد محمد …